عاجل

عاجل

هبوط بيتكوين بعد سرقة 27 مليون يورو من بورصة عملات افتراضية

تقرأ الآن:

هبوط بيتكوين بعد سرقة 27 مليون يورو من بورصة عملات افتراضية

هبوط بيتكوين بعد سرقة 27 مليون يورو من بورصة عملات افتراضية
© Copyright :
REUTERS/Kim Hong-Ji
حجم النص Aa Aa

تعرضت بورصة "بيتهامب" للعملات الرقمية الافتراضية في كوريا الجنوبية إلى عملية قرصنة إلكترونية كلفتها خسائر بـ 35 مليار وون أي ما يعادل 27 مليون يورو. وحسب "بيتهامب"، فهذا الاختراق الإلكتروني يعتبر ثاني حادث قرصنة لبورصات تداول العملات الافتراضية في كوريا الجنوبية في أقل من شهر. وفور الإعلان عن عملية القرصنة تراجع سعر العملة الافتراضية الرئيسية "بيتكوين" بنسبة 2 في المائة.

وتزامنت عملية القرصنة مع تقرير مصرف التسويات الدولية في مدينة زيوريخ السويسرية، وهو المصرف المركزي العالمي للبنوك المركزية الوطنية، الذي سبق وأن حذر من خطورة العملات الرقمية ووصفها بعديمة القيمة وشديدة الخطر.

وسبق وأن تراجع سعر عملة "بيتكوين" مطلع الشهر مع إعلان بورصة تداول عملات افتراضية أخرى في كوريا الجنوبية "كوينريل"، عن تعرضها للقرصنة وخسارتها لحوالي 70 في المائة من أصولها الرقمية.

للمزيد:

قراصنة ينهبون 70 مليون دولار من وحدات البيتكوين

توقف أكبر مواقع تداول العملة الإفتراضية

وتعتبر "بيتهامب" البورصة الأولى عالميا من حيث تداول العملات الرقمية الافتراضية حيث اكتسبت شهرة كبيرة نهاية العام الماضي في فترة غليان أسعار العملات الافتراضية حين ناهز سعر "بيتكوين" 20 ألف دولار. ويزيد سعر "بيتكوين" حاليا عن 6 آلاف دولار، بعد أشهر من التراجع وتحذيرات العديد من الخبراء والمحللين من خطر العملات الافتراضية على أصول وثروة الأفراد والمؤسسات.

يذكر أنه ومنذ العام 2014، خسر المتعاملون والمستثمرون، الذين يتداولون العملات الافتراضية حوالي مليار ونصف المليار دولار بسبب القرصنة وعمليات الاختراق الإلكترونية.

يذكر أنّ إنشاء وتداول العملات الرقمية الافتراضية يتمّ من خلال برامج شديدة التعقيد والتأمين ضد الاختراق والقرصنة، وتستهلك كميات هائلة من الطاقة لتشغيل سعة كمبيوترية كبيرة جدا، ويطلق على هذه التكنولوجيا "بلوكتشين"، وهي عبارة عن برامج معقدة للغاية، ويصعب اختراق شفراتها، وهي تمثل عقدا إلكترونية عبر شبكة هائلة من أجهزة الكمبيوتر القوية جدا يدقق عبرها المتعاملون كل تداول.

وبدأت بعض القطاعات المالية وغير المالية في دول كبرى ومتقدمة تكنولوجيا العمل على الاستفادة من تكنولوجيا "بلوكتشين" لصمودها أمام عمليات القرصنة والاختراق، التي تهدد سلامة استخدام الإنترنت في عمليات هامة أو حساسة.