عاجل

عاجل

محققون دوليون: الروهينجا يتحدثون عن مزيد من العنف والاضطهاد بميانمار

تقرأ الآن:

محققون دوليون: الروهينجا يتحدثون عن مزيد من العنف والاضطهاد بميانمار

حجم النص Aa Aa

جنيف (رويترز) - قال محققون تابعون للأمم المتحدة يوم الخميس إن لاجئين من الروهينجا وصلوا بنجلادش يقولون إن العنف مستمر ضد الأقلية المسلمة في ميانمار وإن الوضع بشكل عام ما زال "يشكل تهديدا" بالنسبة للأقليات العرقية والدينية.

واختتم أعضاء البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق عن ميانمار زيارة استمرت خمسة أيام لمخيم كوتوبالونج للاجئين في كوكس بازار حيث أجروا مقابلات مع وافدين جدد من بين أكثر من 700 ألف من الروهينجا فروا من ولاية راخين بميانمار منذ حملة للجيش في أغسطس آب الماضي.

وقال المحققون في بيان "أشاروا إلى تهديدات صارخة واجهتهم بالتعرض للعنف والاضطهاد وحرمانهم من مصادر رزقهم والوضع الذي يشكل تهديدا في المجمل والذي أجبرهم في النهاية على الرحيل إلى بنجلادش".

وأضاف المحققون أن وصول لاجئين جدد يعكس "استمرار الانتهاكات الفادحة لحقوق الإنسان في ميانمار".

ولم يصدر رد بعد من السلطات في ميانمار. ويصادف يوم الخميس عطلة هناك. ونفت السلطات من قبل وقوع انتهاكات واسعة النطاق.

وأبرمت الأمم المتحدة اتفاقا إطاريا مع ميانمار في مايو أيار يهدف إلى السماح لمئات الآلاف من الروهينجا في بنجلادش بالعودة طوعا في نهاية المطاف. لكن الاتفاق السري الذي اطلعت عليه رويترز لا يقدم ضمانات واضحة بمنحهم الجنسية أو حرية الحركة في البلاد.

وقالت المحققة راديكا كوماراسوامي "كان الشبان الذين تحدثت إليهم جزعين بشكل واضح وتظهر عليهم أعراض صدمة شديدة. أخشى على مستقبلهم من دون تعليم ومصدر للرزق".

وسيقدم المحققون تقريرا بما توصلوا إليه من نتائج يوم 18 سبتمبر أيلول لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الذي يضم في عضويته 47 دولة والذي دشن هذا التحقيق.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة