عاجل

عاجل

مستشار خامنئي يشيد بالعلاقات "الاستراتيجية" بين إيران وروسيا

تقرأ الآن:

مستشار خامنئي يشيد بالعلاقات "الاستراتيجية" بين إيران وروسيا

مستشار خامنئي يشيد بالعلاقات "الاستراتيجية" بين إيران وروسيا
حجم النص Aa Aa

بيروت (رويترز) - أشاد علي أكبر ولايتي مستشار الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي "بالعلاقات الاستراتيجية" بين بلاده وروسيا يوم الأربعاء خلال زيارة لموسكو تأتي في إطار حملة دبلوماسية إيرانية بينما تتأهب لمواجهة العقوبات التي ستفرضها أمريكا عليها مجددا.

وانتقد ولايتي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قائلا إن تصرفاته "غير الجديرة بالثقة" جعلت علاقات طهران الوثيقة مع موسكو أكثر أهمية. ومن المقرر أن يلتقي ولايتي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق الدولي متعدد الأطراف في مايو أيار والذي رُفعت بموجبه عقوبات عن إيران مقابل الحد من برنامجها النووي. وتقول واشنطن إنها ستعيد فرض عقوبات على طهران وأبلغت دولا أخرى بأن عليها وقف كل واردات النفط الإيراني بدءا من الرابع من نوفمبر تشرين الثاني وإلا فستواجه إجراءات مالية أمريكية.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن ولايتي قوله لدى وصوله إلى موسكو "العلاقة بين إيران وروسيا الاتحادية علاقة استراتيجية، وتوسعت العلاقات الثنائية والإقليمية في السنوات القليلة الماضية".

وقال إنه سيسلم رسائل لبوتين من الزعيم الأعلى الإيراني ومن الرئيس حسن روحاني وإنهما سيبحثان الموقف العالمي "شديد الحساسية".

وأشار ولايتي إلى التعاون الروسي الإيراني في سوريا، حيث يدعم البلدان قوات الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية المستمرة منذ أكثر من سبع سنوات في مواجهة من يصفهم المسؤولون الإيرانيون "بالإرهابيين ورعاتهم".

وقال ولايتي "العلاقة الاستراتيجية طويلة الأجل (مع روسيا) هي وحدها القادرة على مواصلة هذا التعاون".

ووصف ولايتي ترامب بأنه "شخص غير جدير بالثقة ... فيما يتعلق بالقانون الدولي ويستوجب مزيدا من التعاون (بين إيران وروسيا)".

* الاتفاق النووي

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية هذا الشهر إن هدف واشنطن هو جعل أكبر عدد ممكن من الدول تخفض وارداتها من النفط الإيراني إلى الصفر. ورغم ذلك قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة قد تفكر في طلبات من بعض الدول لاستثنائها من العقوبات.

وقالت باقي الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني في 2015، وهي روسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، إنها ما زالت تدعم الاتفاق.

لكن الشركات الأوروبية مترددة في المخاطرة بالتعرض للعقوبات الأمريكية المالية واسعة المجال عند التعامل مع إيران.

ويزور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أيضا موسكو يوم الأربعاء. ويعتبر نتنياهو إيران الخصم اللدود لإسرائيل ويدعم بقوة قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

وقال ولايتي ردا على سؤال بشأن زيارة نتنياهو "لا تأثير لوجوده أو لعدم وجوده على مهمتنا الاستراتيجية في موسكو".

وتخشى إسرائيل من قيام إيران بترسيخ وجود عسكري لها في سوريا، وهاجمت أهدافا إيرانية هناك.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة