عاجل

عاجل

أنور قرقاش: العملية العسكرية في اليمن تراعي التحديات الإنسانية

تقرأ الآن:

أنور قرقاش: العملية العسكرية في اليمن تراعي التحديات الإنسانية

وزير الدولة الإماراتي  للشؤون الخارجية
© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

توازياً مع قصف نفّذته طائرات التحالف العربي، بقيادة السعودية، على مواقع الحوثيين المتحصنين في مطار الحُدَيْدة في اليمن، اليوم الإثنين، وفي ظلّ مخاوف من تفاقم الوضع الإنساني السيّء في اليمن، قال مسؤول كبير في التحالف إنه يأمل أن تقنع جهود دبلوماسية من الأمم المتحدة الحوثيين بالتخلي عن "الحُدَيدة" لإنقاذ سكانها.

وهناك مخاوف من أن يؤدي طول أمد القتال في المدينة إلى تفاقم أكثر الأزمات الإنسانية إلحاحاً في العالم. ويحاول الحوثيون حماية خطوط الإمدادات الحيوية لهم من الميناء المطل على البحر الأحمر لمعقلهم في العاصمة صنعاء.

وعبر الأمير زيد بن رعد الحسين، المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الييوم الإثنين، عن قلقه البالغ من الهجوم الذي قال إنه يعرض ملايين المدنيين للخطر.

أيضاً على موقع يورونيوز:

- الإمارات تأمل بأن تقنع الأمم المتحدة الحوثيين بتسليم مدينة الحديدة

- مفوض حقوق الإنسان في الأمم المتحدة يعبر عن قلقه من هجمات التحالف على ميناء الحديدة

- التحالف بقيادة السعودية يشن ضربات جوية على مطار الحديدة اليمني

وقال في افتتاح جلسات تستمر ثلاثة أسابيع لمجلس حقوق الإنسان في جنيف "أؤكد على قلقي العميق حيال الهجمات الدائرة التي يشنها التحالف بقيادة السعودية والإمارات على الحديدة التي قد تتسبب في خسائر كبيرة بين المدنيين وقد يكون لها أثر كارثي على إيصال المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة لملايين الأشخاص والتي تأتي عبر الميناء".

وردّ مسؤول إماراتي رفيع المستوى على كلام الحسين قائلاً "إن التحالف يتبع نهجاً محسوباً وتدريجياً في المعركة لتقليل المخاطر على المدنيين وإنه يترك للحوثيين طريقاً للفرار إلى صنعاء".

وأضاف أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية للصحفيين في دبي أن هناك مئة شاحنة تحمل مساعدات غذائية في طريقها إلى الحديدة من عدن والمخا في الجنوب.

ونبّه قرقاش إلى أنّ التحالف خطط هجومه بما يراعي التحديات الإنسانية مشيرا إلى أن النهج المتبع منهجي وتدريجي ومحسوب للسماح للحوثيين بفعل الصواب وهو اتخاذ قرار الانسحاب غير المشروط، مضيفاً أن أيام الحوثيين في الحديدة صارت معدودة وأنها ينبغي أن تكون أقصر ما يمكن لإنقاذ السكان.

وقدّر قرقاش خلال المؤتمر عدد المقاتلين الحوثيين في الحديدة بما يتراوح بين ألفين وثلاثة آلاف ووصفهم بأنهم مسلحون دون زي عسكري يعمل غالبيتهم في مجموعات صغيرة ويستخدمون القناصة والألغام.

نجاحنا في تحرير الحديدة سيشكل انعطافة استراتيجية لمصلحة عملية السلام

ورفض الكشف عن حجم قوات التحالف ولكنه قال إن لها التفوق العددي.

كان التحالف العربي قال إن بإمكانه السيطرة على الحديدة بسرعة بما يمنع عرقلة وصول المساعدات وإنه سيركز على السيطرة على المطار والميناء لتجنب الدخول في معارك في الشوارع.