عاجل

عاجل

الأسد: على أمريكا الرحيل من سوريا وسنستعيد مناطق تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية

تقرأ الآن:

الأسد: على أمريكا الرحيل من سوريا وسنستعيد مناطق تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية

الأسد: على أمريكا الرحيل من سوريا وسنستعيد مناطق تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية
حجم النص Aa Aa

بيروت (رويترز) - قال الرئيس السوري بشار الأسد إن على الولايات المتحدة أن تستقي العبرة من العراق وترحل عن سوريا وتعهد باستعادة المناطق التي تسيطر عليها فصائل مدعومة من الولايات المتحدة عبر المفاوضات أو بالقوة.

وفي مقابلة مع قناة روسيا اليوم قال الأسد إن الحكومة بدأت "بفتح الأبواب أمام المفاوضات" مع قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يهيمن عليه فصيل كردي ويسيطر على مساحات من شمال وشرق سوريا حيث تتمركز قوات أمريكية.

وقال الأسد "هذا هو الخيار الأول. إذا لم يحدث ذلك، سنلجأ إلى تحرير تلك المناطق بالقوة. ليس لدينا أي خيارات أخرى، بوجود الأمريكيين أو بعدم وجودهم. ليس لدينا خيار آخر. هذه أرضنا، وهذا حقنا، ومن واجبنا تحرير تلك المنطقة. وعلى الأمريكيين أن يغادروا، وسيغادرون بشكل ما.

وأضاف "أتوا إلى العراق دون أساس قانوني، وانظر ما حل بهم. عليهم أن يتعلموا الدرس. العراق ليس استثناء، وسوريا ليست استثناء. الناس لم يعودوا يقبلون بوجود الأجانب في هذه المنطقة".

وردا على وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب له بأنه "الأسد الحيوان" قال الرئيس السوري "الكلام صفة المتكلم".

وجاء وصف ترامب للأسد "بالحيوان" بعد ما يشتبه أنه هجوم بغاز سام على مدينة كانت تحت سيطرة المعارضة قرب دمشق في أبريل نيسان.

وكرر الأسد نفي حكومته بأنها نفذت الهجوم في مدينة دوما بالغوطة الشرقية قائلا إن الحكومة ليست لديها أسلحة كيماوية وإن شن مثل هذا الهجوم ما كان سيصب في مصلحتها.

ودفع هجوم دوما الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لشن ضربات جوية على سوريا قالت إنها استهدفت برنامج الأسلحة الكيماوية السوري.

واستعاد الأسد مساحات من الأراضي السورية بدعم عسكري من روسيا وإيران وبات من الصعب الآن التفوق عليه عسكريا في الصراع الذي بدأ عام 2011.

ولكن لا تزال مناطق كبيرة خارج سيطرته على الحدود مع العراق وتركيا والأردن. وتشمل هذه المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في الشمال والشرق وأراض تسيطر عليها قوات معارضة في شمال غرب وجنوب غرب البلاد.

وقالت إسرائيل، التي تشعر بقلق شديد من نفوذ إيران في سوريا، هذا الشهر إنها دمرت عشرات المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا بعد أن أطلقت قوات إيرانية صواريخ على أراض تحتلها إسرائيل للمرة الأولى.

ولعبت فصائل تدعمها إيران منها جماعة حزب الله اللبنانية دورا كبيرا في دعم الأسد خلال الصراع.

كما جرى نشر أفراد من الحرس الثوري الإيراني في البلاد.

وقال الأسد إن الوجود العسكري الإيراني في سوريا يقتصر على ضباط يساعدون الجيش السوري. وفي إشارة على ما يبدو لهجوم نفذته إسرائيل في العاشر من مايو أيار قال الأسد إنه أدى إلى "استشهاد وجرح عشرات الشهداء والجرحى السوريين، ولم يكن هناك إيراني واحد".

وعندما سئل إن كان هناك أي شيء يمكن أن تقوم به سوريا لوقف الضربات الجوية الإسرائيلية أجاب الأسد "الخيار الوحيد أمامنا هو تحسين دفاعاتنا الجوية. هذا هو الشيء الوحيد الذي نستطيع فعله، ونحن نفعله" مشيرا إلى أن الدفاعات الجوية السورية أقوى بكثير الآن بفضل روسيا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة