عاجل

عاجل

وسائل إعلام موالية للحكومة: مدينة خاضعة للمعارضة تقبل حكم الأسد

تقرأ الآن:

وسائل إعلام موالية للحكومة: مدينة خاضعة للمعارضة تقبل حكم الأسد

وسائل إعلام موالية للحكومة: مدينة خاضعة للمعارضة تقبل حكم الأسد
حجم النص Aa Aa

من من سليمان الخالدي وأنجوس مكدوال

عمان/بيروت (رويترز) – قالت وسائل إعلام موالية للحكومة والمرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد إن مدينة رئيسية خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في جنوب غرب سوريا قبلت العودة إلى حكم الرئيس بشار الأسد رغم أن بعض نشطاء محليين ومقاتلين من المعارضة شككوا في إتمام الاتفاق.

وستمثل خسارة بصرى الشام، وهي مدينة كبرى قريبة من عاصمة محافظة درعا، انتكاسة كبيرة للمعارضة في مواجهة هجوم الجيش السوري المدعوم من روسيا في جنوب غرب البلاد.

وتدخل الأردن لمحاولة الحد من العنف ووقف موجة أخرى من النزوح عبر حدوده مع سوريا يوم الأحد، وذلك عبر التوسط لإجراء جولة جديدة من المحادثات بين المعارضة السورية وروسيا الحليفة الرئيسية لحكومة دمشق بهدف التوصل إلى هدنة في جنوب غرب البلاد.

ولعبت روسيا دورا حاسما في دعم هجوم الحكومة السورية المستمر منذ أسبوعين بالقوة الجوية والتفاوض على اتفاقات محلية تشرف عليها في البداية شرطتها العسكرية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومراسل للتلفزيون الحكومي ووحدة الإعلام الحربي التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية إن مقاتلي المعارضة في بصرى الشام، إلى الشرق من درعا عاصمة المحافظة، توصلوا إلى اتفاق وإنهم بصدد تسليم أسلحتهم الثقيلة.

ونشر نشطاء لقطات مصورة لعربات مدرعة يجري تسليمها للقوات الروسية رغم أن بعض المصادر المحلية قالت إن هذه كانت بادرة حسن نية مع استمرار المحادثات وليست مؤشرا على تنفيذ اتفاق استسلام.

وذكرت مصادر دبلوماسية مطلعة أن المحادثات يوم الأحد كانت صعبة مع إصرار روسيا على شروط استسلام شاملة بينما قال مفاوضو المعارضة إنهم لن يقبلوا سوى باتفاق يجعل الأردن ضامنا لسلامة المدنيين البالغ عددهم 800 ألف في محافظة درعا.

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن ما لا يقل عن 160 ألفا فروا من ديارهم بالفعل.

وقال مسؤولون من المعارضة في فريق التفاوض إن استمرار الضربات الجوية خلال المحادثات قوض الثقة في العملية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القتال والقصف تركزا في البداية يوم الأحد على المنطقة المحيطة بمدينة طفس الواقعة شمال غربي مدينة درعا في ظل ضربات جوية مكثفة لكن فيما بعد وقعت اشتباكات في المنطقة بين درعا وبصرى الشام.

وتهدف حملة الأسد في جنوب غرب البلاد إلى استعادة أحد آخر معقلين للمعارضة في سوريا. والمعقل الثاني هو إدلب ومناطق مجاورة لها في شمال غرب البلاد. وكان الجيش السوري استعاد هذا العام آخر مناطق كانت خاضعة لسيطرة المعارضة قرب دمشق وحمص.

واتفقت روسيا والأردن والولايات المتحدة العام الماضي على أن يكون جنوب غرب سوريا “منطقة خفض تصعيد”. وحذرت واشنطن من أنها ربما ترد على الانتهاكات لهذا الاتفاق لكنها لم تفعل شيئا حتى الآن. وقالت المعارضة الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة أبلغتها بألا تتوقع أي دعم عسكري أمريكي.

واتهم نصر الحريري، كبير مفاوضي المعارضة في محادثات سلام أوسع ترعاها الأمم المتحدة، الولايات المتحدة بالتواطؤ في حملة الأسد على جنوب غرب البلاد وقال إن وجود “صفقة خبيثة” هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يفسر غياب الرد الأمريكي على الهجوم.

في غضون ذلك، أفادت وحدة الإعلام الحربي التابعة لحزب الله، حليف الأسد، يوم الأحد ومراسل للتلفزيون السوري والمرصد بأن مسلحي المعارضة في بصرى الشام وافقوا على تسليم أسلحتهم.

وتضم مدينة بصرى الشام أحد المواقع التراثية المسجلة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو). وسيطرت المعارضة المسلحة على المدينة في عام 2015.

* لجوء

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن المملكة الأردنية تبذل جهودا دبلوماسية مكثفة مع كل أطراف الصراع للمساعدة في التوصل لوقف إطلاق النار بما يخفف من معاناة النازحين.

وكان الصفدي قال على تويتر يوم السبت “نتحرك في كل الاتجاهات ومع كل الأطراف لوقف النار وحماية المدنيين”.

وقال عدنان المسالمة، وهو منسق لجنة بالمعارضة مكلفة بتوجيه المفاوضين “نظرا لتعنت الروس في محاولة فرض شروطهم، ونظرا لعدم رغبتهم بإيقاف القصف أثناء عملية التفاوض، (هذا) يشكل لدينا سببا كافيا لعدم الثقة بهم وللخوف المبرر والمشروع على أبنائنا في الجيش السوري الحر بعد انتهاء المفاوضات وتسليم السلاح”.

وقالت الأمم المتحدة إن الضربات الجوية على جنوب غرب سوريا منذ بدء الهجوم قبل أسبوعين أسفرت عن نزوح ما لا يقل عن 160 ألف شخص.

وقال عمال إنقاذ إن عشرة مدنيين على الأقل قتلوا جراء إلقاء قنابل على قرية غصم التي تسيطر عليها المعارضة. ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما يربو على 100 مدني قتلوا منذ تصعيد القتال في 19 يونيو حزيران.

وطلب كثير من الفارين اللجوء على امتداد الحدود مع الأردن وهضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل. وأعلن الأردن، الذي يستضيف ما يزيد على نصف مليون لاجئ سوري، وكذلك إسرائيل استمرار غلق حدودهما.

ووزع جيشا البلدين مساعدات على الذين وصلوا إلى حدودهما.

وقالت إسرائيل أيضا إنها أرسلت تعزيزات من الدبابات والمدفعية إلى الجبهة السورية يوم الأحد كإجراء احترازي بعد احتدام القتال قرب الحدود بين القوات الحكومية السورية والمعارضة.

وقال قائد في الجيش الإسرائيلي لرويترز إن من الصعب الآن تحديد عدد السوريين الذين سعوا للجوء في هذه المنطقة على امتداد الحدود لكنه قال إن عددهم يقدر حاليا بعدة آلاف فضلا عن وصول مئات آخرين بصورة يومية.

وكانت منطقة جنوب غرب سوريا مهدا للانتفاضة ضد الأسد عام 2011 والتي تحولت إلى صراع مستمر منذ سبع سنوات أودى بحياة ما يزيد على نصف مليون شخص ونزوح نحو نصف سكان سوريا قبل الحرب.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة