عاجل

عاجل

اليابان ومدينة أريحا الفلسطينية.. ممر اقتصادي للسلام والازدهار

تقرأ الآن:

اليابان ومدينة أريحا الفلسطينية.. ممر اقتصادي للسلام والازدهار

اليابان ومدينة أريحا الفلسطينية.. ممر اقتصادي للسلام والازدهار
حجم النص Aa Aa

في هذه الحلقة من "غلوبال جابان" سوف نأخذكم في رحلة إلى مدينة أريحا شرقي الضفة الغربية في الأراضي الفلسطينية لاسكتشاف المبادرة اليابانية الفريدة.. مجمع الصناعات الزراعية في أريحا، والذي يتماشى مع المعايير الدولية، والهدف هو تعزيز النشاطات الاقتصادية بالمنطقة.

يقول موفد يورونيوز سيرج رومبي:

"أهلا بكم في "غلوبال جابان" نحن في مدينة أريحا، في الضفة الغربية، للوقوف على المبادرة اليابانية الفريدة، وهي مجمع للصناعات الزراعية، التي تتماشى مع المعايير الدولية وتهدف الى تعزيز النشاط الاقتصادي بالمنطقة.

"هذا المعمل اصبح منصة للتطوير وتصنيع المنتجات المحلية عالية الجودة، وهو أيضا موقع لدعم رواد الأعمال في المنطقة وهم يبحثون عن مكان في الأسواق العالمية".

هذه المنشأة واحدة من اثنتي عشرة شركة تأسست هنا، مئة صندوق من المناديل تشغل خط الإنتاج كل دقيقة، إنتاجية جديرة بأي مصنع في العالم، المناديل توزع للسوق المحلي، والهدف منها في كل حال، هو أن يتم تصدير 80% على الأقل من الإنتاج المحلي نهائيا.

يقول سمير غزال مدير التحكم في الجودة، واختيار المنتجات الصحية:

"نحن نصدر بضاعتنا أولا إلى الأردن، آمل أن تكون الخطوة الاولى قبل البدء في عملية التصدير إلى دول الخليج".

لا يبعد المعمل سوى بضعة كيلومترات من الحدود مع الأردن، إضافة الى ان المنشأة مجهزة بكل ما هو مطلوب لناحية البنيى التحتية.

سمير غزال مدير التحكم بالجودة واختيار المنتجات الصحية يقول:

"إدارة المجمع منحتنا سهولة الوصول إلى الخدمات، مثل المياه والكهرباء، الحصول على هذه الخدمات بشكل ذاتي كان يعد مشكلة".

مخزون المياه هو أساسي لمثل هذا النوع من الصناعة، وفي مثل هذا المصنع الكهروضوئي الذي سيتوسع.

روبرتو فالنت: الممثل الخاص للإدارة، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

"مصنع الطاقة الشمسية سيتوسع، ولن يخدم فقط معمل أريحا للصناعات، لكن أيضا يسمح بنقل الطاقة إلى السكان والمجتمع بمدينة أريحا نفسها".

بالإضافة إلى تمويل المعمل، فإن اليابان تلعب دورا مهما في تعزيز العلاقات في المنطقة، بدعم الفلسطينيين، الأردنيين، والإسرائيليين، من خلال مشروع يعرف باسم " مبادرة ممر للسلام والازدهار". المبادرة تزامنت مع زيارة رئيس الوزراء اليابان "شينزو أبيه" للموقع بنفسه.

ساوند بايت - تاكشي اوكوبو / السفير اليابان للشؤون الفلسطينية:

"ما الذي يرمز إليه هذا المشروع؟ الأمل... التعاون ما يزال ممكنا، الأمل في أننا جميعا بوسعنا العمل من أجل السلام ومسقبل أفضل".

عبير عودة - وزيرة الاقتصاد الوطني الفلسطينية

تتحدث عن المشروع القريب إلى قلبها

"هذا المشروع يمكننا من خلق الوظائف، والتركيز على الازدهار ومساعدة شعبنا في العيش في وضع افضل".

هذا المعمل سيستمر في النمو في السنوات المقبلة، ومشروعات اخرى مرتبطة، مثل إطلاق تشييد طريق يوصل مباشرة مع الحدود الأردنية بدعم من السلطات الإسرائيلية.

وبوسع رواد الأعمال الاعتماد على دعم وكالة التعاون الدولي اليابانية.

الممثل الاعلى لوكالة التعاون الدولي اليابانية يوكو مِتسوي:

"التسويق، مخططات المال والأعمال، لتمكينهم من تنمية أعمالهم، وليس فقط في الشركات المحلية، بل أيضا لتصدير بضاعتهم لدول مختلفة".

معمل بالوليا بمدينة أريحا:

هذا المعمل يصنع المكملات الغذائية من مستخلصات أوراق شجر الزيتون، ويعرف بقدرته في الوقاية من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

هيثم كيالي-المدير التنفيذي لشركة بالوليا:

"أستطيع ان اقدم لكم العديد من الامثلة حول مشاركة اليابان في التفاصيل الصغيرة جدا في منتجاتنا، حتى المشاركة في المعارض الدولية، كنا في اليابان قبل عدة اشهر حيث شاركنا في معرض كبير".

بفضل التطور التقني هنا، هذه الاعمال تقدم مصدرا مهما في الضفة الغربية، وهي تخلق عشر وظائف وتضع دورة اقتصادية جديدة في المنطقة".

هيثم كيالي - الرئيس التنفيذي لشركة بالوبيا

"بشكل واضح، مع ازدياد الأسواق، ومع منتجاتنا التي تباع في أماكن متعددة، نتوقع ان نصل إلى نقطة نشتري فيها كل ورقة".

مئتا شخص من المنطقة وجدوا وظائف في هذا المصنع، تشير التقديرات إلى ان 3500 وظيفة يمكن ان تتوفر في السنوات المقبلة، دون الأخذ بعين الاعتبار العمالة غير المباشرة المرتبطة في نشاطات المصنع.

منذ أن بدأ المصنع بالتشغيل، أبصر نظام بيئي جديد النور، ووجد معه استقرار اقتصادي جوهري لمستقبل المنطقة.