عاجل

عاجل

ترامب يهون من فرص انفراجة سريعة مع بيونجيانج وينتظر رسالة من كيم

تقرأ الآن:

ترامب يهون من فرص انفراجة سريعة مع بيونجيانج وينتظر رسالة من كيم

حجم النص Aa Aa

من يارا بيومي وستيف هولاند

نيويورك/على متن طائرة الرئاسة الأمريكية (رويترز) – هون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس من فرص التوصل إلى اتفاق سريع لحمل كوريا الشمالية على التخلي عن أسلحتها النووية في الوقت الذي توجه فيه وفد من بيونجيانج لمقابلة الرئيس الأمريكي حاملا رسالة من الزعيم الكوري الشمالي كيم جون أون مما يشير إلى احتمال عقد القمة المقترحة بين الزعيمين.

وقال ترامب في مقابلة وجيزة مع رويترز على متن طائرة الرئاسة في طريقه إلى تكساس إنه لا يزال يأمل أن تعقد قمة مع زعيم كوريا الشمالية في 12 يونيو حزيران بسنغافورة.

وأضاف “أود إنجاز الأمر في اجتماع واحد. لكن كثيرا ما لا تمضي الاتفاقات بهذا الشكل. ثمة احتمال كبير جدا بأن هذا لن يتم في اجتماع أو اثنين أو ثلاثة. لكنه سيتم في مرحلة ما”.

ورفضت كوريا الشمالية نداءات أمريكية سابقة لنزع أسلحتها النووية من جانب واحد ودعت بدلا من ذلك إلى نهج “مرحلي” لإخلاء شبه الجزيرة الكورية بالكامل من الأسلحة النووية والذي كان يعني في السابق أيضا إزالة المظلة النووية الأمريكية التي تحمي كوريا الجنوبية واليابان.

وفي بيونجيانج قال كيم إن رغبة كوريا الشمالية في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي لا تزال “دون تغيير ومتسقة وثابتة” لكنه قال إنه يأمل في تسوية قضية العلاقات الكورية الأمريكية وقضية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية على أساس “مرحلة تلو الأخرى”.

وقال كيم إنه يأمل في التوصل إلى “حل لتحقيق مصالح البلدين من خلال اتباع نهج جديد في عصر جديد وإنه سيتم إحراز تقدم فيما يتعلق بحل القضايا من خلال التفاوض والحوار الفعال والبناء”.

وأدلى كيم بهذه التصريحات خلال اجتماع مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف واتفق الرجلان أيضا على عقد قمة ثنائية بين البلدين هذا العام.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الوفد الكوري الشمالي الذي ترأسه المسؤول الرفيع كيم يونج تشول والذي أجرى معه محادثات على مدى يومين في نيويورك سيقوم بزيارة نادرة إلى البيت الأبيض اليوم الجمعة وسيسلم لترامب رسالة من كيم.

وستكون الرسالة على الأرجح ردا على تصريحات أدلى بها ترامب قبل أيام عندما ألغى القمة المقترحة مع كيم متهما بيونجيانج بالعداوة لكنه حث الزعيم الكوري الشمالي على أن يتصل به أو يكتب له إذا غير موقفه.

والرسالة دلالة على ما يبدو على أن القمة قد تمضي قدما. وشهدت الأيام القليلة الماضية جهودا دبلوماسية لإعادة القمة المقترحة إلى مسارها.

وحققت كوريا الشمالية تقدما في تكنولوجيا الصواريخ في السنوات القليلة الماضية لكن ترامب تعهد بعدم السماح لها بتطوير صواريخ نووية قادرة على الوصول إلى الولايات المتحدة.

ويريد ترامب أن تتخلى كوريا الشمالية عن سلاحها النووي في مقابل إعفائها من عقوبات اقتصادية، لكن من المعتقد أن القيادة في بيونجيانج تعتبر الأسلحة النووية أمرا حاسما لبقائها وتقول إنها لا يمكن أن تتخلى عنها بدون ضمانات أمنية.

وفي مقابل تخلي كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية ربما تخفف واشنطن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على بيونجيانج مما قد يسمح بتوجيه مساعدات غذائية وغيرها من المساعدات إلى كوريا الشمالية وتعزيز العلاقات مع كوريا الجنوبية.

وحذر بومبيو من أن الطريق إلى تحسن العلاقات لن يكون سهلا.

وقال في مؤتمر صحفي “ستكون هذه عملية تستغرق أياما وأسابيع. ستكون هناك نقاط صعبة، وستكون هناك أوقات عصيبة”. وردا على سؤال عما إذا كان سيتضح يوم الجمعة إن كانت القمة ستعقد في الموعد المقرر قال بومبيو “لا أعرف. لا أعرف”.

والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في حالة حرب مع كوريا الشمالية من الناحية الرسمية منذ عقود، رغم انتهاء الأعمال القتالية في 1953، بسبب عدم توقيع اتفاقية سلام قط وإنما توقف القتال جراء هدنة.

وقالت الصين، أهم شريك تجاري وحليف مهم لكوريا الشمالية، يوم الخميس إنها تدعم وتشجع “النوايا الحسنة الظاهرة” بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ في بكين “في الوقت ذاته الذي نسعى فيه لتحقيق هدف نزع السلاح النووي، ينبغي أن نبني مبادرات فعالة وطويلة الأمد للحفاظ على السلام في شبه الجزيرة الكورية”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة