عاجل

عاجل

استقالة وزير العدل البريطاني لينضم إلى المعارضة الموالية للاتحاد الأوروبي

تقرأ الآن:

استقالة وزير العدل البريطاني لينضم إلى المعارضة الموالية للاتحاد الأوروبي

استقالة وزير العدل البريطاني لينضم إلى المعارضة الموالية للاتحاد الأوروبي
حجم النص Aa Aa

حثت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي النواب في مجلس العموم على دعم نص تشريعي، ينهي عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، ويعقد التصويت في البرلمان يومي الثلاثاء والأربعاء. ويعد التصويت اختبارا لماي، التي تواجه نوابا يريدون مزيدا من السلطات يتحدون بها اتفاقا محتملا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما يعد التصويت اختبارا لخططها المتعلقة بمغادرة الاتحاد الأوروبي.

في هذه الأثناء أعلن وزير الدولة بوزارة العدل البريطانية فيليب لي استقالته، حتى يصوت بحرية بحسب تعبيره مع معارضين موالين للاتحاد الأوروبي، يريدون أن يكون للبرلمان سلطة إجبار الحكومة على العودة للمفاوضات، إذا رفض النواب اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي.

للمزيد على يورونيوز:

الأمم المتحدة: الخطاب العنصري البريطاني في تصاعد منذ البركسيت

حصري.. عراب البركسيت يكشف موقفه بشأن إجراء استفتاء ثان حول خروج بريطانيا

واتهم وزير الدولة فيليب لي الحكومة بمحاولة تقييد دور البرلمان في تحديد شكل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقال إن استراتيجية الحكومة للخروج تضر بمصالح الشعب البريطاني.

وجاءت استقالته قبل ساعات من مواجهة رئيسة الوزراء تيريزا ماي عمليات تصويت في البرلمان، ومواجهة محتملة مع المعارضين الموالين للاتحاد الأوروبي في حزبها الحاكم، بشأن ما إذا كان البرلمان يمكنه منع الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وقال لي، الذي صوت لصالح البقاء داخل الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016، على موقعه الالكتروني "السبب الرئيسي لاتخاذي هذا القرار الآن هو عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي، ورغبة الحكومة في تقييد دور البرلمان في الإسهام في النتيجة النهائية في تصويت يجرى اليوم".

وأضاف "إذا كان لي في المستقبل أن أنظر في أعين أبنائي بصدق، وأقول أنني بذلت ما في وسعي من أجلهم، فلا يمكنني، بضمير خالص، دعم الشكل الذي تعتزم حكومتنا الخروج به من الاتحاد الأوروبي".

وفي وقت سابق هذا العام دعا لي الحكومة لإصدار تقييماتها للأثر الاقتصادي للخروج من الاتحاد الأوروبي، واقترح عليها تغيير دفة المحادثات مع الاتحاد الأوروبي، فيما يؤكد عمق الخلافات داخل الحزب الحاكم بشأن أفضل السبل، لإدارة عملية خروج بريطانيا من الاتحاد.