عاجل

عاجل

احتجاجات مع استعداد إيطاليا نقل مهاجرين بحرا إلى إسبانيا

تقرأ الآن:

احتجاجات مع استعداد إيطاليا نقل مهاجرين بحرا إلى إسبانيا

حجم النص Aa Aa

من كريسبيان بالمر

روما (رويترز) - تخطط إيطاليا لنقل بعض المهاجرين الذين تكدسوا على متن سفينة إنقاذ إلى قوارب أخرى يوم الثلاثاء ثم نقلهم جميعا بحرا إلى إسبانيا برغم مناشدات من جماعات إنسانية بالسماح للمهاجرين بالنزول على البر فورا.

وتبحر سفينة الإنقاذ أكواريوس بلا هدف في وسط البحر المتوسط منذ يوم الأحد وعلى متنها 629 مهاجرا منهم 11 طفلا وسبع نساء حوامل بعدما منعتها كل من إيطاليا ومالطا من الرسو في موانئها.

وعرضت إسبانيا على نحو غير متوقع يوم الاثنين استقبال المهاجرين الذين تم إنقاذهم من قبالة السواحل الليبية في مطلع الأسبوع. لكن السفينة أكواريوس لم تتحرك بعد برغم مرور أكثر من 16 ساعة حيث تنهي السلطات تجهيزات الرحلة.

وقال خفر السواحل الإيطالي في بيان إن سفينتين إيطاليتين ستنقلان بعض المهاجرين على متنهما مما يخفف الأوضاع على متن أكواريوس. وبعد ذلك ستبحر السفن الثلاث إلى ميناء بلنسية الإسباني في رحلة من المتوقع أن تستغرق أربعة أيام.

وحثت منظمة أطباء بلا حدود، التي تدير أكواريوس بالتعاون مع منظمة (إس.أو.إس مديتراني)، على إعادة النظر في هذه الخطة.

وقالت أطباء بلا حدود على تويتر "تعني هذه الخطة أن الأشخاص الذين تم إنقاذهم والمنهكين بالفعل يجب أن يتحملوا السفر في البحر لأربعة أيام أخرى". وطالبت بأن تأتي سلامة الناس قبل السياسة.

وأضافت "الخيار الأفضل هو نزول من تم إنقاذهم في أقرب ميناء وبعدها يمكن نقلهم إلى إسبانيا أو أي بلد آمن آخر لمزيد من الرعاية ومتابعة الإجراءات القانونية".

لكن الحكومة الإيطالية الجديدة المناهضة للمؤسسات تسعى للضغط على الاتحاد الأوروبي لإعادة صياغة قواعده الخاصة بالهجرة ولا تبدي أي مؤشر على اللين برغم تحذيرات من اقتراب عاصفة ستجلب معها أمواجا بارتفاع يتجاوز المترين.

وقال خفر السواحل الإيطالي إنه تواصل مع الدول المسؤولة عن المياه التي ستمر قافلة أكواريوس عبرها للاستعداد لاستقبال أي حالات طبية طارئة بين المهاجرين قد تحتاج لتدخل خارجي.

* وصول المزيد من المهاجرين

على الرغم من سعي إيطاليا لإرسال سفينة الإغاثة إلى إسبانيا تبحر سفينة أخرى تابعة لخفر السواحل الإيطالي وعلى متنها 937 مهاجرا شمالا من السواحل الليبية ومن المتوقع أن ترسو في صقلية يوم الأربعاء.

وقال وزير النقل الإيطالي دانيلو تونينيلي لمحطة كابيتال الإذاعية "لا ينبغي أن يجرؤ أحد على نعت إيطاليا أو حكومتها بعدم الإنسانية أو كراهية الأجانب".

لكن منظمات الإغاثة تساءلت عن سبب السماح لسفينة خفر السواحل بالرسو في إيطاليا بينما مُنع المهاجرون على متن أكواريوس التي ظلت في البحر لفترة أطول.

وكتبت منظمة سي ووتش الإنسانية على تويتر "لماذا لا يزال 629 شخصا على متن أكواريوس يعانون؟ لا تفعل المنظمات غير الحكومية أي شيء مختلف عن خفر السواحل. الأمر برمته موقف سياسي...على حساب أشخاص في محنة".

واستقبلت إيطاليا أكثر من 640 ألف مهاجر معظمهم أفارقة في الأعوام الخمسة المنصرمة. ولم تلق جهود روما لإقناع دول الاتحاد الأوروبي بقبول بعض الوافدين الجدد والمشاركة في تكاليف رعايتهم آذانا صاغية مما أدى لتصاعد المشاعر المناهضة لأوروبا والمناهضة للمهاجرين في إيطاليا.

وحقق حزب الرابطة المنتمي لليمين المتطرف أفضل نتائجه على الإطلاق في الانتخابات العامة التي أجريت في مارس آذار وشكل حكومة ائتلافية مع حركة 5-نجوم المناهضة للمؤسسات.

وأدى زعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني اليمين الدستورية وزيرا للداخلية في الشهر الجاري وتعهد بالتصدي للهجرة غير الشرعية وتغيير قواعد الاتحاد الأوروبي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة