عاجل

عاجل

كرواتيا تنفض الغبار عن يخت "تيتو" آخر زعماء يوغسلافيا الشيوعية

تقرأ الآن:

كرواتيا تنفض الغبار عن يخت "تيتو" آخر زعماء يوغسلافيا الشيوعية

السفينة الفاخرة للزعيم الشيوعي الراحل تيتو تتحول إلى متحف
حجم النص Aa Aa

على الرغم من مظهرها المتهالك وهي راسيةٌ عند أحد موانئ مدينة رييكا الكرواتية، لكن السفينة الشهيرة التي كانت تقلّ، في يوم من الأيام، رجل يوغوسلافيا القوي، الديكتاتور الراحل جوزيف بروز تيتو، ستحصل على فرصة جديدة للعودة إلى الواجهة.

السفينة العملاقة التي تعرف باسم "غاليب" أو "سيغال"، استضافت في أيام تألقها أكثر من 70 زعيما من حول العالم فضلا عن مشاهير هوليوود، واليوم سيتم العمل على تحويلها إلى متحف عائم في كرواتيا.

ريستينا بافك، أمينة متحف مدينة رييكا التي تشرف على المشروع قالت: "السفينة معروفة لدى الجمهور بصفتها اليخت الشخصي لرئيس جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية السابقة جوزيف بروز تيتو. كانت في المقام الأول سفينة لتدريب البحارة، وكذلك استخدمت للأغراض الشخصية لتيتو".

في بداية الأمر، بنيت السفينة في مدينة جنوة بإيطاليا، وكانت مخصصة لإحضار الفاكهة الاستوائية من أفريقيا. ثم استخدمها النازيون، خلال الحرب العالمية الثانية، ضمن طواقم البحرية الخاصة بهم. وفي نهاية المطاف، غرقت بسبب قصف الحلفاء لميناء رييكا.

الرئيس اليوغسلافي الراحل كان يحب الإبحار على متن هذه السفينة أكثر من السفر جوا، واستخدمها على نطاق واسع خلال جولاته إلى أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية وأوروبا، لإظهار الفخامة االتي كان يحظى بها كزعيم شيوعي.

وكان طاقمها يتألف من 200 بحار ليشرفوا على راحة نحو 20 مسؤولا، من كبار الشخصيات، الذين كانوا يسافرون على متنها. وكانت تضم أوركسترا موسيقية لترفيه ركابها المهمين خلال السفر.

للمزيد:

تقول ريستينا بافك :"أود أن أقول إن السفينة ساعدته [تيتو] على إظهار نفسه. وليرى الناس خلال رحلاته بأننا نملك سفنا كبيرة. أول مرة ركب السفينة في عام 1952، وفي 1953 أبحر بها في رحلته الكبيرة إلى بريطانيا العظمى. وكانت أول زيارة للزعيم شيوعي إلى بريطانيا العظمى".

السفينة استقبلت الكثير من زعماء العالم منهم الزعيم الشيوعي السوفياتي نيكيتا خروشوف، والزعيم الليبي معمر القذافي، والزعيم المصري جمال عبد الناصر، من الهند رئيسة الوزراء إنديرا غاندي.

لماذا المتحف في هذا التوقيت؟

عن مشروع تحويل السفينة "غيب" إلى متحف عائم، يقول عمدة رييكا، فوغكو أوبرسل: "السفينة تثير الاهتمام من الناحية السياحية. ونتوقع أن تجذب الكثير من السياح الذين يأتون إلى كرواتيا".

وقررت سلطات رييكا تجديد السفينة بالكامل في إطار مشروع يتوقع أن تبلغ قيمته 5.4 مليون يورو، وستتم المباشرة في العمل بحلول عام 2019.

وأضاف: "ستكون السفينة جزءا هاما من البرنامج الذي تم إعداده لمدينتنا لتكون عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2020. أحد أبرز أجزاء المشروع يدعى "موسم السلطة"، وسيدور على متن هذه السفينة ويضم متاحف مختلفة ومحاضرات عن تلك الحقبة".

وقد أثار قرار تجديد السفينة غضب القوميين في كرواتيا، فهم ما يزالون حانقين على تيتو الذي حكم يوغوسلافيا الشيوعية بقبضة من حديد لأكثر من 35 عاما حتى وفاته في عام 1980، ويرون أنه فرض على كرواتيا العضوية في اتحاد الجمهوريات اليوغسلافية الست السابقة.

للمزيد: حنين صربي الى يوغوسلافيا وزمن تيتو