عاجل

عاجل

شرطة النمسا الحدودية والجيش في تدريبات ردا على السياسة الألمانية بشأن الهجرة

تقرأ الآن:

شرطة النمسا الحدودية والجيش في تدريبات ردا على السياسة الألمانية بشأن الهجرة

شرطة النمسا الحدودية والجيش في تدريبات ردا على السياسة الألمانية بشأن الهجرة
حجم النص Aa Aa

قامت قوات من الشرطة الحدودية ووحدات من الجيش في النمسا يوم الثلاثاء بخوض مجموعة من التدريبات الميدانية والاختبارات لإحكام سيطرتها على حدود البلاد.

وبينما تقبع الحكومة الألمانية في انقسام واضح بشأن حماية حدودها يقول مسؤولون من النمسا إن هذا الانقسام، بالإضافة إلى التغييرات المحتملة في السياسة الأوروبية، هو السبب للقيام بخطوة كهذه شارك فيها نحو ألف من عناصر الشرطة والجنود وقوات حفظ النظام في ما يعتبر أكبر تدريب للسيطرة على الحدود تخوضه النمسا تبعا لصحيفة كرونن تسايتنغ.

ونقلت صحيفة بيلد عن نائب المستشار النمساوي، هاينز كريستيان ستراش، من حزب اليمين المتطرف قوله "نريد من خلال هذا التمرين على الحدود النمساوية السلوفينية أن نعد أنفسنا لجميع التطورات، وأن نرسل إشارة واضحة إلى أنه لن يكون هناك فقدان للسيطرة ولا تسلل للحدود مثل ماحدث في عام 2015".

وأشار ستراش إلى أن الجدل الذي تسببت فيه ألمانيا حول إغلاق الحدود داخل أوروبا، بالإضافة إلى التطورات الحالية بخصوص مجموعات كبيرة من اللاجئين البلقان القادمين إلى الاتحاد الأوروبي هي الدوافع الأساسية لتلك الاستعدادات.

إقرأ أيضاً على يورونيوز:

وكان وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي الذي يستعد لانتخابات محلية في بافاريا في أكتوبر تشرين الأول، قد هدد بتحدي رغبات السمتشارة الألمانية أنجيلا ميركل من خلال إصدار أوامر للشرطة بعدم السماح بدخول طالبي اللجوء إلا إذا تمكنت من التوصل لاتفاق أوسع مع الاتحاد بشأن توزيع المهاجرين. ومنح الحزب الديمقراطي المسيحي مهلة حتى الأول من شهر تموز - يوليو ليقوم بالتوصل للحل.

وقد يكون لهذه الخطوة تداعيات خطيرة على حرية الحركة بين دول الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك يتمتع زيهوفر بدعم من الحكومة النمساوية.

والجدير بالذكر أن موجة اللجوء والهجرة المتزايدة خلال السنة الحالية ستكلف الخزينة الألمانية ستة مليارات يورو، أي ما يعادل ضعف تكاليف السنة الماضية.