عاجل

عاجل

البرازيل تواجه المكسيك وسويسرا تجابه السويد في دور الـ 16

تقرأ الآن:

البرازيل تواجه المكسيك وسويسرا تجابه السويد في دور الـ 16

المصدر: رويترز.
حجم النص Aa Aa

بعد خروج المانيا حاملة اللقب ومعاناة الأرجنتين للتأهل بشق الأنفس أظهرت البرازيل تحسنا وسجل باولينيو وتياغو سيلفا هدفين في فوزها 2-0 على صربيا المكافحة اليوم الأربعاء لتضرب موعدا مع المكسيك في دور الـ 16 بكأس العالم لكرة القدم.

وبعد تعادل مع سويسرا وفوز في اللحظات الأخيرة على كوستاريكا أنهت البرازيل المجموعة الخامسة في الصدارة برصيد سبع نقاط بفارق نقطتين عن سويسرا الوصيفة.

واحتلت صربيا المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط وودعت البطولة مع كوستاريكا صاحبة نقطة واحدة بعد تعادلها 2-2 مع سويسرا اليوم.

واحتاجت البرازيل بطلة العالم خمس مرات لبعض الوقت للتعامل مع القوة البدنية لصربيا التي كانت تملك فرصة في التأهل قبل اللقاء ولعبت براحة أكبر بعد افتتاح التسجيل في الدقيقة 36 ثم حسمت الأمور بمضاعفة التقدم عبر سيلفا في الدقيقة 68.

وقال سيلفا "واجهنا صعوبات في بعض الفترات. عانينا لكننا نعرف كيفية التصرف عندما نتعرض للهجوم". وأضاف "في كأس العالم يتمتع كل منافس بالجودة وعندما نعاني نعرف كيفية التحلي بالتركيز".

وافتتح باولينيو التسجيل عندما استقبل تمريرة متقنة من فيليب كوتينيو ليسدد الكرة من فوق الحارس فلاديمير ستويكوفيتش. وصمدت البرازيل التي استقبلت ثلاثة أهداف في 13 مباراة أمام تهديدات صربيا.

وأضاع ألكسندر ميتروفيتش مهاجم صربيا فرصتين خطيرتين للتعادل من ضربتي رأس بالقرب من المرمى في الشوط الثاني احداهما أنقذها الحارس اليسون ببراعة. وحسم المدافع تياجو سيلفا الانتصار بضربة رأس قريبة المدى بعد ركلة ركنية نفذها نيمار في الدقيقة 68 وكان هذا أكبر إسهام لنيمار في اللقاء.

وقال ملادن كرستايتش مدرب صربيا الذي بدا مبتهجا "كانت لنا الكلمة العليا في أول شوط باستثناء اللحظة التي جاء فيها هدف البرازيل".

وأضاف "من الصعب جدا خوض مباراة مفتوحة أمام فريق من القوى العظمى مثل البرازيل وفي بعض اللحظات تلعب المهارات الفردية دورها في الحسم".

تابع مجريات كأس العالم 2018 على يورونيوز

سويسرا ستواجه السويد في دور الستة عشر

أبعدت سويسرا السياسة عن أرض الملعب، وسجلت كوستاريكا أخيرا في تعادل الفريقين المثير 2-2 يوم الأربعاء ضمن منافسات المجموعة الخامسة بنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة في روسيا ليتأهل الفريق الأوروبي لمواجهة السويد في دور الستة عشر.

وقبل المباراة، كانت كوستاريكا لا تزال الفريق الوحيد الذي لم يسجل بعد في النهائيات، كما انصب الاهتمام على احتفال السويسريين جرانيت تشاكا وشيردان شاكيري بإشارة النسر التي لها غرض سياسي خلال مباراة صربيا.

لكن سويسرا ركزت في المباراة وتقدمت مبكرا في الدقيقة 31 حين قابل بليريم جمايلي رأسية زميله بريل إمبولو بتسديدة قوية من مدى قريب في شباك كيلور نافاس.

ورد إطار المرمى فرصتين مؤكدتين لكوستاريكا في أول 15 دقيقة من المباراة التي أقيمت بملعب نيجني نوفجورود على ضفاف نهر الفولجا.

لكنها سجلت أخيرا أول أهدافها بضربة رأس من قلب الدفاع كيندال واستون من ركلة ركنية في الدقيقة 56.

وتقدمت سويسرا مجددا في الدقيقة 88 بتسديدة البديل يوسيب درميتش قبل أن يسجل برايان رويز هدف التعادل لكوستاريكا في الوقت المحتسب بدل الضائع من ركلة جزاء سددها رويز في العارضة قبل أن تصطدم بجسد الحارس يان زومر وتدخل المرمى.

وبين الهدفين اللذين جاءا في الأنفاس الأخيرة للقاء، كادت كوستاريكا تحصل على ركلة جزاء أخرى قبل أن يلغيها الحكم بداعي التسلل بعد الاستعانة بحكم الفيديو المساعد.

وقال حارس مرمى سويسرا معلقا على الأداء الضعيف في بداية اللقاء "نشعر بسعادة. لقد وصلنا لدور الستة عشر. لكننا سنتحدث مع بعضنا بشأن طريقة بدء المباريات". وأضاف "ينبغي علينا إصلاح ذلك وإلا ستكون الأمور صعبة... السويد ستكون تحديا كبيرا. إنهم يقدمون أداء جماعيا قويا ...وينبغي علينا أن نستعد ولا نكرر أخطاء اليوم".

وشعر السويسريون بإحباط حين حصل القائد شتيفان ليختشتاينر وفابيان شير على البطاقة الصفراء الثانية ليغيبا عن مباراة السويد المقررة في سان بطرسبرج يوم الثلاثاء.

ورغم الاحتفال بالتسجيل أخيرا في روسيا، فإن مسيرة كوستاريكا كانت مخيبة لآمال الجماهير الغفيرة التي ذهبت لمؤازرة فريقها في روسيا، وتختلف كثيرا عن سجلها بنهائيات البرازيل 2014 حين وصلت لدور الثمانية وخسرت بركلات الترجيج.

ووجه مدرب كوستاريكا راميريز الشكر للمشجعين لكنه أحجم عن الكشف عن شيء بشأن مستقبله مع الفريق. بيما أنهت سويسرا التي تعتمد على لمسات شاكيري الرائعة دور المجموعات بالمركز الثاني خلف البرازيل.

للمزيد على يورونيوز: