عاجل

عاجل

جنوب السودان : 65٪ من النساء تعرضن للعنف والاغتصاب

تقرأ الآن:

جنوب السودان : 65٪ من النساء تعرضن للعنف والاغتصاب

 جنوب السودان : 65٪ من النساء تعرضن للعنف والاغتصاب
© Copyright :
Monica Pinna
حجم النص Aa Aa

كيف يمكن مساعدة النساء ضحايا العنف وتقليل عدد الضحايا في بلد مزقته الحرب؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا العدد من برنامجط أيد زون"، إلى جانب المساعدات الإنسانية، خاصة الأوروبية، في أكبر مخيم للنازحين في جنوب السودان.

دخلت الحرب الأهلية في جنوب السودان عامها الخامس. حصلت أصغر دولة في العالم على الاستقلال عن السودان في العام 2011

4 ملايين لاجئ ومشرد داخليًا. منذ بداية النزاع في العام 2013، فر .2.5 مليون من السودانيين الجنوبيين إلى البلدان المجاورة - نحو 2.5 مليون لاجئ و 2 مليون نازح داخليًا. يتعرض سبعة ملايين شخص لانعدام الأمن الغذائي، أي ما يقرب من ثلثي سكان جنوب السودان، قد يتعرضوا لانعدام الأمن الغذائي في الأشهر المقبلة.

شهدت بانتيو، عاصمة ولاية الوحدة بعض أسوأ المعارك منذ بدء الحرب الأهلية في جنوب السودان. اندلع العنف مرة أخرى، وزادت نسبة التدفق نحو "معسكر حماية المدنيين"

المركز أكبر مستوطنة للنازحين داخليا في البلاد حيث يوجد فيه 120،000 مئة وعشرون ألف شخص من السكان. تصل غالبية النساء إلى هنا بعد تعرضهن للمضايقة والعنف، في بلد أصبح فيه الاغتصاب سلاح حرب.

احدى النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب تقول:"كنت مع نساء اخريات بجوار النهر، جاء بعض المجرمين واختاروا سبعة منا. اقتادونا إلى الغابة. نعلم جميعًا أننا سنتعرض للاغتصاب. كنا نقول لبعضنا البعض، إن هذا يحدث في كل حرب. نعلم أننا سنتعرض للاغتصاب في يوم ماً ".

اليونسيف:"الحالة شبه وبائية"

65٪ من نساء جنوب السودان تعرضن للعنف الجنسي أو الجسدي، أي ضعف المعدل العالمي. الأرقام مخيفة وفقًا لمنظمة اليونيسف التي تلعب دورًا رائدًا في الوقاية من العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي.

"ارتفع عدد العنف الجنسي ضد المرأة بشكل مطرد منذ العام 2013 ، نحن الآن في وضع يكاد يكون وباءاً حيث لدينا عدوان مستمر ضد النساء والوضع يزداد سوءاً ، يوماً بعد يوم"، يقول مصطفي بن مسعود، رئيس المكتب الميداني، بانيتو، منظمة اليونيسف.

للمزيد على يورونيوز:

* جنوب السودان: تحذير من كارثة إنسانية خطيرة

* الحرب تجبر مليوني طفل في جنوب السودان على الفرار من ديارهم

ما الذي يمكن القيام به لمساعدة الضحايا والعمل على الوقاية؟ تدير المنظمة غير الحكومية لجنة الإنقاذ الدولية بالتنسيق مع اليونسيف، بتمويل من مكتب المساعدة الإنسانية التابع للاتحاد الأوروبي أربعة "مراكز نسائية" في المخيم واثنان خارجها. هنا تجد النساء الحماية والتدريب والمساعدة.

اعتدوا عليها أثناء جلبها الخشب

"50 ٪ من نساء المعسكر تم اغتصابهن، تعرضن للعنف الجنسي. إما في معسكر حماية المدنيين ، او خارجه أو في الطريق إليه. نقدم لهم الدعم النفسي، ومعلومات عن عواقب العنف خاصة الاعتداء الجنسي والحاجة إلى الحصول على الرعاية الطبية"، تقول راشيل نيانكوا جاسكون، مديرة برنامج المراكز النسائيو.

لا يؤدي الانتقال إلى المخيم بالضرورة إلى وضع حد للهجمات. كل مركز يقدم تقارير حول 20 حالة اغتصاب في الأسبوع وعشرات من الاعتداءات الجسدية.

الأعمال اليومية كالحصول على الحطب من بين الأنشطة الأكثر خطورة. هذا قاد منظمة غير حكومية Peacevive Peaceforce "قوة السلام دون عنف" لإدارة عمليات تفتيش يومية حول محيط المخيم خلال السنوات الثلاث الماضية.

" نراقب الوضع من خلال إجراء محادثات مع النساء عند عودتهن من جمع الحطب. نحصل على مزيد من المعلومات منهن حول الوضع الأمني. ونقدم معلومات استنادًا لما تخبرنا به النساء، ليتسنى لنا النظر بكيفية تقديم حماية أفضل "، تقول رونجانو باكاسا، منظمة قوة السلام دون عنف.

المنظمة غير الحكومية، بدعم من اليونيسف والاتحاد الأوروبي، تحيل الضحايا إلى المستشفيات والمراكز النسائية داخل المخيم. لكن الوقاية مهمة أصعب من الاستجابة، حالات كهذه الأم لثمانية أطفال التي اغتصبت في العام الماضي أثناء جمع الحطب، شائعة.

"جاء بعض الرجال. وغادرت كل النساء الأخريات، لم اتمكن من الهروب. مسكوا بي. الآن، في كل مرة أخرج فيها أشعر بالرعب. هذا يمكن أن يحدث مرة أخرى، لكن ليس لدي خيار، لا بد من تلبية احتياجات اطفالي".

دعوة دولية للعمل

ينظر المانحون كمكتب المعونة الإنسانية التابع للاتحاد الأوروبي إلى طرق أكثر فاعلية للتصدي للعنف القائم على نوع الجنس أثناء النزاعات. لهذا السبب دعم الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى العمل بشأن الوقاية من هذا النوع من العنف في حالات الطوارئ والتصدي له.

"أنها مبادرة عالمية تضم أكثر من 70 عضوًا برعاية الاتحاد الأوروبي لغرض محاولة الترويج لمشاركة أوسع نطاقاً من حيث الاستجابة الإنسانية، وضمان وجود مساءلة فعالة من المجتمعات الإنسانية"، يقول بارت ويتيفين، المعونة الإنسانية للاتحاد الأوروبي.

اتسع نطاق العنف الجنسي في جنوب السودان وأصبح وسيلة للثأر ضد مجتمعات بأكملها. تعمل الاستجابة الإنسانية على إعادة دمج الضحايا في أسرهم ومجتمعهم.

مونيكا بينا بمشاركة رجاء التميمي

AID ZONE | RAPE AS A WEAPON OF WAR - SOUTH SUDAN