عاجل

عاجل

هدف كاريو المفاجئ يدفع بيرو للفوز 2-صفر على استراليا

تقرأ الآن:

هدف كاريو المفاجئ يدفع بيرو للفوز 2-صفر على استراليا

حجم النص Aa Aa

سوتشي (روسيا) (رويترز) – قاد الهدف الذي سجله كاريو على نحو مفاجئ، إثر تسديدة مباشرة، بيرو لتسجيل أول هدف لها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم خلال 36 عاما قبل أن يضيف القائد باولو جيريرو الهدف الثاني ليتغلب المنتخب القادم من أمريكا الجنوبية على نظيره الاسترالي 2-صفر في سوتشي يوم الثلاثاء ليودعا البطولة المقامة في روسيا معا.

وهيأ جيريرو الكرة لكاريو في الدقيقة 18 ليسجل هدفا مفاجئا من على حدود منطقة الجزاء إثر تمريرة عرضية دقيقة قبل أن يسجل جيريرو ذاته بعد أن غيرت الكرة اتجاهها بعد خمس دقائق على بداية الشوط الثاني وهو ما دفع جماهير بيرو لاحتفالات صاخبة في استاد فيشت.

وعلى الرغم من خروجها من البطولة بالفعل، سيعود منتخب بيرو إلى بلاده بعد أن ترك انطباعا جيدا، بعد أن حققت أول انتصار لها في كأس العالم منذ فوزها 4-1 أمام إيران في نهائيات 1978 بالأرجنتين.

وقال الارجنتيني ريكاردو جاريكا مدرب بيرو للصحفيين “يمكنني تكرار القول إننا كنا نمتلك توقعات كبيرة لكن إذا ما نظرنا إلى طريقة لعبنا، فإنني أعتقد أن بيرو خرجت من كأس العالم برأس مرفوعة”.

“هذا هو الإحساس الذي انتابني عقب هذه المشاركة”.

وبعد غيابها عن أكبر بطولة كروية على مدار 36 عاما، تركت هذه النتيجة بيرو في المركز الثالث بالمجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط بينما سيعود منتخب استراليا إلى بلاده بنقطة واحدة في جعبته وبالكثير من دواعي الأسى.

وتصدرت فرنسا المجموعة برصيد سبع نقاط بينما حلت الدنمرك في المركز الثاني برصيد خمس نقاط عقب تعادلهما سلبيا معا.

وكانت استراليا بحاجة للفوز على بيرو وأن تتغلب فرنسا على الدنمرك لذا فإن أي نتيجة كانت ستحققها استراليا ستكون عديمة الفائدة دون أن تأتي نتيجة المباراة الأخرى لصالحها.

واندفعت تشكيلة المدرب بيرت فان مارفيك للهجوم بأعداد كبيرة لكنها افتقرت للدقة اللازمة لهز الشباك.

واشتكى المدرب الهولندي، الذي تولى تدريب هولندا في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، من أن هدف كاريو كان يجب ألا يتم احتسابه بداعي التسلل. وخرج فان مارفيك من هذه التجربة القصيرة بمشاعر متباينة.

وقال فان مارفيك الذي قاد استراليا في الخسارة 2-1 أمام فرنسا وفي التعادل 1-1 أمام الدنمرك للصحفيين “الهدف الثاني جاء بمساندة واضحة من الحظ بينما لم يساندنا الحظ في أي مباراة من الثلاث.

“لم نتمكن في المباريات الثلاث من إحداث الفارق أمام المرمى”.

وسدد القائد مايل يديناك فوق العارضة في الدقيقة الخامسة قبل أن يمنع الدفاع المتكتل الجناح ماثيو ليكي من التسجيل في الدقيقة 36.

ولم يكن الدفع بنجم الفريق تيم كاهيل في الشوط الثاني كافيا لإثارة حماس الفريق حيث لم يتمكن اللاعب البالغ من العمر 38 عاما من تسجيل هدف في آخر بطولة كأس عالم سيشارك فيها بعد أن سدد مباشرة في دفاع بيرو بعد مرور ساعة من اللعب.

*خطا دفاعي

وكثيرا ما احتاجت استراليا للحسم أمام المرمى لكن الأخطاء الدفاعية هي التي سمحت لجيريرو باختراق الدفاع وتهيئة الكرة لكاريو ليسجل منها هدف السبق.

وفشل الظهير جوش ريسدون في التعامل مع كرة طويلة ما سمح لجيريرو بالاستحواذ على الكرة في الناحية اليسرى قبل أن يرسل تمريرة عرضية في طريق الجناح جيريرو الذي سدد الكرة في الزاوية اليسرى للمرمى.

وشكل هذا أول هدف لبيرو منذ سجل جييرمو لا روسا في الهزيمة 5-1 أمام بولندا في نهائيات 1982 بإسبانيا.

وحاولت استراليا الانطلاق عبر لاعب الوسط توم روجيتش الذي تجاوز مجموعة من المدافعين نحو منطقة الجزاء في الدقيقة 27 قبل أن يتم التصدي لتسديدته.

وضاعف جيريرو، الذي كانت مشاركته في البطولة محل شك بسبب إيقافه نتيجة المنشطات، الغلة في الدقيقة 50 بعد أن غيرت تسديدة مسارها إثر اصطدامها بيديناك لتصل إليه متهادية ويسددها لتصطدم الكرة بمارك ميليجان وتسكن الشباك.

ومن بعدها، استغلت بيرو مساندة الحظ لها حتى النهاية بينما اندفعت استراليا للهجوم لكن دون فائدة.

ونالت بيرو الكثير من الإعجاب بعد هزيمتها بشرف أمام فرنسا والدنمرك لكنها ستترك روسيا وفي جعبتها ثلاث نقاط قيمة ولديها الأمل في ألا تنتظر 36 عاما أخرى للظهور في النهائيات مجددا.

وقال كاريو “قام الكثير من الأشخاص برحلة مستحيلة للوصول إلى هنا. أنا سعيد لتحقيق الفوز من أجلهم. نحن فخورون من أجلهم”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة