عاجل

عاجل

تايوان تجري تدريبات عسكرية واسعة وسط أجواء توتر مع الصين

تقرأ الآن:

تايوان تجري تدريبات عسكرية واسعة وسط أجواء توتر مع الصين

تايوان تجري تدريبات عسكرية واسعة وسط أجواء توتر مع الصين
حجم النص Aa Aa

تايتشونج (تايوان) (رويترز) - نفذت تايوان محاكاة تصد لقوة غازية يوم الخميس مستخدمة لأول مرة طائرات بدون طيار يشغلها مدنيون، وذلك في إطار تدريبات عسكرية سنوية على الجزيرة وسط تصاعد التوتر مع الصين.

وأجريت التدريبات تحت إشراف رئيسة تايوان تساي إينج وين وشهدها الملك مسواتي الثالث عاهل مملكة إي سواتيني، وهي المملكة الأفريقية التي كانت تعرف باسم سوازيلاند.

وتأتي التدريبات في خضم خلاف دبلوماسي محتدم بين تايوان والصين.

وتعتبر الصين تايوان تابعة لها بموجب سياسة (صين واحدة) ولم تستبعد قط اللجوء إلى القوة لإخضاع الجزيرة التي تعتبرها إقليما مارقا.

وأجرى سلاح الجو الصيني سلسلة مناورات عسكرية قرب الجزيرة على مدى الشهور الماضية، وهو ما نددت به تايوان باعتباره ترويعا لها.

وقالت تساي خلال التدريبات التي أجريت في مدينة تايتشونج بوسط تايوان "الفاعلية القتالية لقواتنا المسلحة هي الضامن لأمننا القومي. إنها الأساس لازدهار المجتمع وهي القوة الداعمة لقيمنا المتعلقة بالديمقراطية والحرية".

وشارك في التدريب السنوي ما يزيد على 4000 فرد و1500 قطعة من العتاد العسكري وحلقت فيه طائرات بدون طيار لمراقبة نموذج لساحة معركة عكف خلالها عمال على إعادة بناء مدرج قاعدة جوية.

ودعت الصين مملكة إي سواتيني لقطع علاقاتها مع تايوان قبل أوائل شهر سبتمبر أيلول المقبل الذي ستستضيف فيه بكين قمة للزعماء الأفارقة.

واتهمت تايوان الصين باستخدام (دبلوماسية الدولار) لإبعاد حلفائها عنها عبر التعهد بتقديم حزم مساعدات سخية لهم، وهو ما تنفيه بكين.

وقال شين تشونج-تشي المتحدث باسم وزارة الدفاع التايوانية "خلال التدريبات استعرضت قواتنا المسلحة قدراتها القتالية، وهو ما تمكنت حليفتنا من رؤيته".

وأضاف "هذه إحدى الوسائل التي نأمل في أن تعمق الحوار بيننا".

وتقول تايوان إنها تلقت تطمينات من إي سواتيني بشأن العلاقات بينهما.

وفي خطوة من المؤكد أن تثير غضب الصين، قال شين إن تايوان حريصة على المشاركة في تدريب بحري تستضيفه الولايات المتحدة. وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قد ألغت الشهر الماضي دعوة إلى الصين للمشاركة في تلك التدريبات ردا على ما تراه واشنطن إقداما من الصين على إضفاء طابع عسكري على جزر في بحر الصين الجنوبي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة