عاجل

عاجل

آبي يلغي جولة خارجية بعد مقتل أكثر من 100 بسبب السيول

تقرأ الآن:

آبي يلغي جولة خارجية بعد مقتل أكثر من 100 بسبب السيول

حجم النص Aa Aa

من كيوشي تاكيناكا وإيسي كاتو

ميهارا(اليابان) (رويترز) - نقب رجال الإنقاذ في غرب اليابان بين الأوحال والركام يوم الاثنين بحثا عن ناجين بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في سيول وانهيارات أرضية راح ضحيتها أكثر من مئة شخص بالإضافة إلى عشرات المفقودين.

وقال مصدر في الحزب الحاكم إن رئيس الوزراء شينزو آبي ألغى جولة خارجية بسبب الكارثة. وكانت الجولة تشمل بلجيكا وفرنسا والسعودية ومصر وتبدأ يوم الأربعاء.

وخفت حدة الأمطار عبر المنطقة التي انهمر فيها المطر بشدة الأسبوع الماضي وبدت السماء صافية ومن المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة لتتجاوز 30 درجة مئوية مما يثير مخاوف من ضربات الشمس في المناطق التي انقطعت عنها الكهرباء والماء.

وقالت يوميكو ماتسوي التي لا تزال المياه منقطعة عن منزلها في مدينة ميهارا منذ يوم السبت "لا نستطيع الاستحمام والمراحيض لا تعمل ومخزوناتنا من الطعام آخذة في النفاد".

"عبوات المياه والشاي نفدت كلها من المتاجر والمحلات الأخرى".

وقالت شركات الكهرباء إن هناك 13 ألف عميل بلا كهرباء يوم الاثنين كما أن الآلاف بلا مياه.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) أن عدد القتلى ارتفع إلى 110 قتلى على الأقل بعد أن أجبرت المياه عدة ملايين على ترك منازلهم في أسوأ كارثة سيول في البلاد منذ أن لقي 117 شخصا حتفهم بسبب أمطار غزيرة عام 1983. ومن بين القتلى طفل عمره تسع سنوات. وقال أحد الجيران لهيئة الإذاعة والتلفزيون "كان يأتي لمنزلنا عادة ليلعب.

"أنه أمر مؤسف جدا".

وقالت (إن.إتش.كيه) إن 79 شخصا آخرين مفقودون.

وعلى الرغم من توقف سقوط الأمطار بلا انقطاع، فقد حذر مسؤولون من زخات مفاجئة وعواصف رعدية بالإضافة إلى خطر حدوث مزيد من الانهيارات الأرضية عند سفوح الجبال الشاهقة التي تشبعت بالمياه مطلع الأسبوع.

ولا تزال المياه تغطي مناطق كثيرة في مدينة كوراشيكي الأكثر تضررا لكن انحسار السيول فتح الطريق إلى مستشفى تقطعت فيه السبل بقرابة مئة من المرضى والعاملين يوم الأحد.

وقال مسؤولون في مجال الإطفاء ومكافحة الكوارث إن نحو مليوني شخص تلقوا إما أوامر أو نصيحة بالابتعاد عن منازلهم على الرغم من سحب أوامر إجلاء صدرت مطلع الأسبوع.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة