عاجل

عاجل

كرة القدم من أجل الصداقة...خطوة جديدة نحو ترسيخ قيم المساواة والسلام

تقرأ الآن:

كرة القدم من أجل الصداقة...خطوة جديدة نحو ترسيخ قيم المساواة والسلام

كرة القدم من أجل الصداقة...خطوة جديدة نحو ترسيخ قيم المساواة والسلام
حجم النص Aa Aa

تنطلق النسخة السادسة من برنامج كرة القدم من أجل الصداقة بموسكو الذي تنظمه شركة غازبروم على نطاق عالمي لأنه يتزامن وفعاليات كأس العالم 2018 المقامة في روسيا.

أطفال من الجنسين في سن الثانية عشرة حضروا إلى موسكو من 211 دولة للمشاركة في هذا الحدث الرياضي ليصبحوا لبضعة أيام سفراء كرة القدم من خلال تسعة مبادئ يرفعها برنامج "أف فور أف"، مثل الصداقة والمساواة والسلام.

فيكتور زوبكوف، رئيس مجلس إدارة غازبروم:

"كرة القدم من أجل الصداقة هو برنامج اجتماعي، والأمر لا يقتصر على ممارسة كرة القدم فحسب وإنما التركيز على صداقة الأطفال وتواصلهم، هذا التواصل المستمر بين الأطفال يروج لقيم هذا البرنامج كالسلام والمساواة وأعتقد أنهم يفعلون ذلك بشكل جيد".

شُكل 32 فريق صداقة دولية يحملون أسماء أنواع الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض. على ملعب سابسان أرينا بموسكو، أثبت المشاركون الأطفال بجدارة أن الثقافات واللغات والتقاليد المختلفة ليسوا عقبة أمام اللعب النظيف وأن الصداقة يمكن أن تتجاوز الحدود.

كيم شانوو، لاعب من كوريا الجنوبية:

"أنا سعيد لأنني كونت صداقات كثيرة من جميع أنحاء العالم، لقد جئت من كوريا الجنوبية وهذا صديقي أتى من كوريا الشمالية، التقينا هنا وأصبحنا أفضل الأصدقاء".

يتبادل اللاعبون الشباب أساور الصداقة الزرقاء والخضراء، التقليد الذي يمارس خلال كل طبعة. اللون الأزرق يرمز إلى السماء الهادئة أما الأخضر فهو رمز ملعب كرة القدم.

هذا العام، جرت المباريات قبل يوم واحد من انطلاق كأس العالم، وحصل كل المشاركين في "أف فور أف" على تذاكر أول المباراة الإفتتاحية للمونديال بين المنتخب الروسي ونظيره السعودي.

سوان درام، لاعب من فرنسا:

"إنه لشرف عظيم أن أكون قادرًا على اللعب هنا في روسيا في كأس العالم لأن هذا لا يحدث إلا مرة واحدة في العمر، إنها فرصة فريدة من نوعها حصلت عليها، أنا لا أجد الكلمات لأن هذا رائع".

الفتيات والأولاد يلعبون معاً، فالمساواة بين الجنسين هي واحدة من أهم قيم هذا البرنامج.

ويجيا، إحدى اللاعبات التي تحلم بأن تصبح لاعبة مشهورة.

ويجيا تشيري، لاعبة من هايتي:

"أنا فخورة جدا بوجودي هنا، احلم بأن اكون لاعبة كرة قدم مشهورة كمارتا".

وغدان باتالين، حكم شاب يبلغ من العمر 14 عاما، أصغر حكم في برنامج "أف فور أف"، قطع المسافة من إبركوتسك في سيبيريا إلى موسكو لتحقيق حلم حياته.

: بوغدان باتالين، الحكم الشاب:

"لعبة كرة القدم تسمح لك بتكوين صداقات لأن اللاعبين فوق الميدان مرتبطون بالمساواة. إنها تجربة رائعة بالنسبة لي لأنني أريد أن أصبح حكماً في المستقبل. هنا أستطيع تبادل التجارب مع الحكام الآخرين ونرى كيف يلعب لاعبو كرة القدم من البلدان الأخرى."

الحظ خلال المباراة النهائية ابتسم لفريق الشامبنزي وكان جيرونيمو رودريغيز أوروينا من كولومبيا أفضل لاعب فوق أرضية الميدان

جيرونيمو سجل العديد من الأهداف وقاد فريقه إلى منصة التتويج.

جيرونيمو رودريغيز أوروينا:

"أشعر بسعادة كبيرة، إنه لأمر رائع"

كامرون جريجوري فيليب، حارس مرمى من دومينيكا:

"إنها تجربة رائعة، لقد فزنا ببطولة في روسيا".

على مدى خمس سنوات، ارتفع عدد الدول المشاركة في برنامج "أف فو أف"، هو اليوم يحصى أكثر من ثلاثة ملايين مؤيد. هداف البرنامج ألكسندر كيرزاكوف لاعب زينيت سان بطرسبرغ يحمل في رصيده 233 هدفا عبر كامل مشاركاته، ألكسندر يتحدث عن سر هذا النجاح.

ألكسندر كيرزاكوف لاعب زينيت سان بطرسبرغ وهداف البطولة:

برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" يتوسع من سنة إلى سنة ليضم المزيد من البلدان من مختلف القارات وأعتقد أن هؤلاء الفتيان والفتيات المشاركين سيحملون رسالة التغيير وترسيخ المبادئ بعودتهم إلى بلدانهم من أجل عالم أفضل".

تعهد جيرونيمو من كولومبيا وجامرون من دومينيكا على البقاء أصدقاء إلى لأبد شأنهم شأن باقي المشاركين الذين وجدوا الصداقة من خلال كرة القدم.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

كرة القدم من أجل الصداقة: طريقة لتعزيز التآزر والقيم السامية نسخة 2017

تابعوا معنا التغطية الحية لمونديال روسيا 2018