عاجل

عاجل

كولومبيا تتأهل لدور 16 والسجل الانضباطي يطيح بالسنغال

تقرأ الآن:

كولومبيا تتأهل لدور 16 والسجل الانضباطي يطيح بالسنغال

كولومبيا تتأهل لدور 16 والسجل الانضباطي يطيح بالسنغال
حجم النص Aa Aa

من توبي ديفيز

سمارا (روسيا) (رويترز) – وضع ييري مينا الكرة برأسه في شباك السنغال لتفوز كولومبيا 1-صفر في سمارا يوم الخميس وتنتزع مكانا في دور 16 لنهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد إنهائها في صدارة المجموعة الثامنة بينما تأهلت اليابان على حساب السنغال بعد الاحتكام لقاعدة اللعب النظيف بعد تساويهما في كل شيء.

وكانت السنغال بحاجة لنقطة واحدة في مباراتها الأخيرة بالمجموعة لتبلغ الدور الثاني لكنها خسرت لتضيع فرصة التأهل لصالح اليابان التي تفوقت بفضل السجل الانضباطي.

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ كأس العالم التي يتم فيها حسم مسألة الصعود بين منتخبين اثنين بواسطة عدد البطاقات الصفراء التي نالها كل فريق في البطولة

وأنهى منتخبا اليابان، الذي خسر 1-صفر أمام بولندا، والسنغال دور المجموعات برصيد أربع نقاط لكل منهما وتساويا أيضا في فارق الأهداف والأهداف المسجلة لكن المنتخب الياباني حصل لاعبوه على أربع بطاقات صفراء فقط بينما نال لاعبو السنغال ستة إنذارات.

وستواجه كولومبيا صاحبة الصدارة برصيد ست نقاط الفريق صاحب المركز الثاني بالمجموعة السابعة.

وأدت هزيمة السنغال لخروجها من دور المجموعات في أول مشاركة لها في كأس العالم منذ 2002 وهو ما يترك افريقيا بدون أي فريق في مراحل خروج المغلوب لأول مرة منذ 36 عاما.

وقال المدرب أليو سيسي “لم نتأهل لأننا لم نستحق التأهل. هذه قاعدة أساسية.

“علينا احترام هذه القاعدة. كنا نتمنى أن نودع البطولة بطريقة أخرى… كان لاعبونا متحمسين للغاية وربما كان هذا هو السبب في حصولهم على إنذارات”.

وعقب 74 دقيقة من اللعب المتوتر والذي لم تسنح خلاله الكثير من الفرص، سجل مينا الهدف الحاسم برأسه اثر ركلة ركنية ليدفع الجماهير الكولومبية التي ارتدت القمصان الصفراء نحو احتفالات صاخبة في ملعب سمارا.

* ضربة قاصمة

ومثلت الهزيمة ضربة قاصمة لآمال السنغال التي كانت الفريق الأفضل في معظم فترات المباراة واحتسبت لها ركلة جزاء لكنها ألغيت بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد.

واعتقدت السنغال أن لها ركلة جزاء عندما تعرض ساديو ماني للعرقلة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 17. ومع ذلك وعقب مشاورات بين الحكم ميلوراد مازيتش مع حكم الفيديو المساعد، وجد الحكم أن المدافع الكولومبي دافينسون سانشيز بدا كما لو انه لمس الكرة بكعب القدم قبل ان يلتحم مع ماني ليتراجع مازيتش عن قراره الأول.

وكانت بداية كولومبيا سيئة وعانت من صدمة مبكرة بعد اضطرار صانع لعبها ونجمها جيمس رودريجيز للخروج من الملعب بعد اصابته.

وعقب العرض الذي قدمه في المباراة السابقة أمام بولندا، كانت آمال كولومبيا معلقة من جديد على كاهل رودريجيز الذي قاد مسيرة الفريق نحو دور الثمانية في نسخة البرازيل قبل اربع سنوات.

لكن تلك الآمال تراجعت بشدة عقب دقائق من البداية على استاد سمارا بعد ان تعرض المهاجم المميز لالتحام قوي وهو ما اثر عليه ليخرج من المباراة عقب نصف ساعة بعد ان امضى اغلب المدة التي شارك فيها مكتفيا بالمشي في الملعب.

إلا أن ضربة رأس مينا ضمنت على الأقل ألا يتعرض لاعبو كولومبيا لأي رد فعل غاضب وقت العودة إلى بلادهم. وشارك اللاعبون مع المشجعين في الاحتفال بالفوز داخل الاستاد.

وقال خوسيه بيكرمان مدرب كولومبيا “كانت الأجواء متوترة كثيرا. رغم ذلك قدمنا أداء جيدا وانتظرنا الفرصة وعندما سنحت اقتنصناها”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة