عاجل

عاجل

أمريكا تحث الصين على الكشف عن عدد ضحايا أحداث تيانانمين

تقرأ الآن:

أمريكا تحث الصين على الكشف عن عدد ضحايا أحداث تيانانمين

أمريكا تحث الصين على الكشف عن عدد ضحايا أحداث تيانانمين
حجم النص Aa Aa

بكين (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن بلاده تحث الصين على الكشف عن عدد من قتلوا أو اعتقلوا أو فقدوا خلال قمع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية التي قادها طلاب في ميدان تيانانمين في العاصمة بكين عام 1989.

وأرسلت الصين دبابات لإخماد الاحتجاجات يوم الرابع من يونيو حزيران 1989 ولم تعلن مطلقا عن عدد القتلى. وتفيد تقديرات جماعات حقوق الإنسان وشهود أن العدد يتراوح بين بضع مئات وبضعة آلاف.

والحديث عن الواقعة محظور في الصين، ورغم مرور 29 عاما ما زال الأمر نقطة خلاف بين الصين والكثير من الدول الغربية.

وقال بومبيو في بيان الأحد إنه يتذكر "الخسارة المفجعة لأرواح بريئة".

وأضاف "كما كتب ليو شياو بو في كلمته بمناسبة فوزه بجائزة نوبل للسلام في 2010، التي تُليت في غيابه، فإن ’أرواح (ضحايا) الرابع من يونيو لم ترقد في سلام بعد’". وكان بومبيو يتحدث عن المعارض الصيني الذي توفي العام الماضي في السجن.

وتابع بومبيو قائلا "إننا ننضم للآخرين في المجتمع الدولي في حث الحكومة الصينية على الإفصاح الكامل عن عدد من قتلوا أو اعتقلوا أو فقدوا".

ولم ترد وزارة الخارجية الصينية على طلب للتعليق، ولم يرد ذكر أي شيء عن أحداث تيانانمين في وسائل الإعلام الرسمية مع حلول ذكراها يوم الاثنين.

لكن هو شي جين، المحرر في صحيفة ذا جلوبال تايمز، كتب على تويتر، المحجوب في الصين، إن تصريحات بومبيو "حيلة عقيمة... تظهر رغبة العالم الغربي في التدخل في العملية السياسية بالصين".

ومن المتوقع أن يحتشد عشرات الألوف لإحياء الذكرى في وقت لاحق يوم الاثنين في هونج كونج، وهي المكان الوحيد في الصين الذي يُسمح فيه بمثل هذه التجمعات.

وفي ميدان تيانانمين تم تشديد إجراءات الأمن كما جرت العادة في كل عام، دون أي مظاهر احتجاج أو فعاليات لإحياء الذكرى.

وفي رسالتهن السنوية المفتوحة، قالت أمهات تيانانمين، اللاتي تمثلن عائلات القتلى، إن الحكومة تعاملهن بازدراء بتجاهلها طلباتهن للحصول على تعويضات.

وكتبن في الرسالة الموجهة للرئيس شي جين بينغ "هذا النظام الدكتاتوري القوي المنتمي للطبقة العمالية يخشانا نحن: المسنون والمرضى والضعفاء وأكثر الناس هشاشة في مجتمعنا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة