عاجل

عاجل

بلغاريا مركز جذب اقتصادي ومناخ صديق للاستثمار

تقرأ الآن:

بلغاريا مركز جذب اقتصادي ومناخ صديق للاستثمار

بلغاريا مركز جذب اقتصادي ومناخ صديق للاستثمار
حجم النص Aa Aa

العاصمة البلغارية، صوفيا، مدينة أوروبية حديثة، نابضة بالحياة، ومركزُ جذب اقتصادي. وتتوقع المفوضية الأوروبية أن يقارب النمو في بلغاريا نسبة 4% للعالم الحالي. وأن يليه ارتفاع مماثل في عام 2019.

أبوستولوس ستايكوس، موفد يورونيوز إلى صوفيا يقول: "نحن في بلغاريا. بلد يعتبره العديد من المستثمرين منفتحا على الأعمال. انضموا إلينا لنتعرف لماذا تنجذب الشركات الأجنبية لهذا البلد، وكيف تمكنت الشركات البلغارية من زيادة صادراتها لتصل إلى الأسواق العالمية".

يوبي سوفت... الاعتماد على الكفاءات المحلية

وجاءت هذه الإنجازات الاقتصادية نتيجة للعمل الجاد الذي أسهم في خلق بيئة صديقة للاستثمار. بعض الشركات كانت قد حققت نجاحا في الفترة التي سبقت تحول بلغاريا إلى قصة نجاح اقتصادي. ومنها شركت "يوبي سوفت" الفرنسية لألعاب الفيديو التي فتحت ستوديوهات في صوفيا في العام 2006ط، ولم يكن فيها أكثر من 11 عاملا بداية الأمر.

للمزيد:

ماالذي يجعل من بلغاريا وجهةً مثالية للمستثمرين؟

يقول إيفان بالابانوف، مدير إدارة يوبي سوفت: "لدينا تعليم جيد. لدينا بنية تحتية جيدة للغاية في مجال تكنولوجيا المعلومات وما إلى ذلك. وهنا أضع جانبا العوامل الاقتصادية مثل معدلات الضرائب والدعم الحكومي. لأن اليد العاملة هي الأمر الحاسم عندما يتعلق الأمر بصناعة تكنولوجيا المعلومات. بدون الأشخاص، يصبح كل ما لدينا هو هذه القاعات الكبيرة وأجهزة الكمبيوتر والكابلات. لكن الجزء الأكبر من العمل يحدث هنا.. في الرأس".

ما عدد الوظائف التي خلقتها استثماراتكم في صوفيا؟

يجيب إيفان بالابانوف، مدير إدارة يوبي سوفت: "منذ افتتاح يوبي سوفت في صوفيا، خلقنا 195 فرصة عمل. ونخطط للتوسع. في السنوات الثلاث المقبلة، نخطط لنصبح 300 شخص. ونستفيد من المواهب المحلية في مجال التكنولوجيا والإبداع والتطوير. نعتبر أن صوفيا وجهة جيدة لمواصلة النمو في المستقبل".

إليتسا موسيقية تؤلف المقطوعات من أجل ألعاب الفيديو. وإلى جانبها يعمل يوري على خلق شخصيات جديدة. وعبر العالم، توظف شركة "يوبي سوف" نحو 12 ألف شخص ينتمون لأكثر من 90 جنسية. بين العاملين يوجد إسبانيون وإيطاليون وأمريكيون وبالطبع هناك بلغاريون. ميخايل لوزانوف يعمل هنا منذ اليوم الأول لافتتاح الشركة.

ميخائيل لوزانوف، المدير الإبداعي لشركة يوبي سوفت: "سمعت أن يوبي سوفت افتتحت مكتبا. وهي واحدة من الشركات التي أحترمها حقًا. لذلك، تقدمت بطلب للانضمام إليها. كان ذلك قبل اثني عشر عاما. انضممت كمبرمج أساسي. وعلى مدى اثني عشر عاما أصبحت مديرا ابداعيا".

وول توبيا قصة نجاح عالمي

أبوستولوس ستايكوس، موفد يورونيوز: "من عالم ألعاب الفيديو وشركة يوبي سوفت التي خلقت فرص عمل في البلاد ننتقل إلى وول توبيا، وهي شركة بلغارية تصدّر منتجاتها إلى 50 وجهة في العالم. هل أنتم مستعدون للانطلاق؟"

في العام ألفين وسبعة عشر بلغ إجمالي الناتج المحلي في بلغاريا أكثر من 50 مليار يورو. ووصل النمو الاقتصادي إلى نسبة 3.6%، وتطور الاستثمار بنسبة 3.8%، وفاقت الصادرات 25 مليار يورو.

تأسست شركة "وول توبيا" في العام 1998، وهي رائدة في تصنيع جدران التسلق، وأعمالها توجد في أكثر من 50 دولة عبر العالم. ولديها فريق مؤلف من ستمائة محترف.

ماهو سر نجاحكم؟

إيرينا ستانيفا، مديرة الاستثمار في وول توبيا: "إنها الشغف والمنتج والأشخاص".

تصمم شركة وول توبيا مجموعة كبيرة من أماكن الترفيه وتشرف على تصنيعها. وتمتلك مصنعا خاصا لإنتاج جدرانها يقع في شمال بلغاريا (مدينة ليتنيتسا) على بعد ساعتين من مقر الشركة الأم في العاصمة صوفيا.

ما هي استراتيجية النمو التي تتبعونها؟

إيرينا ستانيفا، مديرة الاستثمار في وول توبيا: "نقوم بكل شيء هنا. لا نستعين بمصادر خارجية، بل نقوم بالتصميم والهندسة والأعمال المعمارية عند الحاجة. ننتج ونشحن ونركب كل شيء. لذلك، نحن نسيطر على العملية بأكملها وعلى الجودة في كل مرحلة. وهذا أمر مهم للغاية عند العمل مع شركات في جميع أنحاء العالم".

لماذا ينبغي الاستثمار في بلغاريا؟

إيرينا ستانيفا، مديرة الاستثمار في وول توبيا: "بلغاريا مكان جيد جدا للاستثمار، خاصة خلال السنوات القليلة الماضية، لأن كل شيء يزدهر ويتطور. العديد من الشركات تنمو على نطاق واسع. هذا جيد ليس فقط بالنسبة للاقتصاد، ولكن أيضًا للأشخاص الذين يريدون البقاء والعيش هنا. يمكنهم أن ينجحوا هنا حقا. لا يوجد الكثير من البيروقراطية بالمقارنة مع الدول الأخرى. لدينا ضرائب منخفضة، بنسبة عشرة في المئة على كل شيء. إنها فرصة جيدة".

المدرب ستيفان بورسوف يقول: "إنها شركة تعمل على تطوير نظريات جديدة، ومنتجات جديدة. وول توبيا ترضي حاجاتي كعامل لأنني أشعر بالتحدي في كل يوم. فهناك جديد دائما".

أبوستولوس ستايكوس، موفد يورونيوز إلى صوفيا يختم رحلته بالقول: "الأجانب يتوافدون، فيما يعمل البلغاريون على توسيع أنشطتهم في الأسواق الخارجية. لقد تحولت بلغاريا حقا إلى بلد صديق للاستثمار، ويمكنها تحقيق نسب نمو أعلى. كان هذا برنامج سبوت لايت، إلى لقاء قريب".