عاجل

عاجل

إيران تسابق أزمتها الاقتصادية

تقرأ الآن:

إيران تسابق أزمتها الاقتصادية

إيران تسابق أزمتها الاقتصادية
حجم النص Aa Aa

عينت الحكومة الإيرانية مديراً جديداً للمصرف المركزي الإيراني ورئيساً لمنظمة الإدارة والتخطيط بدلاً من الرئيس الحالي، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من تداعٍ اقتصادي وهبوط في قيمة العملة المحلية تسببا في خروج احتجاجات عامة.

ويتعرض الرئيس حسن روحاني لضغوط متزايدة من المتشددين لإجراء تغييرات في فريقه الاقتصادي. وكان مسؤولون حكوميون رجحوا قرب تنفيذ بعض التغييرات.

وتشير خطوة تعيين المسؤوليْن الجديديْن إلى أن روحاني، الذي يتحدث كثيراً عن النجاحات الاقتصادية التي تحققها إدارته، يعترف بالحاجة إلى تغيير من أجل إخماد الانتقادات وتهدئة الاحتجاجات المستمرة.

ووفقا لما نقلته وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء، قال روحاني "الوضع اليوم يتطلب جلب قوة جديدة بروح جديدة... آمل أن نرى تطورات جيدة في القضايا النقدية والاقتصادية والمصرفية بفضل اختيارنا والتكتيكات والأساليب الملائمة".

وعينت حكومة روحاني عبد الناصر همتي ليحل محل ولي الله سيف في منصب محافظ البنك المركزي. ونقلت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية نبأ التعيين لكنها لم تذكر سبب إقالة سيف.

مواضيع أخرى متعلّقة بإيران على موقع يورونيوز:

- بعد يومين من تهديده طهران.. ترامب يؤكد استعداده التوصل إلى اتفاق مع إيران
- روحاني لترامب: لا تعبث بذيل الأسد
- ظريف في حوار حصري: "ترامب يدعم داعش... وعلى الأوروبيين الاستثمار لاستمرارية الاتفاق النووي"

وفي أيار / مايو الماضي، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على سيف متهمة إياه "بنقل ملايين الدولارات" للحرس الثوري الإيراني.

وقالت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية إن همتي كان يتولى في السابق منصب العضو المنتدب لبنك ملي وبنك سينا.

وبشكل منفصل، ذكرت وكالة تسنيم للأنباء أنه جرى تعيين علي طيب نيا رئيساً لمنظمة الإدارة والتخطيط الإيرانية التي تعد الميزانية السنوية للبلاد.

وعمل طيب نيا وزيرا للشؤون الاقتصادية والمالية خلال فترة الرئاسة الأولى لروحاني.