عاجل

عاجل

هونغ كونغ.. حيث التوازن بين العمل والحياة

تقرأ الآن:

هونغ كونغ.. حيث التوازن بين العمل والحياة

هونغ كونغ.. حيث التوازن بين العمل والحياة
حجم النص Aa Aa

تمثل هونغ كونغ مكانا رائعا لحياة عملية متوازنة. كيف ذلك؟ في حدائقها وريفها وشواطئها، ثمة مشهد ثقافي يتنوع وينمو، حتى في مركز شرطة قديم، وبحضور مهرجانات من جميع أنحاء العالم، ووجود العديد من المدارس الدولية للأطفال.

ثمة طرق عديدة لتعمل ولتلعب بجد أيضا في هونغ كونغ، ونود أن نريك كيفية ذلك، في "سبوت لايت"، هذا الخميس، عبر يورونيوز ويورونيوز دوت كوم.

في هونغ كونغ، إحدى أكثر المدن كثافة سكانية في العالم، كيف يمكن أن تسترخي؟ تعال معنا في جولة عبر الأحزمة الخضراء للمدينة والرياضات المائية والأحداث الثقافية، لتعرف لماذا يتخذ الغرباء من المدينة مكانا للعيش.

كيف تُحوّل مركز شرطة قديم إلى مساحة ثقافية؟ هونغ كونغ فعلت ذلك، من بين عدة مناطق في المدينة، حيث تزدهر الفنون. وهذا مثال واحد حول كيفية سعي الناس لخلق نوع من التوازن بين العمل والحياة، في مكان عالمي وحيوي. عبر تسليط الضوء على هونغ كونغ، ننظر إلى ما "وراء الحياة العملية".

تم ترميم "بوليس ماريد كوارترز"، أو "بي إم كيو" ليجمع الفن والتصميم. إنه مبنى من سبعة طوابق من الطاقة الإبداعية، حيث تجتمع مائة شركة.

في هذا المعرض المؤقت في "بي إم كيو"، يعرض الفنانون البولنديون ملصقاتهم التي تجمع الشرق بالغرب، والشمال بالجنوب، بالتنسيق مع إدارة قسم التصميم في جامعة "بوزنان" للفنون الجميلة.

ماكس سكوروايدر، جامعة بوزنان للفنون الجميلة:

"للملصق لغة واحدة بإمكانها ربط بلدان مختلفة. لذا، أعتقد أن رؤية الجسر هنا تجيب على السؤال بشكل جيد. الملصقات فريدة جدا حيث يمكنها ربط مختلف الأمم".

كما ينتشر الفن في الشوارع الضيقة هنا، عبر الجداريات والكتابات. بعضها تقليدي، وأخرى أكثر عصرية وحداثة.

المزيد من الثقافات المختلفة خلال لحظات، لكن قبل ذلك، سنطلعكم على شيء لا يرتبط بهونغ كونغ في أذهان الناس عادة، إنها الطبيعة، الجزء الحيوي من التوازن بين العمل والحياة. في المناطق النائية عن المدينة، هناك العديد من الأماكن التي توفر ذلك على طول الساحل.

نلتقي بإلبرتي وتوم أوتروال من هولندا. إنهما يعيشان في هونغ كونغ منذ عشر سنوات. يمارس طفلاهما رياضة الإبحار هذا الصباح، وهي جزء من التوازن بين المدرسة والحياة.

أمر رائع أن ترى الطفلين على الماء، لأنه، وبرغم الحرارة العالية، والفترة الطويلة من التاسعة حتى الخامسة، لكنهما سيعودان وابتسامة كبيرة تعلو وجهيهما.

توم أوتروال يرأس شركة للوقود الحيوي في هونغ كونغ، ووصل إلى هنا برفقة إلبرتي كطالب دراسات عليا.

توم أوتروال رئيس مجلس إدارة "ريكو إنرجي" المحدودة:

بعد التخرج من الجامعة، ذهبنا لقضاء العطلة في الصين، وهناك تعرفنا على مظاهر الحياة الآسيوية. الذهاب إلى مكان آخر بعد 10 سنوات نوع من المقامرة، مازلنا هنا، والسبب الرئيسي على ما أعتقد هو بيئة العمل، ومن جهة أخرى، اكتشفنا توازن الحياة.

إلبرتي

إنه العمل بجد واللعب بجد. أخرج في الصباح الباكر، وأقضي ساعات طويلة في محاولة لإيجاد مكان لقضاء الوقت مع الطفلين. لذلك، فإن قضاء عطلة نهاية الأسبوع معهما هنا على الماء يجعل من هونغ كونغ مكانا يستحق العيش فيه.

وبالعودة إلى المشاريع الثقافية الطموحة في هونغ كونغ، هذا يدعى متحف "إم بلس"، وهو جزء من منطقة حديثة تدعى "مقاطعة كولون الثقافية الغربية".

فيرونيكا كاستيلو، نائب مدير المعرض والمجموعة في المتحف:

هذا المتحف رائد بين الأماكن الثقافية التي بُنيت هنا، إنه متحف للفنون البصرية المعاصرة، هو منظور مختلف لفهم الحياة كما هي في هونغ كونغ، حيث تتجمع وتتمازج مختلف المهن بحيوية.

ومؤخرا، أنهت هونغ كونغ ترميم مركز شرطة قديم وحولته إلى متحف وفضاء ثقافي باسم "تاي كون". تم الإبقاء على الزنازين كوثائق تاريخية، فيما أضيفت مجموعة متطورة من الأعمال من مختلف أنحاء العالم.

ومن بين الأحداث الثقافية التي تظهر انصهار الثقافات في هونغ كونغ، هو الحدث السنوي "أيار الفرنسي".

في "سيتي هول" حيث يقام الحدث، نتحدث إلى المدير المنظم جوليان لوي غاران:

جوليان لوي غاران، المدير المنظم لـ "أيار الفرنسي":

مع ازدهار المشهد الفني في هونغ كونغ، تزداد أعداد البلدان التي تقيم احتفالات... لقد تمكنا من جلب أكثر من 100 عمل فني من فترة الستينيات، من حيث الأداء، هناك عرض يدعى "لي فوران"، إنه باليه يعود لعام 1945 في الأصل، وتعرض باستخدام موسيقى الهيب هوب والموسيقى الإلكترونية والأوركسترا الحية.

ربما فاجأناكم بهونغ كونغ. خلف مجال العمل والتسوق والحياة الليلية، تُوسع المدينة أبعادها الثقافية.

هذا ما نملكه من وقت في "سبوت لايت"، نأمل أن يكون كافيا لإثارة فضولكم لاكتشاف المزيد عن هونغ كونغ. حتى المرة القادمة، نشكركم على المشاهدة.

المزيد من العالم