عاجل

عاجل

الحرب تجبر طلاب مدارس ثانوية باليمن على النزوح إلى صنعاء لأداء الامتحانات

تقرأ الآن:

الحرب تجبر طلاب مدارس ثانوية باليمن على النزوح إلى صنعاء لأداء الامتحانات

الحرب تجبر طلاب مدارس ثانوية باليمن على النزوح إلى صنعاء لأداء الامتحانات
حجم النص Aa Aa

من عبد الرحمن العنسي

صنعاء (رويترز) - دفع القتال في مدينة الحديدة الساحلية في اليمن نحو 2000 طالب بالمدارس الثانوية للفرار إلى العاصمة صنعاء لأداء امتحاناتهم مخاطرين بخوض رحلة شاقة مدتها ست ساعات عبر طريق جبلي تحفه مخاطر الألغام الأرضية والقصف الجوي.

وبدأ الطلاب والطالبات في التوافد على صنعاء منذ 21 يونيو حزيران من أجل امتحانات القبول بالجامعة بعدما تركوا الحديدة بسبب المعركة التي انطلقت في 12 يونيو حزيران بين الحوثيين المتحالفين مع إيران والتحالف العربي بقيادة السعودية.

وقال طالب نازح يدعى أحمد شوقي "طبعا إحنا كنا يعني في بلادنا مستريحين في الحُديدة هادئين، لا بندور للحرب ولا بندور لشيء، فجأة نتفاجأ بالحرب واضطرينا إن إحنا ننزح إلى محافظة صنعاء مما أثر في التعليم، في المعيشة، في كل شيء".

ويقيم الطلاب حاليا في المدارس أو لدى أصدقائهم أو أقاربهم، ويعد استقبالهم مثالا على مدى اهتمام الحوثيين بمحاولة تخفيف مشاعر الإحباط الاجتماعي بالمناطق الخاضعة لسيطرتهم.

وقال علي السقاف وكيل أمانة العاصمة لقطاع الخدمات "النازحين تم وضع الحلول اللازمة على مستوى أمانة العاصمة وتم استقبال ما يقارب ألفي طالب وطالبة وتم توزيعهم على مدارس أمانة العاصمة وكذلك استقبالهم في المحافظات الأخرى القريبة من محافظة الحُديدة، وكذلك داخل مديريات الحُديدة وتم تقديم التسهيلات اللازمة لجميع الطلاب النازحين".

ومعركة الحديدة هي أكبر مواجهة في الحرب المستعرة منذ ثلاثة أعوام وتخشى الأمم المتحدة أن تتسبب في مجاعة ببلد يواجه فيه 8.4 مليون شخص خطر الجوع. وهدأ القتال في الأسبوع الماضي لكن الآلاف فروا بينما لا تزال الألغام الأرضية تحاصر كثيرين آخرين.

وفي مدرسة سيف بن زي يزن بصنعاء، تجمع طلاب نازحون قرب مكب للنفايات بجوار بوابات المدرسة انتظارا لتأدية امتحاناتهم. وتنتشر في الشوارع المجاورة الضيقة رسوما جرافيتية سياسية تحتفي بالمقاتلين الحوثيين. وجلس بعض الطلاب خارج المدرسة وأخذوا يتلون القرآن.

وتدخل التحالف العربي المدعوم من الغرب في اليمن عام 2015 لإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة لكن لم ينجح أي طرف حتى الآن في تحقيق تقدم حاسم في الصراع الذي ينظر إليه باعتباره حربا بالوكالة بين السعودية وإيران.

ونفذ التحالف آلاف الضربات الجوية على الحوثيين وكثيرا ما أصاب مناطق مدنية رغم نفيه ذلك. وأطلق الحوثيون صواريخ على أراض سعودية منها العاصمة الرياض.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة