عاجل

عاجل

التطرف وليبيا والبوليساريو على جدول أعمال القمة الإفريقية

تقرأ الآن:

التطرف وليبيا والبوليساريو على جدول أعمال القمة الإفريقية

الرئيس الموريتاني
حجم النص Aa Aa

بدأت قمة الاتحاد الأفريقي الحادية والثلاثين الأحد 1 يوليو / تموز في العاصمة الموريتانية نواكشوط، بمشاركة رؤساء 22 دولة، في جلسات تستمر ليومين، تتناول ملفات الإرهاب والهجرة واصلاح الاتحاد والحرب الأهلية جنوب السودان.

وتَحُتل الأزمة في ليبيا مكانا في نقاشات القمة، حيث ستشارك دول الجوار الليبي في اجتماع مصغر على هامش القمة، للبحث في آخر المستجدات، خاصة مع المعارك الأخيرة للسيطرة على منابع النفط، كما سيقدم الاتحاد تقريرا حول رؤيته لحل النزاع في الصحراء المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو. وستناقش القمة أيضا ملف تمويل الاتحاد وبدء العمل بالمنطقة الحرة للتجارة في أفريقيا وتحيين اتفاقية هوية تنقل الأشخاص والممتلكات.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أكد أن للقمة أهمية خاصة عند الموريتانيين كونها المرة الأولى التي تستضيفها بلاده، ودعا إلى مقاربة جماعية لتنسيق جهود الدول لمواجهة التحديات الأمنية المحدقة بالقارة، كالإرهاب والتطرف.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

شاهد: لحظة فرار رضوان فايد من السجن على متن مروحية

منظمات حقوقية تتهم فرنسا بالمشاركة في قمع الشعب المصري

ليفربول يجدد عقد محمد صلاح بتعاقد "طويل المدى"

وقال:"لضمان نجاح المقاربة في القضاء على ظواهر الإرهاب والعنف والتطرف، وإخماد بؤر التوتر، يتوجب علينا تضمينها أبعادا تعالج الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية التي قد تدفع بعض شبابنا إلى التشدد والانحراف".

وأعلن ولد عبد العزيز بأن الحادي عشر من يوليو / تموز، هو اليوم الأفريقي لمحاربة الفساد، حيث اختار الزعماء المشاركون رئيس نيجيريا محمدو بخاري قائدة للحرب على الفساد في افريقيا، كما كلفوه بمهمة وضع خطة للقضاء على الفساد في القارة.

أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أعلن أن الجامعة تساند جهود دول الاتحاد لحفظ أمن وسلام القارة، وقال:"لقد قطعنا شوطا طويلا في طريق تحقيق الأهداف التي انطلقت عليها الشراكة العربية - الأفريقية منذ تأسيسها 1977"، وأضاف أن العالم العربي والقارة الافريقية يواجهان تحديات مشتركة تمس أمن وسلام الدولة والمجتمع، وهو ما يستلزم بذل الجهود لتسوية هذه النزاعات، وإخماد بؤر التوتر، مشددا على دعم الجامعة لموريتانيا ومالي وتشاد والنيجر وبوركينافاسو في حربها ضد الإرهاب.