عاجل

عاجل

مخترع سم الجواسيس الفتاك يقول إنه يمكن تخزينه في "أحمر شفاه"

تقرأ الآن:

مخترع سم الجواسيس الفتاك يقول إنه يمكن تخزينه في "أحمر شفاه"

أوغليف ساهم بتطوير المادة السامة
حجم النص Aa Aa

قاسم مشترك وحيد يربط بين حادثتي تسميم أربعة أشخاص في جنوب إنجلترا، مادة سامة قد تكون محمولة بواسطة قلم أحمر شفاه، قبل أن يتم استخدامها، بحسب تصريحات فلاديمير أوغليف العالم الذي اخترع المادة المستخدمة في الحادثتين لـ Euronews.

ويقول:"المادة ثابتة جدا، ويمكن أن تزول من خلال تساقط الأمطار، كما يمكن أن تختفي بتأثير اشعة الشمس، لكن من المستحيل أن تفسد أو أن تتفكك.

أوغليف البالغ من العمر 72 عاما، لعب دورا أساسية في تطوير المادة A-234، والتي من المتوقع أن تكون هي ذاتها المادة التي استخدمت في الهجوم على عميل الاستخبارات المزدوج سيرغي سكريبال وابنته يولا، في ساليزبوري بداية هذا العام.

وأيد العالم إوغليف ما صرحت به الشرطة البريطانية سابقا، بأن المادة المستخدمة في هجوم سكريبال، هي ذاتها المادة التي ظهرت في تحاليل داون ستورغيس وزوجته شارلي رولي في ويلتشاير.

وأكد أوغليف ليورونيوز بأن مادة A-234 يجب استخدامها من قبل خبراء فقط وبإعدادات دقيقة جدا، وقال:"لتتم عملية التسميم فأنت بحاجة إلى 2-3 مليغرام، نقطة بواسطة حقنة في بعض الماء قد تشكل 30 ملغرام".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

ماكرون يقول إنه لا مبرر بأن تكون علاقة الجمهورية بالإسلام صعبة

قبل لقاء فرنسا - بلجيكا إليكم نقطة قوة كل منتخب

بدء المرحلة الثالثة لانقاذ آخر 5 محاصرين من فتية كهف تايلاند

بعد أن ألف التعامل مع هذه المادة لمدة طويلة، يتحدث العالم عن كيفية نقل وتسليم هذه المادة، ويقول:"يمكن نقلها بواسطة أنبوب، كأحمر الشفاه مثلا، مصنوع من مواد بلاستيكية متينة، يتم وضع المادة في أنبوب أصغر ومغلق بإحكام، ثم يوضع داخل أنبوب احمر الشفاه، وعندما تريد استخدامها، عليك وضع قفازات جلدية، ثم يمكنك إخراجها ووضعها على سطح معين، ولكي تجري عملية التسميم فيكفي فقط أن تشتمها أو أن تلمسها أو تذوقها.

وبحسب الشرطة في إنجترا فإن الزوجين الذين تعرضا لهذه المادة، تأثرا ببقاياها بعد أن لمسا مكانا ملوث بها في مكان الحادث.

وألمح أوغليف بأن من يجد العبوة التي تم تخزين هذه المادة فيها يكفي أن يشتمها ثلاث أو أربع مرات، حتى يعرض نفسه للخطر، إن لم نقل للموت.

وأكد أن سكريبال محظوظ جدا كونه نجا من الحادث، فقد تكون المادة التي تعرض لها قليلة وغير كافية لقتله.

وتستمر الشرطة في إنكلترا بالبحث عن مكونات ملوثة بالقرب من موقع الحادثتين، لتجنب وقوع حوادث أخرى، كان وزير الداخلية البريطاني ساجد جافيد قد اتهم روسيا بالتورط بكلتا الحادثتين.