عاجل

عاجل

موسكو ترسل لواشنطن مقترحا بشأن اللاجئين السوريين

تقرأ الآن:

موسكو ترسل لواشنطن مقترحا بشأن اللاجئين السوريين

موسكو ترسل لواشنطن مقترحا بشأن اللاجئين السوريين
حجم النص Aa Aa

نسبت وكالة الإعلام الروسية إلى وزارة الدفاع قولها يوم الجمعة إنها أرسلت مقترحات مفصلة لواشنطن بشأن تنظيم عودة اللاجئين لسوريا بعد اتفاقات توصل إليها الرئيس فلاديمير بوتين مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب.

واجتمع ترامب وبوتين في هلسنكي يوم الاثنين رغم أنه ليس معروفا ما الذي ناقشاه خلال اجتماعها الثنائي هناك. ونقلت الوكالة عن الوزارة قولها إن أكثر من 1.7 مليون لاجئ سيتمكنون من العودة لسوريا.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ شاهد: مئات اللاجئين السوريين يعودون إلى بلادهم من عرسال اللبنانية

ـ قانون الأملاك الجديد يقتل حلم اللاجئين السوريين بألمانيا في العودة

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت قبل يومين عن إنشاء مركز خاص في سوريا لاستقبال وتوزيع وإيواء النازحين واللاجئين السوريين.

وأوضحت الوزارة، في بيان أصدرته بهذا الشأن أن المهمات الماثلة أمام المركز هي: مراقبة إعادة جميع النازحين، واللاجئين السوريين من الدول الأجنبية إلى مواقع إقامتهم الدائمة، و تنظيم إيصال المساعدات الإنسانية والمستلزمات الأساسية ومواد البناء والاحتياجات المادية الضرورية، ومساعدة السلطات السورية في إحياء نظام الرعاية الصحية والخدمات العامة الأخرى، و حل القضايا الأخرى المتعلقة بمساعدة عودة اللاجئين وضمان تلبية احتياجاتهم الأساسية.

ولفتت الوزارة إلى أن "المعلومات بشأن المبادرة الروسية الخاصة بحلف قضية عودة اللاجئين السوريين إلى بيوتهم يجري إيصالها، عبر القنوات الدبلوماسية، إلى الهيئات المعنية في منظمة الأمم المتحدة، وكذلك السفارات الروسية في 36 دولة تستضيف حاليا أكبر أعداد من اللاجئين السوريين".

وفي تقرير ملحق صدر عقب نشر هذا البيان، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه تم إعداد مراكز لاستضافة 336 ألفاً و500 لاجئ سوري على أراضي البلاد، منهم 73 ألفاً و600 في محافظة ريف دمشق، و 134 ألفاً و350 في محافظة حلب، و64 ألفا في محافظة حمص، و10 آلاف و600 في حماة، و45 ألفاً في ديرالزور، و8 آلاف و950 في القلمون الشرقي.

ولم تقدم الوزارة مزيداً من التفاصيل حول ما إذا كانت هذه الخطة ستتم بالتنسيق مع الأمم المتحدة ودول مجاورة لسوريا، وخصوصاً لبنان والأردن، اللذين يطالبان باستمرار بعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.