عاجل

عاجل

شرطة العراق تفرق محتجين أمام حقل الزبير النفطي مع زيادة التوتر

تقرأ الآن:

شرطة العراق تفرق محتجين أمام حقل الزبير النفطي مع زيادة التوتر

حجم النص Aa Aa

من عارف محمد وأحمد رشيد

البصرة/بغداد (رويترز) – استخدمت الشرطة العراقية الهراوات والخراطيم لتفريق نحو 250 محتجا تجمعوا عند المدخل الرئيسي لحقل الزبير النفطي الضخم يوم الثلاثاء وسط تصاعد التوتر في مدن بجنوب العراق بسبب تدهور الخدمات العامة.

ومنذ بدء الاحتجاجات قبل تسعة أيام هاجم محتجون مباني حكومية ومكاتب لأحزاب سياسية وفصائل شيعية مسلحة واقتحموا المطار الدولي في مدينة النجف.

وسلط التوتر الضوء على أداء رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي يسعى لولاية جديدة بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 من مايو أيار وشابتها مزاعم بالتزوير أدت إلى إعادة فرز أصوات.

وتعهد العبادي في مؤتمر صحفي أسبوعي يوم الثلاثاء بالعمل مع المحتجين لمكافحة الفساد وقال إن الحكومة ستسعى لتحسين الخدمات.

وقال مسؤولون ومصادر في الصناعة إن الاحتجاجات لم تؤثر على الإنتاج في حقل الزبير الذي تديره شركة إيني الإيطالية وكذلك حقل الرميلة الذي تطوره شركة بي.بي وحقل غرب القرنة 2 الذي تشغله لوك أويل.

ولم ترد أنباء عن إخلاء عمال لحقول نفط. لكن بعض الأجانب اتخذوا إجراءات احترازية.

وقال العبادي في المؤتمر الصحفي إن الحكومة طلبت من الشركة اليابانية تسريع عملية إنشاء مشروع ماء البصرة الكبير “وصار كلام مع الشركة اليابانية بأن يتم في نفس الوقت ضخ الماء في وقت (التشغيل) التجريبي”.

وأضاف “صُدمنا يوم أمس، للأسف الخبراء اليابانيين غادروا بسبب التهديد وهذه مشكلة…الخوف كان، مو من المظاهرات، كان من أعمال عنف، حرق وهجوم على مؤسسات وتدميرها والاعتداء”.

وقال بعض المحتجين إن العمال الأجانب يسلبونهم فرص العمل في شركات النفط.

وقُتل ثلاثة محتجين في اشتباكات مع الشرطة أحدهم عند حقل غرب القرنة 2 وأصيب العشرات.

وقال أحد المحتجين ويدعى عصام جبار (24 عاما) “نحن أهل البصرة نسمع حول نفط العراق و موارده الهائلة لكننا لم نستفد أبدا من مميزاته”.

وأضاف “الغرباء يحصلون على وظائف محترمة في حقولنا النفطية ونحن لا نملك دفع ثمن سيكارة (سيجارة)”. وأشار إلى أنه عاطل عن العمل.

وقال شهود إن الشرطة استخدمت الهراوات والخراطيم لضرب المتظاهرين عند بوابة حقل الزبير.

وأصيب أحد أفراد الأمن في الوجه بعدما قام المحتجون برشقهم بالحجارة. وألقت الشرطة رمالا لإخماد إطارات أضرم فيها المحتجون النار.

والعراق ثاني أكبر منتج للنفط داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد السعودية.

وتمثل صادرات النفط الخام 95 بالمئة من إيرادات الدولة وأي تعطيل في الإنتاج قد يضر بشدة الاقتصاد المتعثر بالفعل في وقت يحتاج فيه العراق لعشرات المليارات من الدولارات لإعادة الإعمار بعد حرب استمرت ثلاثة أعوام على تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد يؤدي استمرار التوتر في الجنوب إلى ارتفاع أسعار النفط العالمية. وقال مسؤول نفط عراقي في مايو أيار إن إنتاج حقل الزبير بلغ 475 ألف برميل يوميا.

وقال مسؤول نفط كبير إن العراق صدر 3.566 مليون برميل يوميا في المتوسط من حقوله الجنوبية في يوليو تموز وهي مستويات تؤكد أن الاضطرابات لم تؤثر على شحنات النفط الخام من المنطقة.

ولا يبدو أن هناك أي مؤشرات على عدول المحتجين، الذين يتحملون وطأة الحر الشديد، عن مطالبهم. وعبروا عن غضبهم في البصرة، أكبر مدن الجنوب، والسماوة والعمارة والناصرية والنجف وكربلاء والحلة.

وقال المتحدث العسكري العميد يحيى رسول في مؤتمر صحفي إن قوات الأمن لن تسمح لأحد بالعبث بالأمن والنظام بالاعتداء على المنشآت العامة والخاصة والحكومية وكذلك الاقتصادية.

ويكافح السياسيون لتشكيل حكومة ائتلافية. وقد يكون الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الذي فاز تكتله السياسي بأغلبية في الانتخابات، في وضع أقوى الآن للتأثير على اختيار رئيس الوزراء.

وهزم الصدر منافسيه الذين تدعمهم إيران حيث تعهد بخلق فرص عمل ومساعدة الفقراء والقضاء على الفساد.

ويعاني جنوب العراق ذو الأغلبية الشيعية من الإهمال برغم الثروة النفطية منذ حكم الرئيس السابق صدام حسين ثم خلال فترات الحكومات التي يقودها الشيعة بما في ذلك حكومة العبادي.

وتنتشر أكوام النفايات في الكثير من شوارع البصرة. وتسببت المياه الراكدة ومياه الصرف الصحي في مشكلات صحية كما أن مياه الشرب تكون ملوثة أحيانا بالطمي والأتربة في حين تنقطع الكهرباء سبع ساعات يوميا.

وقال مرتضى رحمن (22 عاما) الذي كان يفر حافيا خشية أن تعتقله الشرطة أمام حقل الزبير “أعيش في مكان غني بالنفط يدر مليارات الدولارات بينما أعمل أنا في جمع النفايات من الناس لأطعم طفلاي. أريد وظيفة بسيطة هذا طلبي الوحيد”.

وأضاف أنه تعرض للضرب من الشرطة.

وقال “لن أذهب حتى لو قتلتني سأبقى هنا. أريد وظيفة”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة