عاجل

عاجل

إيفانكا ترامب ضغطت على والدها لوضع حدّ لفصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن عائلاتهم؟

تقرأ الآن:

إيفانكا ترامب ضغطت على والدها لوضع حدّ لفصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن عائلاتهم؟

إيفانكا ترامب ضغطت على والدها لوضع حدّ لفصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن عائلاتهم؟
© Copyright :
REUTERS/Leah Millis
حجم النص Aa Aa

يبدو أنّ إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وراء قرار والدها بإعادة النظر في فصل الأطفال عن أوليائهم المهاجرين غير الشرعيين. بعض التقارير أشارت إلى أنّ إيفانكا حثت والدها على إنهاء عملية فصل الأطفال عن عائلاتهم التي دخلت الولايات المتحدة بشكل غير شرعي. هذه الإجراءات اعتمدتها إدارة الرئيس دونالد ترامب في إطار سياسة "عدم التسامح" الخاصة بالهجرة غير الشرعية.

وبالإضافة إلى أنها ابنة ترامب، تعتبر إيفانكا من المستشارين المقربين للرئيس. وبخصوص سياسة "عدم التسامح" أشار دونالد ترامب إلى أنّ ابنته دعته إلى إنهاء عملية فصل الأطفال عن والديهم المهاجرين عند الحدود، وأضاف الرئيس أنّه كان على يقين من ضرورة توقف تلك السياسة على خلفية الصور المؤلمة التي تمّ بثها، وأنه يسعى لحلّ تشريعي حسب ما صرّح به كارلوس كوربيلو، ممثل الحزب الجمهوري في فلوريدا، وذلك عقب اجتماع بين مسؤولي الحزب في مجلس النواب ودونالد ترامب.

للمزيد على يورونيوز:

ماذا يحدث بالضبط في قضية الأطفال المهاجرين المفصولين عن عائلاتهم؟

أميركا تفصل 2000 طفل قدموا من المكسيك عن ذويهم بصورة غير شرعية

وحسب كريس كولينز، العضو المنتدب في ولاية نيويورك، والذي كان حاضرا أيضا في الاجتماع، للحديث عن إصلاح الهجرة، شددت إيفانكا ترامب على إصلاح الوضع بمجرد رؤية الصور. ولكن لم تنشر مواقف إيفانكا عن سياسة الهجرة وفصل الأطفال بشكل علني، وهي السياسة التي انتقدت على نطاق واسع على الصعيدين الوطني والدولي.

REUTERS/Shannon Stapleton

وعلى موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، ذكرت مراسلة صحيفة نيويورك تايمز في البيت الأبيض المحادثة التي لم تحضرها بشكل مباشر وجاء في التغريدة: "ما قاله ترامب عن إيفانكا ترامب في اجتماع الكونغرس، أنها جاءت وأخبرته أبي، ماذا نفعل حيال ذلك؟ فأجابها إنه موضوع صعب، وتمّ الانتقال إلى موضوع آخر".

وبسبب اعتماد سياسة "عدم التسامح المطلق" في مجال الهجرة غير الشرعية التي وضعتها إدارة ترامب في أوائل مايو-أيار، تمّ فصل أكثر من 2300 طفل ومراهق مهاجر عن عائلاتهم، التي فرّت من النزاعات والأوضاع المزرية في دول أميركا الوسطى.

في نهاية شهر مايو-أيار أثارت صورة ابنة الرئيس الأميركي الــ 45 الجدل في الولايات المتحدة، وهي تبتسم وتعانق ابنها في الوقت الذي تعالت الانتقادات في كامل أميركا حول سياسة فصل الأطفال عن عائلاتهم.