عاجل

عاجل

اللاجئون إلى أوروبا..فرصة لتحقيق التنمية الاقتصادية

تقرأ الآن:

اللاجئون إلى أوروبا..فرصة لتحقيق التنمية الاقتصادية

اللاجئون إلى أوروبا..فرصة لتحقيق التنمية الاقتصادية
حجم النص Aa Aa

هولندا هي واحدة من تسع دول أوروبية شاركت في المشروع التجريبي Skills2Work، "مهارات من أجل الوظيفة " والذي تم إنشاؤه من قبل المنظمة الدولية للهجرة (IOM). يهدف هذا المشروع إلى دمج اللاجئين والمهاجرين في سوق العمل. جون لاجىء سوري شارك في هذه التجربة.

في سوريا، كان يشغل جون وظيفة مدير مبيعات. أما اليوم فهو لاجئ ويعمل طاهيا في شركة تموين بأمستردام.

"بعد أن أخذت المال من أشخاص آخرين من أولئك الذين يدفعون الضرائب ،حان الوقت لأرد لهم مرة أخرى ما قدموه لي.إنني أدفع لأشخاص آخرين هم في أمس الحاجة إلى تأمين صحي.

جون لاجىء سوري يقيم بهولندا

قال ليورونيوز إنه يشعر بأنه "في وطنه" في العاصمة الهولندية و أعرب عن سعادته بدفع الضرائب من أجل الاستفادة من التأمين الصحي على المدى الطويل.

جون اللاجىء السوري

ويضيف:"بعد أن أخذت المال من أشخاص آخرين من أولئك الذين يدفعون الضرائب ،حان الوقت لأرد لهم مرة أخرى ما قدموه لي. إنني أدفع لأشخاص آخرين هم في أمس الحاجة إلى تأمين صحي".

يقوم برنامج "مهارات من أجل الوظيفة " لتسهيل الحصول على وظائف عبر التنسيق ما بين اللاجئين والمهاجرين ومع السلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية وشركات الموارد البشرية مثل مانبوير، التي ساعدت من قبل 300 لاجئ على الحصول على وظائف عمل.

يقول ديركو ديكر، رئيس شبكة التنمية الاجتماعية في مان باور: "ليس لدينا تدريب موحد لجميع اللاجئين".

ديركو ديكر ، رئيس شبكة التنمية الاجتماعية في مان باور

"في بعض الحالات ، نقوم بالتنسيق مع البلديات ونوفر التدريب في مجالات شتى حيث ندربهم على كيفيات العثور على وظيفة والتعريف بميزات السوق الهولندية فضلا عما يجب القيام به أثناء تحرير السيرة الذاتية أو كيفية إدارة شبكة علاقات داخل العمل".

لتوسيع هذه التجربة ، يجب تعزيز الأطر القانونية والآمنة لتسييراندماج اللاجئين ومن بينها تمديد تصريح العمل " البطاقة الزرقاء" التي تم إنشاؤها في عام 2009

هذا وتقترح المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي تمديد البطاقة الزرقاء للاجئين وجعلها أكثر مرونة. و من ثم يمكن للمستفيد من هذه "البطاقة" أن يكون لديه عقد عمل لمدة 6 أشهر بدلاً من 12 شهرا .ويمكّنه التصريح من الحصول على تصريح إقامة بشكل سريع داخل الدول الأعضاء.

كلود مورايس ، رئيس لجنة "الحريات المدنية" في البرلمان الأوروبي

لكن بعض الوزراء الأوروبيين يقومون بتعطيل هذا الإجراء منذ ديسمبر الماضي.وقد انتقد هذا التوجه عضو البرلمان الأوروبي كلود مورايس ، رئيس لجنة "الحريات المدنية" في البرلمان الأوروبي.والذي يعتقد أن المسؤولين الأوروبيين لا يريدون تحسين سبل تسيير مسألة اللاجئين و لا تسهيل إجراءاتها هنا باوروبا. "هذه مشكلة نجدها ظاهرة للعيان حين يتعلق الأمر بالبطاقة الزرقاء التي تستخدم على نطاق واسع من قبل بعض الدول بما في ذلك ألمانيا ولكن هي الآن مرفوضة بسبب هذا الجدل العقيم المصاحب لقضية الهجرة.