عاجل

عاجل

بالفيديو: رسائل الصبية التايلانديين العالقين في المغارة إلى ذويهم

تقرأ الآن:

بالفيديو: رسائل الصبية التايلانديين العالقين في المغارة إلى ذويهم

بالفيديو: رسائل الصبية التايلانديين العالقين في المغارة إلى ذويهم
© Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

مهمة إنقاذ فريق كرة القدم التايلاندي الناشئ، والعالق في إحدى مغارات البلاد، "دخلت في سباق مع المياه والوقت". هذا ما قاله رئيس فريق الإنقاذ، نارونغكساك أوسوتاناكورن، اليوم السبت، موضحاً أن فريقه سيعمل على إنجاز المهمة قبل بداية هطول الأمطار الغزيرة، المتوقّعة في الأسبوع المقبل.

رسالة الأمل هذه أطلقها رئيس المهمة بعد يوم واحدٍ على مقتل غطّاس منقذ خلال تأدية واجبه. وسقوط ضحايا لا يعجب رئيس فريق الإنقاذ طبعاً فيقول بحسرة لوكالة رويترز "فشلت المهمة أمس. لقد شعر الفريق بأكمله بالحزن أمس. لقد أثر موت شخص واحد على فريق الإنقاذ بأكمله. شعرت بالأسف لزوجته وطفله. نحن بحاجة لمحاولة منع تكرار هذا النوع من الأخطاء مرة أخرى. ولا يمكنني ضمان عدم حدوث حدث ذلك مرة أخرى، ولكننا سنبذل قصارى جهدنا (لعدم السماح بحدوث ذلك)، ولهذا السبب نحتاج إلى مواصلة اختبار خطة الإنقاذ الخاصة بنا حتى تكون مثالية".

وعلق الصبية مع مدرّبهم في مغارة تقع في محافظة شيانغ راي شمال البلاد وذلك منذ أسبوعين تقريباً.

وأضاف أوسوتاناكورن أن الأيام الثلاثة المقبلة ستكون "الأنسب لإجراء عملية الإنقاذ" في حين يتدرّب الأطفال على السباحة جيداً من أجل الغطس والعبور في أنفاق مائية ضيقة.

وأشار أوسوتاناكورن إلى أن "اللحظة مناسبة لإجراء العملية لأنّ مستوى المياه والهواء وحالة الصبية الصحية جيّدة"، مضيفاً "أنهم ما زالوا في حرب مع الماء والوقت".

أيضاً على موقع يورونيوز:

- الأطفال العالقون في كهف بتايلاند قد يبقون فيه 4 أشهر!
- شاهد: لحظة احتفال عمال الإنقاذ بالعثور على العالقين أحياء بكهف في تايلاند
- شاهد: دروس في الغوص والسباحة للأطفال العالقين في الكهف بتايلاند

إيفان كاتادزيتش هو أحد الغطاسين المنقذين المشرفين على عملية الإنقاذ قال إن "المرحلة الأكثر خطورة من عملية الغطس هي المرحلة الأخيرة قبل الوصول إلى المغارة، حيث تعيّن على الغطاسين نزع قوارير الأكسيجين عن ظهرهم وحملها ليتمكّنوا من اجتياز الأنفاق الضيّقة".

مع ذلك، لم يخف كاتادزيتش تفاؤله بسبب انخفاض مستوى المياه في الأيام الأخيرة.

ماذا في الرسائل؟

وحتى الإعلان عن "الساعة صفر"، وبعد فشل الاتصالات الهاتفية، يتواصل الصبية مع أهاليهم عبر رسائل مكتوبة. هذا ما أكّدته السلطات التايلاندية لوكالة رويترز.

وفي الرسائل كتب الأطفال لائحة بالأمور التي يريدونها من الأهل، وبدت في بعض الأحيان تشير إلى مدى شوقهم للحياة العادية، مطالبين بأمور "مثل الدجال المقلي" و"المشاوي". وكذلك طالبوا مدرسيهم بعدم إعطائهم الكثير من الفروض المدرسية بعد عودتهم إلى المدارس.

وكتب صبي آخر "أحبك يا أبي ويا أمي... هل ستأخذانني إلى المطعم إذا خرجنا من هنا؟ أحبكما".

وبدا أن الصبية، رغم كلّ شيء، يحاولون طمأنة أهاليهم، فكتب أحدهم "لا تقلقوا بسبب غيابي لأسبوعين، قريباً سأعود وأساعدكم في العمل في المتجر".

من جهته، اعتذر المدرب، إيكابول شانثاوونغ، من الأهالي ووعدهم بالاهتمام بالصبية إلى أقصى الحدود في رسالة جانبية وجهها إلى الأهالي.

Reuters