عاجل

عاجل

حفيد حاخام إسرائيل الأكبر عوفاديا يوسف يتزوج رجلا

تقرأ الآن:

حفيد حاخام إسرائيل الأكبر عوفاديا يوسف يتزوج رجلا

حفيد حاخام إسرائيل الأكبر عوفاديا يوسف يتزوج رجلا
© Copyright :
Wikimedia Commons
حجم النص Aa Aa

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت أن حفيد عوفاديا يوسف الحاخام الأكبر لليهود الشرقيين والزعيم الروحي لحزب شاس المحافظ سيتزوج رجلاً. وستعقد قرانه سيدة متدينة مثلية الجنس.

عوفاديا كوهين سيتزوج الأسبوع المقبل بإسرائيلي ذَكَر يُدعى أميشاي لاندسمان. وقد تربى في كنف جده عوفاديا يوسف بعد طلاق والديه حين كان صغيرا. فكان للحاخام ذي الأصل العراقي، الأثر الكبير في تنشئته بحسب ما صرح كوهين ليديعوت أهارونوت.

وقد سبق للحفيد الزواجُ من سيدة وأنجب منها طفلين، قبل أن يحصل الطلاق بينهما ويتحول كوهين إلى الاهتمام بالجنس الخشن.

ويعود تاريخ التعارف بين الرجلين إلى ما قبل ثلاث سنوات.

وعن ظروف اللقاء تقول الصحيفة، إن حفيد الحاخام الشهير، التقى زوج المستقبل لاندسمان الذي نشأ بدوره في محيط صهيوني متدين في مدينة حيفا قبل أن ينتقل الاثنان للعيش سويا لكن مع الحفاظ على التزامهما الديني.

وبينما يقول لاندسمان إن محيطه المتديّن "تقبّل" مثليّته في نهاية الأمر، فإن كوهين "قلّت" اتصالاته بعائلته بعد كشْفه عن ميوله الجنسية الجديدة.

إقرأ ايضا:

أربعة إندونيسيين يواجهون الجلد بعد الاشتباه بميولهم الجنسية

محكمة أمريكية تنصف صانعة حلويات رفضت ان تٌحّضر كعكعة زواج لزوجين مثليين

إسرائيل تعلن عدم اعترافها بالجالية اليهودية في أوغندا

أما حفل الزواج الديني فستقيمه ناشطة مثلية تدعى زاهوريت سوريك وهي أيضا عضو في حزب يش عتيد (هناك مستقبل) بزعامة يائير لابيد والذي ينتقد ما يراه الإكراه الديني الذي يمارسه شاس الذي تأسس على يد عوفاديا يوسف جد كوهين.

وبما أنه لا يوجد هناك زواج مدني في إسرائيل فإن هذا الزواج سيكون رمزيا، ولن يحظى باعتراف السلطات في إسرائيل باعتباره زواجا.

فالدولة تعترف فقط بالزيجات التي يعقدها الحاخامات لكنها تجيز الشراكة والمساكنة بين مثليي الجنس.

وقد عُرف عن جدّ كوهين الحاخام الأكبر لليهود الشرقيين عوفاديا يوسف تشدّدُه الكبير وكان حتى وفته عام 2013 الحاخام الأكثر تأثيرا في إسرائيل حتى أنه لقب بصانع الملوك. وقد عُرف عنه كرْهُه الشديد للعرب والفلسطينيين إذ كثيرا ما نعَتَهُمْ بالأفاعي والثعابين والصراصير وبأنه يجب قتلهم وإبادتهم بالصواريخ.