عاجل

عاجل

اعتقال مراهق أمريكي إسرائيلي تسبب بإنذارات بأعمال إرهابية كاذبة

تقرأ الآن:

اعتقال مراهق أمريكي إسرائيلي تسبب بإنذارات بأعمال إرهابية كاذبة

المراهق الأمريكي الإسرائيلي الذي تم اعتقاله في إسرائيل - المصدر: رويترز.
حجم النص Aa Aa

أُدين مراهق إسرائيلي أمريكي يوم الخميس في إسرائيل بتهمة ضلوعه بتقديم حوالي 2000 إنذار كاذب بوجود قنابل وتهديد بعمليات إرهابية ضد مؤسسات يهودية وغيرها في الولايات المتحدة وأماكن أخرى خلال تولي دونالد ترامب للرئاسة عامي 2016 و 2017.

وأثارت هذه القضية شكوك بعض النقاد الأمريكيين بأن المرشح الجمهوري آنذاك كان يشجع معاداة السامية وغيرها من أشكال العنصرية. بينما نفى ترامب ارتكاب أي مخالفات من هذا القبيل.

واتُهم المدعى عليه، الذي يبلغ من العمر 19 سنة، بجرائم كراهية في عدة ولايات أمريكية بشكل منفصل، وتم إعطاؤه اسم وهميا هو مايكل كادار، ولم تنشر السلطات الإسرائيلية اسمه الحقيقي بسبب كونه قاصرا عندما ارتكب بعض من جرائمه.

وأدانت محكمة تل أبيب كادار على خلفية اعترافاته بارتكاب جرائم بين عيد ميلاده الثامن عشر في آب - أغسطس 2016 واعتقاله في آذار - مارس 2017. وامتنعت عن إدانته رسمياً بتهم سابقة لدراسة إخلاء سبيله بشكل مشروط.

وتمت إدانة كادار بتهم تتضمن الابتزاز والخداع بهدف نشر الذعر، وغسيل الأموال، بالإضافة لتهم بممارسة القرصنة الحاسوبية لنشر تهديات بالتفجير وإطلاق النار في مراكز تعليمية ومدارس ومراكز تسوق ومراكز الشرطة وشركات الطيران والمطارات في أمريكا الشمالية وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا والنرويج والدنمارك. كما أدين بتهمة الاعتداء على شرطية حاول انتزاع مسدسها بالقوة أثناء قيامها بتفتيش بيته.

تنطوي كل تهمة على احتمال بالسجن لعدة سنوات. ولم تحدد المحكمة حالياً تاريخاً للحكم على كادار.

إقرأ أيضا على يورونيوز:

مجرد لعبة

والدا كادار قالوا إن ابنهما يعاني من ورم في الدماغ سبب له التوحد ومشاكل عقلية أخرى، مما جعله غير قادر على فهم طبيعة أفعاله. ووجد أطباء الصحة النفسية أن كادار كان مصاباً بطيف توحد، وأنه عانى من ذهان وجنون العظمة، لكنهم قرروا أن وضعه ملائم للمحاكمة وفقا للتصريح الذي نقلته وسائل الإعلام.

ونقلت صحيفة عن كادار قوله لطبيبه النفسي "فعلت ذلك بسبب الملل. كانت مثل لعبة. أتفهم أنه شيء خاطئ، وأنا آسف ولن أعيدها مرة أخرى."

وأضافت إن كادار حصل على ما قيمته 240 ألف دولار من العملة الرقمية (بتكوين) من خلال بيع خدماته للتهديد عبر الإنترنت.

وقالت وزارة العدل الأمريكية إن كادار اتصل في بداية عام 2017 بنقابة مكافحة التشهير، وهي رابطة يهودية مقرها نيويورك، وأنذرهم بوجود قنبلة، وقام أيضا بتوجيه إنذار بوجود قنبلة من خلال بريد إلكتروني إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن، ووجه إنذارات حول هجمات بالقنابل والأسلحة ضد مراكز الجالية اليهودية في فلوريدا.

وأشارت محكمة تل أبيب المحلية بشكل عام إلى أن "المؤسسات اليهودية" كانت من بين المواقع التي استهدفها كادار، وأن كادا نفسه هو يهودي الأصل.

ويمكن لكادار أن يخضع لعقوبة بالسجن تصل لمدة 20 سنة عن كل جريمة كراهية و10 سنوات عن كل تهديد بوجود قنبلة في ما إذا تمت إدانته في الولايات المتحدة.

ولا يوجد أي تصريح من قبل وزارة العدل الإسرائيلية أو السفارة الأمريكية في القدس حول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد طلبت تسليم كادار أم لا.

إقرأ لمزيد:

المصدر: رويترز.