عاجل

عاجل

فيلم "يوم ببيروت" يتحدى الطوائف اللبنانية

تقرأ الآن:

فيلم "يوم ببيروت" يتحدى الطوائف اللبنانية

فيلم "يوم ببيروت" يتحدى الطوائف اللبنانية
حجم النص Aa Aa

تدق السينما اللبنانية الحديثة أبواب المهرجانات العالمية من خلال أفلام تصور الحياة الحقيقية للشباب اللبناني وسط رفض الطوائف.

فيلم "يوم ببيروت" لمخرجه نديم تابث تطرق لحياة المراهقين في مجتمع مليء بالتناقضات.

نديم تابت، مخرج فيلم يوم ببيروت:

"الفيلم اسمه يوم ببيروت وهو يروي قصة الشباب اللبناني في سن المراهقة أي من 16 إلى 22 عاما، نصور يوم من حياتهم في المجتمع وبالتأكيد نتطرق في الفيلم إلى سن البلوغ هذا السن الذي يفتح لهم الكثير من التجارب وهذا ما يجعلنا في الفيلم نتطرق إلى كل حالات الشاب في هذه السن انطلاقا بأفكاره وحياته الجنسية والمخدرات وغيرها.

معالجة الطابوهات في السينما اللبنانية لم يكن يوما هدفا للمخرج اللبناني الشاب وإنما الواقع الذي يعايشه ببيروت يتحكم بشكل كبير في قصة الفيلم.

نديم تابت، مخرج فيلم يوم ببيروت:

"أكيد في العالم العربي والفيلم عرض في لبنان وأحببه الكثير ممن شاهدوه غير أن بعض الأصوات تعالت لتقول إن مثل هذه الظواهر التي تعالج في الفيلم غير موجودة في لبنان وهي وليدة الخيال وانتقدوا كوني تطرقت لهذه الأمور الهامة في حياة الشباب. لما كتبت الفيلم وصورته انطلقت من وقائع رأيتها وعايشتها من حولي ولم استيقظ في صباح وقلت لنفسي سأصور فيلم يحمل طابوهات هذا غير معقول. ولكن في المقابل أستطيع ان أتفهم أراء هؤلاء نظرا لتشعب واختلاف المجتمع اللبناني الذي يضم عددا كبيرا من الطوائف وأديان مختلفة. ولهذا أتصور أنني لن أستطيع ان اخرج فليم يرضي كافة الأطياف".

السينما العربية تعيش تحولا كبيرا في المدة الأخيرة ما قد يجعلها جزءا من السينما العالمية.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

الأفلام العربية تروي معاناة العرب في مهرجان سينما الجنوب في فرنسا

أنجلينا جولي تأخذ العالم في رحلة لأفغانستان في فيلم "المعيل"

بيونة.. الممثلة الجزائرية التي تمردت على ما يفرضه المجتمع على المرأة