عاجل

عاجل

ديوكوفيتش الحاسم يهزم أندرسون في نهائي ويمبلدون وينهي عامين من الغياب عن الألقاب

تقرأ الآن:

ديوكوفيتش الحاسم يهزم أندرسون في نهائي ويمبلدون وينهي عامين من الغياب عن الألقاب

ديوكوفيتش الحاسم يهزم أندرسون في نهائي ويمبلدون وينهي عامين من الغياب عن الألقاب
حجم النص Aa Aa

من مارتن هيرمان

لندن (رويترز) – استعاد الصربي نوفاك ديوكوفيتش أفضل مستوياته ليتغلب على الجنوب افريقي كيفن أندرسون المصنف الثامن 6-2 و6-2 و7-6 ويحرز لقب منافسات فردي الرجال في بطولة ويمبلدون للتنس على الملعب الرئيسي يوم الأحد.

وتجاوز ديوكوفيتش (31 عاما) عامين من غياب الألقاب ليحقق لقبه 13 في إحدى البطولات الأربع الكبرى بعد أن سبق أن توج في ويمبلدون في أعوام 2011 و2014 و2015.

وقال عقب المباراة “ساورتني بعض الشكوك ولم أكن أعرف إن كان بإمكاني المنافسة أم لا.

“هذا أول نهائي في بطولة كبرى لي خلال عامين ولهذا فهو فوز خاص واستثنائي للغاية”.

كما حملت المباراة ما هو أكثر من ذلك بالنسبة لديوكوفيتش لأن ابنه الصغير ستيفان شاهده وهو يتوج باللقب رغم أن عمره لم يكن يسمح له بالجلوس لمدة ساعتين و19 دقيقة لمشاهدة المباراة.

وقال ديوكوفيتش “كنت أتخيل هذه اللحظة وهو يجلس في المدرجات ليشاركني وزوجتي والجميع هذه اللحظة الرائعة التي أعتز بها. من الصعب أن أصف مشاعري”.

وكانت هذه هي أول مباراة نهائية في ويمبلدون في عصر الاحتراف بين لاعبين يبلغان أو يتخطيان 30 عاما.

وشهدت ويمبلدون آخر فصولها المثيرة بعد ان اقيمت أطول مباراتين في الدور قبل النهائي في تاريخ منافسات فردي الرجال في نادي عموم انجلترا. لكن ديوكوفيتش لم يهتم بالأمر.

وبعد أن تراجع ليحتل المركز 21، وهو أدنى ترتيب له في التصنيف العالمي منذ 2006، ودون أن يحقق أي لقب هذا العام نجح ديوكوفيتش في حسم المباراة واللقب لصالحه.

* مواجهة نارية

وخاض أندرسون، الذي كان يسعى ليصبح أول لاعب جنوب افريقي يحرز لقب الرجال، 21 ساعة في الملعب ليبلغ أول نهائي لويمبلدون وبدا أن طاقته قد نفدت في أول مجموعتين حيث سيطر عليهما ديوكوفيتش.

وفقد ديوكوفيتش، الذي كان مطلوبا منه إنهاء مباراة ملحمية في قبل النهائي أمام رفائيل نادال السبت، قوته في بعض الأوقات بالمجموعة الثالثة وأنقذ خمس نقاط لخسارة المجموعة حيث حاول أندرسون الانتفاض وتحقيق عودة غير محتملة للمباراة.

لكن الجنوب افريقي أعاد إرسال اللاعب الصربي في الشبكة عند نقطة الفوز بالمباراة ليحتفل ديوكوفيتش بالفوز ولقبه الرابع في ويمبلدون.

وارتكب ديوكوفيتش، الذي كان المصنف 12 في البطولة، 13 خطأ سهلا فقط في النهائي ليثبت مجددا أنه عاد إلى أفضل مستوياته.

وقال اللاعب الصربي “قدم دون شك أداء أفضل مني في المجموعة الثالثة”.

أما أندرسون (32 عاما) الذي يتوقع أن يدخل ضمن أول خمسة لاعبين في التصنيف العالمي بسبب أدائه في البطولة فقال “لم أشعر بالحيوية التي كنت أتمتع بها في بداية الأسبوع.

“لكنني أمضيت 21 ساعة أخرى في الملعب لأصل إلى هذه المباراة النهائية وهو أمر يعني لي الكثير”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة