عاجل

عاجل

بريطاني حرض على قتل حفيد ملكة بريطانيا يعترف بذنبه

تقرأ الآن:

بريطاني حرض على قتل حفيد ملكة بريطانيا يعترف بذنبه

بريطاني حرض على قتل حفيد ملكة بريطانيا يعترف بذنبه
حجم النص Aa Aa

أقر البريطاني حسنين رشيد (32 عاماً) يوم الخميس بذنبه في تهم بالإرهاب والتحريض على القتل خلال محاكمته في محكمة وولوويتش كراون.

وكان رشيد اقترح أن يستهدف متشددون إسلاميون الأمير جورج (4 أعوام)، حفيد الملكة إليزابيث، ونشر معلومات على تطبيق تلغرام لتشجيع متطرفين على شن هجمات إرهابية، كما قدم بيانات لمساعدتهم في أهداف محتملة مثل ملاعب كرة القدم.

وقال مدعون إن هذه المعلومات تتضمن صورة للأمير جورج ابن الأمير وليام وزوجته كيت والثالث في ترتيب ولاية العرش بجانب صورة مظللة لمقاتل متطرف.

كتب على تلغرام "حتى الأسرة المالكة لن تُترك وشأنها"

وتضمنت التدوينة عنوان مدرسة جورج في جنوب غرب لندن، والتي التحق بها الأمير جورج في أيلول سبتمبر. وكتب على الصورة تعليق "حتى الأسرة المالكة لن تُترك وشأنها".

وقالت الشرطة إن رشيد نفى في بادئ الأمر الاتهامات لكنه غير أقواله خلال المحاكمة إلى مذنب وأقر بثلاث تهم، منها المشاركة في الإعداد لعمل إرهابي والتشجيع على الإرهاب.

ومن المفترض أن يصدر حكم بحق رشيد في 28 من حزيران يونيو القادم.

للمزيد على يورونيوز:

مسجد باريس يستنكر عريضة تطالب بسحب أيات قرأنية "تحرض" على معاداة السامية

نائب ميركل يطالب المانيا بالإعتراف رسميا بالإسلام

رئيس المجلس الإسلامي الفرنسي لماكرون: "لا وصاية للدولة الفرنسية على الإسلام"

الأمير جورج يبدأ يومه الدراسي الأول

وذكر مدعون أن تدوينات رشيد وهو من منطقة نلسون في شمال غرب إنكلترا، شملت أيضاً خريطة لشارع سيكس أفنيو في مدينة نيويورك الأمريكية. وجاء في التعليق المصاحب للخريطة "موكب الهالوين في نيويورك. هل أعددتم العدة؟ بدأ العد العكسي".

بريطانيا التي تشهد تصاعد "الإسلاموفوبيا" من قبل جماعات عنصرية، كانت قد بدأت يوم الأربعاء 23 أيار مايو، محاكمة حسنين رشيد للاشتباه في انتمائه للتنظيم الإرهابي بتهمة التحريض على مهاجمة الأمير.

وقال الادعاء العام إن رشيد قدم "أدوات إلكترونية للإرهاب" على قناة على الإنترنت يديرها تحت اسم "المجاهد الوحيد".

وحسب السلطات، فإن رشيد حرض على شن هجمات على مجموعة من الأهداف، من بينها: "حقن السم في المثلجات التي تباع بالأسواق التجارية، واستهداف الأمير جورج في مدرسته".