عاجل

عاجل

ليفربول وريال مدريد، صراع على كل الجبهات!

تقرأ الآن:

ليفربول وريال مدريد، صراع على كل الجبهات!

ليفربول وريال مدريد، صراع على كل الجبهات!
حجم النص Aa Aa

تتجه أنظار عشاق كرة القدم مساء السبت إلى العاصمة الأوكرانية كييف حيث يستضيف الملعب الأولمبي النهائي المرتقب على كأس دوري أبطال أوروبا والذي يجمع بين حامل اللقب في العامين الفائتين ريال مدريد الإسباني، ومنافسه الإنكليزي ليفربول.

المباراة التي ستطلق صافرة بدايتها عند الساعة 19:45 بتوقيت غرينتش

سيسعى خلالها رفاق محمد صلاح ليفربول لإحراز لقبه السادس في المسابقة القارية الأم، في حين يبحث النادي الملكي عن لقبه الثالث عشر

ويأتي نهائي النسخة الحالية بمثابة سيناريو مكرر لنهائي البطولة قبل 37 عاماً، وتحديداً عام 1981 حين كانت البطولة تسمى حينها "كأس أوروبا للأندية البطلة"، ووقتها تمكن ليفربول من حصد لقبه القاري بهدف يتيم.

مواجهة نارية بين المدربين

وإضافة إلى تحدي النجمين الهدافين، سيشكل اللقاء اختباراً تكتيكياً بين خطط الفرنسي زين الدين زيدان (45 عاماً) الذي يدرب النادي الملكي ونظيره الألماني يورغن كلوب (50 عاماً)، الذي تولى تدريب ليفربول من ثلاث سنوات.

فالأول استلم مهامه مطلع عام 2016، فاستطاع أن يحصد خلال عامين بطولات الدوري وكأس السوبر الإسباني 2017، ولقب دوري أبطال أوروبا عامي 2016 و2017 وكأس العالم للأندية عامي 2016 و2017 وكأس السوبر الأوروبي عامي 2016 و2017.

والثاني الذي استلم مهامه في ليفربول في تشرين أول أكتوبر 2015 استطاع أن يقود النادي الإنكليزي لنهائيين في أول نصف موسم له هما نهائيا الدوري الأوروبي وكأس الرابطة الإنجليزية رغم أنه خسرهما، حيث تمّ تجديد عقده لمدة 6 سنوات حتى عام 2022.

صلاح أم رونالدو، من الرابح؟

المباراة ستشكل مبارزة في المهارات بين اثنين من أفضل اللاعبين وأكثرهم شهرة على مستوى العالم في الأوقات الراهنة، البرتغالي كريستيانو رونالدو (33 عاماً)، والمصري محمد صلاح (25 عاماً). إذ يتصدر الأول قائمة هدافي دوري أبطال أوروبا للعام الخامس على التوالي، وإذا تمكن من هز شباك ليفربول السبت في كييف، فسيتفوق على أسطورة ريال مدريد، ألفريدو دي ستيفانو، ويصبح اللاعب الوحيد الذي يتمكن من التسجيل في 4 مباريات نهائية بدوري الأبطال. على الجانب الآخر، نجح محمد صلاح في تحقيق العديد من الأرقام القياسية الأخرى في هذا الموسم، ومنها أنه أصبح أكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف بالقدم اليسرى في موسم واحد في تاريخ الدوري الإنجليزي، وثاني أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف في موسم واحد مع ليفربول عبر التاريخ برصيد 44 هدفاً بعد أسطورة النادي أيان راش الذى سجل 44 هدفاً، وصلاح أكثر اللاعبين تسجيلًا مع ليفربول في موسمه الأول، وبعد ذلك نجح صلاح في تخطى كل هذه الأرقام حيث وصل إلى 44 هدفًا في الموسم بواقع 32 في الدوري ليصبح أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في موسم واحد من الدوري الإنجليزي، وبعد فوزه بلقب أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي الممتاز، نال جائزة أفضل لاعب بإنجلترا المقدمة من قبل الرعاة الرسميين للدوري الإنجليزي.

وأقر محمد صلاح هداف الدوري الإنكليزي، والذي اختير مؤخراً كأفضل لاعب في الدوري الممتاز، أنه سيكون "بمثابة الحلم" أن يتوج موسمه بإنهاء احتكار ريال مدريد للقب المسابقة القارية وقيادة "الحُمر" للفوز بها للمرة الأولى منذ 2005.

للمزيد على يورو نيوز:

رونالدو: عمري 23 عاماً ولا يزال أمامي وقت طويل!

محمد صلاح.. مالئ الدنيا وشاغل مصر

المتحف البريطاني يعرض حذاء محمد صلاح بقسم الآثار المصرية

ريال مدريد – ليفربول ... كيف ستكون المواجهة الحاسمة بينهما ومن سيحصد لقب دوري أبطال أوروبا

صيام محمد صلاح يشغل المراقبين

وانشغل متابعو النهائي ومحبو النادي الإنكليزي ونجمه المصري، بشأن صيام المهاجم محمد صلاح من عدمه، خلال المباراة النهائية لدوري الأبطال في العاصمة الأوكرانية كييف.

وقال يورغن كلوب مدرب ليفربول إن صلاح سيكون في ذروة لياقته لمباراة السبت أمام ريال بصرف النظر عما إذا كان يصوم رمضان أو لا.

ولكن روبن بونس، المعالج الطبي بنادي ليفربول الإنكليزي، قطع الشك باليقين، قبل ساعات قليلة من انطلاق المباراة، مؤكداً أن صلاح "سيفطر" يومي الجمعة والسبت.

رونالدو يرفض المقارنة

ورداً على سؤال حول مسألة المقارنة بينه وبين نجم ليفربول، قال كريستيانو رونالدو، إن مقارنته بمحمد صلاح لا تجوز لاعتبارات عدة.

وقال في حوار معه أجرته صحيفة "آس" الإسبانية "أنا ألعب بالقدم اليمنى وهو باليسرى.. أنا طويل وهو قصير قليلاً.. أنا أعتمد كثيراً على الضربات الرأسية، لذلك نحن مختلفان".

وتابع يقول: "يقارنني الناس بلاعب آخر، أنا مختلف عن أي لاعب آخر.. وصلاح كذلك مختلف".

لكنه اعترف بقوة منافسه بختام حديثه وإن أظهر نيته التحدي، حين قال: "إن صلاح قدم مستوى جيداً في دوري الأبطال وقدم موسماً رائعاً في الدوري الإنجليزي الممتاز.. لكن سنرى ما سيحدث السبت".

التكهنات والأرقام في صالح الريال، ولكن!

التوقعات والتكهنات في موقعة كييف قد ترشح كفة النادي الإسباني، الأكثر تألقاً على صعيد الألقاب في السنوات الأخيرة، فقد أحرز اللقب الأوروبي ثلاث مرات في السنوات الأربع الأخيرة (2017 بفوزه على جوفنتوس 4-1، وعامي 2016 2014 بفوزه على أتلتيكو مدريد)، وفي المجموع حقق الريال اللقب الأوروبي 12 مرة (1956 و1957 و1958 و1959 و1960 و1966 و1998 و2000 و2002 و2014 و2016 و2017). وقد فاز في آخر ست مباريات نهائية. أما هذا الموسم، فقد أزاح عن الطريق فرقا قوية أبرز ثلاثة منها باريس سان جرمان ويوفنتوس وبايرن ميونيخ.

أما ليفربول فيأمل في إعادة الكأس إلى خزائنه لأول مرة منذ عام 2005، حين فاز في لقاء دراماتيكي على ميلان الإيطالي قالباً تأخره بثلاثية نظيفة إلى تعادل ثم فوز بركلات الترجيح. وفي المجموع فاز النادي الإنكليزي بلقب البطولة خمس مرات (1977 و1978 و1981 و1984 و2005).

ويضاف إلى ماسبق الناحية النفسية والمعنويات والخبرة، فلاعبو النادي الإسباني اعتادوا منافسات النهائي الأوروبي، بخلاف منافسيهم الذين لم يسبق لأي منهم أن خاص تلك الأجواء.

هذا بلغة الأرقام، لكن تبقى لكل مباراة عواملها وحساباتها الخاصة.