عاجل

عاجل

بالأحضان والصور.. مقاتلو طالبان وجنود أفغان يحتفلون بوقف لإطلاق النار

تقرأ الآن:

بالأحضان والصور.. مقاتلو طالبان وجنود أفغان يحتفلون بوقف لإطلاق النار

حجم النص Aa Aa

من روبام جين وقدير صديقي

كابول (رويترز) - احتفل جنود أفغان ومقاتلو طالبان بوقف غير مسبوق لإطلاق النار في نهاية شهر رمضان وتبادلوا التهنئة بعيد الفطر والأحضان والتقاط الصور الذاتية (سيلفي).

كانت حركة طالبان قد أعلنت وقفا مفاجئا لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام خلال عطلة العيد التي بدأت يوم الجمعة واستثنت من ذلك القوات الأجنبية. ويتداخل وقف إطلاق النار المعلن من جانب طالبان مع وقف لإطلاق النار أعلنته الحكومة ويستمر حتى الأربعاء.

وأظهرت مقاطع مصورة وصور منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي الجنود ومقاتلي طالبان المبتهجين وهم يتبادلون الأحضان والتهنئة بمناسبة العيد في إقليم لوجار جنوبي كابول وإقليم زابل بجنوب البلاد وميدان وردك في الوسط.

وقال مسعود عزيزي نائب وزير الداخلية الأفغاني إن هناك مراقبة لوقف إطلاق النار في سائر أنحاء البلاد.

وأضاف لرويترز "لم تحدث هجمات لحسن الحظ".

وقال حكام أقاليم هلمند وقندهار وزابل إن الجانبين ملتزمان بوقف إطلاق النار ولم ترد تقارير بحدوث عنف على مدى أربع وعشرين ساعة.

ونظم أعضاء من جماعات مدافعة عن الحقوق اجتماعا موجزا بين القوات الأفغانية ومقاتلي طالبان في لشكركاه عاصمة إقليم هلمند التي نفذت بها طالبان سلسلة هجمات استهدفت القوات الحكومية هذا العام.

وتجمع رجال ونساء حول الجنود ومقاتلي طالبان وحثوهم على إبقاء أسلحتهم في أغمادها قبل تبادل الأحضان.

وقال قيس ليوال وهو طالب في زابل "هذا أكثر الأعياد هدوءا. نشعر بالأمان لأول مرة. لا يمكنني وصف سعادتنا".

وأصبح الميدان الرئيسي في عاصمة إقليم قندوز، الذي شهد سلسلة من الاشتباكات الدامية، موقعا لتجمع ودي.

وأظهرت صور متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي أفراد الشرطة الأفغانية وهم يصطفون عند منعطف الشارع ويعانقون مقاتلي طالبان فردا فردا.

كما أظهر مقطع مصور حشدا من الناس يستقبل مقاتلي طالبان بالصياح والصفير.

ولم يتسن لرويترز التحقق من هذه المقاطع.

وعبر الرئيس الأفغاني أشرف غني عن أمله في أن يمهد وقف إطلاق النار الطريق لوقف أطول لإطلاق النار ودعا طالبان للجلوس إلى طاولة المفاوضات بدلا من العودة لميدان القتال.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة