عاجل

عاجل

سفن حربية أمريكية تحمل رسائل لبكين في بحر الصين الجنوبي

تقرأ الآن:

سفن حربية أمريكية تحمل رسائل لبكين في بحر الصين الجنوبي

 سفن حربية أمريكية تحمل رسائل لبكين في بحر الصين الجنوبي
© Copyright :
REUTERS
حجم النص Aa Aa

سفن حربية أمريكية في بحر الصين الجنوبي والرسالة برسم بكين.

رسائل شبه مشفرة من واشنطن إلى بكين والهدف تحدي السيادة الصينية.

بعثت واشنطن سفينتين حربيتين أبحرتا يوم الأحد قرب جزر في بحر الصين الجنوبي تزعم الصين السيادة عليها بحسب ما كشفته رويترز نقلا عن مسؤوليْن أمريكييْن.

ومن المتوقع أن تثير الخطوة غضب بكين في وقت يسعى فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى مواصلة التعاون معها بشأن ملف كوريا الشمالية.

وأضاف المسؤولان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما أن المدمرة (هيجنز) وطراد الصواريخ الموجهة (أنتيتام) اقتربا لمسافة 12 ميلا بحريا من جزر باراسيل التي تتنازع عليها الصين مع جيرانها حلفاء واشنطن.

وقال أحد المسؤولين إن السفينتين الحربيتين الأمريكيتين أجريتا مناورات قرب جزر تري ولينكولن وتريتون وودي الواقعة ضمن الجزر المذكورة.

ويعتبر التحرك الأمريكي آخر محاولة لاحتواء ما تراه واشنطن سعيا من بكين للحد من حرية الملاحة في تلك المنطقة الحيوية.

رويترز
صورة ملتقطة من الجو لجزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي يوم 21 مايو أيار 2015.رويترز

ورغم أن العملية قد كانت مقررة منذ أشهر وأن عمليات مماثلة قد أصبحت شبع عادية، فإنها تكتسي رمزية خاصة هذه المرة لأنها تأتي في وقت حساس وقبل أيام من قرار البنتاغون سحب الدعوة التي وُجهت للصين للمشاركة في مناورات بحرية مع الولايات المتحدة ردّا على ما تراه واشنطن عسكرةً صينية للجزر الواقعة في بحر الصين الجنوبي. وقد وصفت بكين الإجراء الأمريكي بغير البنّاء.

وكان قرار ترامب إلغاءَ القمة المرتقبة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون قد تسبب في ضغوط إضافية على العلاقات بين الصين والولايات المتحدة خاصة في سياق النزاع التجاري بين أقوى اقتصادين في العالم.

لكن المراقبين قللوا من وقع العملية الأمريكية الأخيرة والتي تجري تحت مسمّى حرية الملاحة. وقالوا إنها لن تؤثر كثيرا على سلوك بكين واعتبروا الخطوة رمزية لا أكثر.