عاجل

عاجل

البابا ينتقد "اللا مبالاة الفتاكة" في الشرق الأوسط

تقرأ الآن:

البابا ينتقد "اللا مبالاة الفتاكة" في الشرق الأوسط

البابا ينتقد "اللا مبالاة الفتاكة" في الشرق الأوسط
حجم النص Aa Aa

من فيليب بوليلا

باري (إيطاليا) (رويترز) - ترأس البابا فرنسيس بابا الفاتيكان يوم السبت قمة لزعماء الطوائف المسيحية من أجل السلام في الشرق الأوسط منددا خلالها بما وصفها "اللا مبالاة الفتاكة" التي تؤجج العنف وتؤدي إلى خروج جماعي للمسيحيين من بلادهم.

وعقد البابا فرنسيس هذا الاجتماع في مدينة باري الإيطالية التي تعد منذ قرون بوابة للشرق الأوسط وموطنا لرفات القديس نيكولاس أحد الشخصيات المبجلة لدى الطوائف المسيحية في الشرق والغرب.

وفيما وُصف بأنه بداية "تحذيرية" لقداس مشترك تحدث البابا عن "سحب الحرب والعنف والدمار القاتمة وحالات الاحتلال وأشكال التطرف المتعددة والتهجير والإهمال".

وقال "كل ذلك حدث وسط تواطؤ كثيرين بالصمت".

ولم يذكر البابا مكانا معينا أو أشخاصا محددين في أي صراع بالاسم لكن الحرب السورية لاحت في الأفق بعد أن راح ضحيتها مئات الآلاف وأسفرت عن نزوح نحو 11 مليونا آخرين بينهم ستة ملايين لاجئ سوري في الخارج.

ويحظى القديس نيكولاس، الذي عاش قبل نحو 1700 عام فيما أصبح الآن تركيا، بالتبجيل في كنائس أرثوذكسية في دول بالشرق الأوسط مثل سوريا والعراق ومصر ولبنان. ويوقره أيضا المسيحيون الأرثوذكس في روسيا، حليفة سوريا في حربها الأهلية.

وقال البابا "اللا مبالاة تقتل ونريد رفع أصواتنا اعتراضا على هذه اللا مبالاة الفتاكة. نريد أن نمنح صوتا لمن لا صوت لهم ولمن لا يقدرون سوى على مسح دموعهم".

وأضاف خلال اجتماع حضره نحو 20 من زعماء الطوائف المسيحية معظمهم من الكنائس الأرثوذكسية "الشرق الأوسط اليوم يذرف الدمع ويعاني في صمت في الوقت الذي يطأ فيه آخرون أراضيه بحثا عن السلطة والثروات".

وقال "فلنصل معا ونتضرع إلى رب السماء من أجل السلام الذي فشل الأقوياء في عالمنا حتى الآن في إيجاده".

وتُليت الصلوات من أجل السلام في الشرق الأوسط باللغات الإيطالية والإنجليزية واليونانية والعربية والأرمينية والآشورية.

وتمت الإشارة على وجه الخصوص إلى الحاجة للسلام في القدس التي وصفها البابا "بالمدينة المقدسة التي أحبها الرب وجرحها الإنسان".

ومن المتوقع أن تبحث اجتماعات خاصة لاحقة تراجع عدد المسيحيين في الشرق الأوسط بعدما فر كثيرون منهم من الصراعات والظروف الاقتصادية الصعبة.

وقال البابا فرنسيس إن اختفاء المسيحيين سيؤدي إلى "تشويه وجه المنطقة. إن شرقا أوسطا بدون مسيحيين لن يصبح الشرق الأوسط الذي نعرفه".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة