عاجل

عاجل

46 مهاجرا على الأقل يلقون حتفهم بعد غرق قاربهم قبالة سواحل تونس

تقرأ الآن:

46 مهاجرا على الأقل يلقون حتفهم بعد غرق قاربهم قبالة سواحل تونس

صورة أرشيفة لغرق مهاجرين
حجم النص Aa Aa

قالت وزارة الدفاع التونسية يوم الأحد إن 46 مهاجرا على الأقل لقوا حتفهم بعدما غرق قاربهم قبالة سواحل قرقنة بجنوب تونس وإن حرس السواحل أنقذ 67 مهاجرا آخر في واحد من أسوأ حوادث غرق المهاجرين على مدى سنوات.

وقالت الوزارة في بيان إن عملية الإنقاذ مستمرة وإن المهاجرين من تونس ودول أخرى.

وأصبحت تونس منذ العام الماضي منصة رئيسية لانطلاق قوارب المهاجرين غير الشرعيين باتجاه السواحل الإيطالية، مع تشديد الحراسة على السواحل الليبية من جانب خفر السواحل وبدعم مجموعات ليبية مسلحة مما أدى إلى تراجع أعداد المهاجرين من هناك.

وقال مسؤولون أمنيون إن القارب كان يحمل نحو 180 مهاجرا من بينهم 80 شخصا من دول أفريقية أخرى. وقال أحد الناجين إن قبطان القارب فر منه عندما أوشك على الغرق خشية قيام قوات خفر السواحل باعتقاله.

وأضاف الناجي بعد نقله إلى أحد المستشفيات بمدينة صفاقس "نجوت من الموت بالتشبث بقطعة خشب لتسع ساعات". وتجمع عشرات الأشخاص بالمستشفى للبحث عن ناجين أو التعرف على هويات جثث الموتى من أقاربهم.

وكثيرا ما يحاول العاطلون في تونس وغيرها من دول أفريقيا السفر من تونس إلى صقلية في إيطاليا.

حادث غرق مماثل قبالة السواحل التركية

وفي حادث منفصل قال خفر السواحل التركي في بيان إن تسعة أشخاص بينهم ستة أطفال لقوا حتفهم يوم الأحد إثر غرق قارب سريع كان يقل 15 مهاجرا قبالة إقليم أنطاليا جنوب تركيا.

للمزيد: لحظة إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم قبالة سواحل تركيا

الحكومة الإيطالية الجديدة وسياسات الهجرة

ويعد تقليص تدفق المهاجرين إلى إيطاليا أحد أهداف حزب الرابطة المناهض للهجرة وزعيمه ماتيو سالفيني الذي أدى اليمين وزيرا جديدا للداخلية يوم الجمعة.

ووعد سالفيني وحزبه بمنع وصول قوارب المهاجرين من أفريقيا وترحيل زهاء مئة ألف مهاجر غير شرعي سنويا.

وقال سالفيني في بيان تعليقا على حادثتي يوم الاحد "الهدف هو إنقاذ حياة الناس. وهذا يتم بمنع إبحار قوارب الموت التي تعد عملا تجاريا للبعض ومأساة لباقي العالم".

وتابع "سأعمل لضمان التزام كل المنظمات الدولية بمنع مغادرة ونزول وموت (اللاجئين)".

للمزيد: المهاجرون ضحايا الانقسامات في الاتحاد الأوروبي؟

تدفق المهاجرين إلى أوروبا مستمر رغم التشديدات

وقالت المنظمة الدولية للهجرة على موقعها الإلكتروني إنه بحلول 30 مايو أيار وصل 32080 شخصا إلى أوروبا بحرا حتى الآن هذا العام. وتابعت المنظمة أن نحو 660 شخصا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور البحر.