عاجل

عاجل

ميركل: مصير الاتحاد الأوروبي مرتبط بمسألة الهجرة

تقرأ الآن:

ميركل: مصير الاتحاد الأوروبي مرتبط بمسألة الهجرة

المستشارة الألمانية أنجبلا ميركل أمام البرلمان يوم الخميس
© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الخميس، أمام "البوندستاغ" (البرلمان الألماني)، إن مصير الاتحاد الأوروبي يعتمد على قدرته على الارتقاء إلى مستوى تحديات مناقشة ملف الهجرة، قبل قمة حامية في بروكسل تهيمن عليها المسألة.

وحاولت ميركل، في كلمة مؤثرة، استمالة منتقديها من داخل صفوفها ودافعت، عن قرارها عام 2015، فتح أبواب ألمانيا أمام مليون مهاجر ولاجىء، بوصفها خطوة ضرورية لمساعدة جيرانها.

كما قالت إنه يتعين، مع تراجع أعداد الوافدين، إعادة فرض قيود الهجرة الصارمة التي كانت قائمة قبل 2015، ودعت لعقد اتفاقات مع دول إفريقية تماثل الاتفاق المبرم مع تركيا بشأن المهاجرين.

كما قالت المستشارة الألمانية بأنه، ومع انخفاض أعداد المهاجرين، يجب إعادة العمل بالضوابط الصارمة على الهجرة التي كانت قبل عام 2015.

وأردفت بالقول إن "أوروبا تواجه العديد من التحديات، لكن الهجرة قد تحدد قدر الاتحاد". واختتمت قائلة: "إما أن ندير المسألة، ليؤمن الآخرون في إفريقيا أننا نتبّع القيم ونؤمن بالتعددية لا الأحادية، وإما لن يؤمن أحد بعد الآن بمنظومة القيم التي جعلتنا أقوياء.. لذلك فإن الأمر هام جدا".

للمزيد على يورونيوز:

رويترز
ميركل قبيل خطابها في البرلمانرويترز

منطقة اليورو

وفيما يتعلق بمنطقة اليورو، قالت ميركل إن المزيد من الإصلاحات مطلوب في المنطقة، لوأد أي أزمات مستقبلية في مهدها حسب تعبيرها، بعد نجاح برامج المساعدات لبعض الدول الأعضاء.

وأضافت: "البرنامج اليوناني كان يمثل، كغيره، تحديا ضخما، لكن يمكننا القول إن اليورو مستقر، والبرامج استكملت والدول استعادت قدرتها على المنافسة، وكان ذلك عملا جيدا وتعبيرا واضحا عن التضامن الأوروبي".

وتابعت: "لكن ما تزال هناك حاجة لإصلاحات. لذلك اتفقنا مع فرنسا على العمل معا"، وأضافت أن ذلك يتضمن تطوير صندوق الاستقرار الأوروبي وتحويله إلى صندوق نقد أوروبي يساعد في تجنب الأزمات.

وتحدثت ميركل عن حلف شمال الأطلسي، فقالت إن له أهمية محورية بالنسبة للدفاع الألماني رغم التوترات بداخله، وأشارت كذلك إلى ضرورة أن تواصل أوروبا إجراء محادثات مع الولايات المتحدة لتجنب حرب تجارية.

وكان ترامب قد هدد هذا الشهر بتصعيد مواجهة تجارية مع أوروبا، بفرض تعريفة جمركية بنسبة 20 بالمئة على جميع واردات الولايات المتحدة من السيارات التي يجري تجميعها في الاتحاد الأوروبي.

وقالت ميركل أيضا، إن عرض فتح حوار مع روسيا لإنهاء الصراع الدائر في شرق أوكرانيا ما زال مطروحا على الطاولة.