عاجل

عاجل

ترامب يهاجم أوباما على خلفية مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية

تقرأ الآن:

ترامب يهاجم أوباما على خلفية مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية

ترامب يهاجم أوباما على خلفية مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية
حجم النص Aa Aa

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سلفه باراك أوباما، متسائلاً عن سبب عدم اتخاذ إدارة الرئيس السابق إجراءات فيما يتعلق بمزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016.

وقالت هيئة محلفين اتحادية كبرى يوم أمس الجمعة إن ضباطا بالمخابرات العسكرية الروسية راقبوا خلسة أجهزة كمبيوتر خاصة بالحملة الرئاسية للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ولجان حملة الحزب الديمقراطي وسرقوا كميات ضخمة من البيانات.

وكتب ترامب في حسابه على "تويتر": "القصص التي سمعتموها عن الاثني عشر روسيا أمس وقعت في عهد إدارة أوباما وليس إدارة ترامب".

للمزيد على يورونيوز:

ـ واشنطن: اتهام 13 روسياً بالتدخل بانتخابات 2016 وموسكو تردّ

ـ واشنطن تفرض عقوبات على روس بسبب التدخل في الانتخابات

وكانت حملة ترامب الانتخابية واجهت في العام 2016 اتهامات بالتواطؤ مع روسيا، الأمر الذي ما برح ينفيه ترامب، مؤكداً على عدم وجود تواطؤ من جانب حملته، وعلى عدم تدخل روسيا في نتائج الانتخابات الرئاسية.

وأضاف ترامب في تغريدته: "لماذا لم يتخذوا إجراء بشأنها وخصوصا عندما أفادت تقارير بأن الإف.بي.آي (مكتب التحقيقات الاتحادي) أبلغ الرئيس أوباما بها في سبتمبر، أي قبل الانتخابات؟"

وقال متسائلاً: "أين جهاز الخادم الخاص باللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي ولماذا لم يصادره الإف.بي.آي؟ أهي الدولة العميقة؟".

وكانت موسكو نفت على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن يكون مواطنون روس تدخلوا في الانتخابات الأمريكية ووصفت الاتهامات الموجهة ضدها بهذا الصدد بأنها "سخيفة".

وكتبت زاخاروفا على صفحتها على فيسبوك منتصف شهر شباط فبراير الماضي: “13 شخصا تدخلوا في الانتخابات الأمريكية؟! 13 في مقابل أجهزة مخابرات لها ميزانيات بالمليارات؟ ضد أجهزة التجسس ومكافحة التجسس؟ ضد أحدث التطورات والتكنولوجيا؟ سخيف؟ نعم”.

ـ للمزيد أيضاً:

ـ روسيا تصف المزاعم الأمريكية بتدخل روس في الانتخابات بأنها سخيفة

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" ذكرت أواسط شهر حزيران من العام الماضي أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) نبهت أوباما منذ آب/أغسطس 2016 إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بقرصنة حسابات للحزب الديمقراطي بهدف إلحاق الضرر بهيلاري كلينتون ومساعدة ترامب في الانتخابات الرئاسية.