عاجل

عاجل

"بوسي ريوت" تكشف سبب اقتحامها نهائي المونديال

تقرأ الآن:

"بوسي ريوت" تكشف سبب اقتحامها نهائي المونديال

"بوسي ريوت" تكشف سبب اقتحامها نهائي المونديال
حجم النص Aa Aa

أعلنت مجموعة الأداء الاحتجاجية الروسية Pussy Riot مسؤوليتها عن الاقتحام الذي نفذته لأرضية الملعب الذي كان يشهد نهائي مونديال موسكو 2018، مع بدايات الشوط الثاني. والذي شهد بنهايته تتويج المنتخب الفرنسي بلقب كأس العالم.

"الآن، هناك أربعة أعضاء من Pussy Riot على أرض الملعب"، كتب الفريق على صفحته في فيسبوك. وفي وقت لاحق قالت عضو الفرقة أولغا كوراتشيوفا لرويترز إنها واحدة من أولئك الذين ركضوا على أرض الملعب. وذكرت أنها كانت محتجزة في مركز شرطة موسكو.

ويعترض أعضاء "بوسي رايوت" على سياسات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خصوصاً قمع الحريات السياسية.

مطالب الحركة

وأفاد موقع الأخبار الإخبارية الروسي "ميديازونا" بأن ثلاث نساء ورجلاً واحداً شاركوا في الاحتجاج (الاقتحام)، وتم نقل الأربعة إلى مركز شرطة قريب. وقالت المجموعة إن اقتحام الملعب كان تعبيراً عن مطالب تتضمن:

  • الإفراج عن السجناء السياسيين، وعدم جواز سجن الشخص لمجرد وضعه إشارة إعجاب على منشور في وسائل التواصل الاجتماعي.

  • وقف الاعتقالات غير القانونية في التجمعات السياسية.

  • السماح بالمنافسة السياسية في روسيا

  • رفض تلفيق القضايا الجنائية، واحتجاز الناس دون سبب.

للمزيد على يورونيوز:

وتنتقد الفرقة الروسية المثيرة للجدل "بوسي رايوت" الفساد الذي ينخر النظام الروسي. وتعرضت لصعوبات بسبب احتجاج نفذ داخل أكبر كاتدرائية في موسكو في عام 2012، حيث تم القبض على ثلاثة مشاركين وسجنوا. ومنذ ذلك الحين، انفصلت النساء الثلاث اللواتي قُدمن للمحاكمة، ولا تزال اثنتان منهن - وهما ناديجدا تولوكونيكوفا وماريا أليوخينا - تظهران بشكل منفصل باستخدام اسم Pussy Riot.