عاجل

عاجل

مسلمون يتهمون حكومة بافاريا الألمانية بازدواج المعايير

تقرأ الآن:

مسلمون يتهمون حكومة بافاريا الألمانية بازدواج المعايير

مسلمون يتهمون حكومة بافاريا الألمانية بازدواج المعايير
حجم النص Aa Aa

برلين (رويترز) - اتهمت جماعات مسلمة في ألمانيا يوم الجمعة حكومة ولاية بافاريا بازدواج المعايير مع سريان أمر جديد يفرض على كل مبنى من المباني الحكومية بالولاية الواقعة بجنوب البلاد وضع صليب في مدخله.

ولا تحظر ألمانيا على النساء ارتداء الحجاب لكن هناك قيود في عدد من الولايات على الحجاب وبعض الملابس ذات الصبغة الإسلامية في المحاكم والمدارس.

وطرح ماركوس سودر رئيس وزراء بافاريا المنتمي لحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي المحافظ أمر وضع الصلبان في أبريل نيسان مما أثار رد فعل غاضبا من سياسيين معارضين ورجال دين بارزين.

وقال برهان كيسيجي رئيس منظمة المجلس الإسلامي لرويترز "نعتقد أن الرموز والقيم الدينية مهمة للمجتمع".

وأشار إلى أوامر مثل الذي صدر في ميونيخ عاصمة بافاريا وحظر الحجاب في المحاكم وقال إن النظر إلى الحجاب كأمر سلبي مع الاحتفاء بفرض وضع الصلبان في الأماكن العامة يصل إلى حد "ازدواجية المعايير".

وقال أيمن مزيك رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا لرويترز "نحن المسلمون ليس لدينا مشكلة مع الصليب أو مع رفع شأن الدين في الحياة الاجتماعية. لكن يجب حماية حيادية الحكومة".

وأضاف "الأمر غير المقبول هو قبول الرموز المسيحية فيما يتم حظر رموز إسلامية أو يهودية أو أي رموز أخرى في الأماكن العامة".

ويعيش نحو أربعة ملايين مسلم في ألمانيا بما يجعلهم أكبر أقلية دينية في البلاد.

وبموجب القواعد الجديدة يتعين على كل المكاتب الحكومية والإدارات في بافاريا، أغنى ولاية في البلاد وأكثرها تحفظا، تعليق صليب في مدخلها فيما توصي القواعد الجديدة المدارس والمتاحف والمسارح بوضع صلبان.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة