عاجل

عاجل

إثيوبيا وإريتريا تعلنان نهاية الحرب والأمم المتحدة تشيد ‭"‬برياح الأمل‭"‬

تقرأ الآن:

إثيوبيا وإريتريا تعلنان نهاية الحرب والأمم المتحدة تشيد ‭"‬برياح الأمل‭"‬

إثيوبيا وإريتريا تعلنان نهاية الحرب والأمم المتحدة تشيد ‭"‬برياح الأمل‭"‬
حجم النص Aa Aa

من أرون ماشو

أديس أبابا (رويترز) – أعلنت إثيوبيا وإريتريا يوم الاثنين انتهاء “حالة الحرب” بينهما واتفقتا على استئناف رحلات الطيران وفتح السفارات وتطوير موانئ معا في أهم البوادر الملموسة على التقارب الذي أنهى عداء استمر نحو 20 عاما في غضون أسابيع.

ويعد هذا الإعلان بإنهاء واحدة من أطول المواجهات العسكرية في أفريقيا والتي زعزعت الاستقرار في المنطقة ودفعت الحكومتين إلى ضخ أموال طائلة من ميزانيتيهما للإنفاق على الأمن والجنود.

وقال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد أبي أحمد وفقا لتغريدة على تويتر نشرها مدير مكتبه بعد توقيع اتفاق على استئناف العلاقات مع الرئيس الإريتري إسياس أفورقي “شعوب منطقتنا لها غاية مشتركة”.

وذكرت وسائل إعلام إثيوبية حكومية إن الزعيمين اتفقا على العمل معا فيما يتعلق بالموانئ مما يوفر لإثيوبيا الحبيسة ولاقتصادها السريع النمو فرصة الوصول إلى البحر الأحمر.

وتولى أبي السلطة في أبريل نيسان وأعلن مجموعة من الإصلاحات قلبت السياسات رأسا على عقب في دولته التي يقطنها مئة مليون نسمة.

فقد أنهى الائتلاف الحاكم بقيادة أبي (41 عاما)، ضابط المخابرات السابق، حالة الطوارئ وأفرج عن سجناء وأعلن خططا للانفتاح الاقتصادي وتشجيع المستثمرين الأجانب.

وبدأ محادثات مع إريتريا بعد 20 عاما من نشوب حرب حدودية بين البلدين المتجاورين سقط فيها نحو 80 ألف قتيل. وانتهى القتال عام 2000 لكن قوات البلدين ظلت في حالة مواجهة على الحدود المتنازع عليها منذ ذلك الحين.

وقال إنه سيلتزم بكل شروط اتفاق للسلام فيما يشير إلى أن الحكومة ربما تكون مستعدة لتسوية خلاف حدودي خاصة فيما يتعلق ببلدة بادمي الحدودية.

وكان أبي توجه جوا يوم الأحد إلى إريتريا وعانق رئيسها على المدرج. وخرج آلاف الإريتريين إلى الشوارع لتحيتهما ورقص الزعيمان جنبا إلى جنب على موسيقى تقليدية من البلدين خلال حفل عشاء.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بالزعيمين لدى وصوله إلى أديس أبابا للقاء أبي يوم الاثنين.

وقال للصحفيين في مقر الاتحاد الافريقي إن المصالحة “تظهر أن رياح أمل جديدة تهب في افريقيا”. وأضاف أن العقوبات المفروضة على إريتريا ربما تصبح لاغية بعد الاتفاق.

وفرضت الأمم المتحدة عقوبات شملت حظر سلاح على إريتريا عام 2009 واتهمتها بدعم إسلاميين متشددين في الصومال المجاورة. وتنفي إريتريا ذلك.

ونشر كلا الجانبين على تويتر ملخصا لاتفاق الاثنين وكررا الإشارة إلى احترام القرار الخاص بالحدود.

وجاء في النسخة الإثيوبية “1 حالة الحرب انتهت،2 الدولتان ستتعاونان عن كثب في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية، 3 الروابط التجارية والاقتصادية والدبلوماسية ستستأنف، 4 قرار الحدود سينفذ، 5 كلا الدولتين ستعملان من أجل السلام الإقليمي”.

وقال وزير الإعلام الإريتري يماني جبر ميسكيل على تويتر “حالة الحرب القائمة بين البلدين انتهت”.

وذكرت تقارير إعلامية إثيوبية إن شركة الخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة للدولة ستستأنف الرحلات إلى أسمرة الأسبوع المقبل.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية إن الاتفاق الموقع يوم الاثنين يشمل أيضا استئناف الاتصالات الهاتفية.وإثيوبيا حليف رئيسي للولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى في الحرب على المتشددين في منطقة القرن الأفريقي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة