عاجل

عاجل

سي.إن.إن تذيع تسجيلا صوتيا لمكالمة بين ترامب ومايكل كوهين

تقرأ الآن:

سي.إن.إن تذيع تسجيلا صوتيا لمكالمة بين ترامب ومايكل كوهين

سي.إن.إن تذيع تسجيلا صوتيا لمكالمة بين ترامب ومايكل كوهين
© Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من إريك بيتش

واشنطن (رويترز) - نشر محام يمثل مايكل كوهين، الذي كان المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفترة طويلة، تسجيلا صوتيا لمحادثة بين ترامب وكوهين ناقشا فيها دفع أموال مقابل حقوق الملكية لقصة عارضة في مجلة بلاي بوي حول علاقة مزعومة مع ترامب.

وأذاعت شبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية التسجيل الصوتي ليل يوم الثلاثاء. وقال لاني ديفيز محامي كوهين للشبكة إنه نشر التسجيل ليفند تأكيد رودي جولياني محامي ترامب بأن التسجيل سيظهر أن ترامب أوضح أنه إذا تم دفع أموال فلا بد أن تكون عبر شيك وهو ما سيسهل تعقبه.

وقال جولياني إنه لم يتم دفع أي أموال.

ووفقا لتفريغ جولياني للتسجيل الذي أذاعته (سي.إن.إن) يوم الثلاثاء، يقول ترامب "لا تدفع نقدا بل بشيك".

وفي التسجيل، يمكن سماع ترامب وهو يقول "أدفع نقدا". ورد كوهين مرارا "لا".

ولم تتمكن رويترز من التحقق من الحوار بأكمله بين الرجلين بسبب رداءة جودة الصوت. ولم يرد ديفيز وجولياني بعد على طلب للحصول على تعقيب إضافي.

وقد تدعم مناقشة أي مدفوعات مزاعم منتقدي ترامب، بما في ذلك جماعات مثل (كومون كوز)، بأن عملية الدفع أفادت حملته الرئاسية وأن عدم توثيقها كان انتهاكا محتملا لقوانين الانتخابات الأمريكية.

وتدعي العارضة كارن مكدوجال أنها بدأت علاقة لمدة عشرة أشهر مع ترامب عام 2006. وينفي جولياني أن ترامب كان على علاقة مع مكدوجال.

وقال ديفيز إن الشريط من بين التسجيلات الصوتية التي صادرها مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.أي) في مداهمة لمنزل ومكتب كوهين في أبريل نيسان.

ووفقا لإخطار جرى بالمحكمة الاتحادية في مانهاتن يوم الاثنين فقد تم تسليم هذا التسجيل إلى مدعين اتحاديين يوم الجمعة.

وفي المحادثة، التي تم تسجيلها في سبتمبر أيلول 2016 في برج ترامب بنيويورك، يناقش كوهين تأسيس شركة لتسديد أموال تتعلق فيما يبدو بديفيد بيكر، الرئيس التنفيذي لشركة أميريكان ميديا ​​إنك (إيه.إم.آي) وصديق مقرب من ترامب.

وكان كوهين يقترح دفع أموال لشركة (إيه.إم.آي)، التي تملك صحيفة ناشيونال إنكويرر، مقابل الحصول على حقوق ملكية قصة مكدوجال. وكانت الشركة اشترت هذه الحقوق من مكدوجال مقابل 150 ألف دولار لكن لم تنشر القصة.

وقال كوهين في التسجيل "أحتاج إلى فتح شركة لنقل كل تلك المعلومات المتعلقة بصديقنا ديفيد، لذلك سأفعل ذلك على الفور".

وأقرت شركة (إيه.إم.آي) بأنها كانت تحتفظ بهذه الحقوق عندما تخلت عنها في أبريل نيسان بعد أن رفعت مكدوجال دعوى قضائية ضد الشركة. ولم يتسن على الفور الاتصال بالشركة للتعليق على ما إذا كانت قد أجرت أي مناقشات حول نقل الحقوق إلى ترامب.

وقال أحد الأشخاص المطلعين على التحقيق لرويترز إن المدعين الاتحاديين في نيويورك يحققون في أمر كوهين بسبب الاشتباه في احتيال مصرفي وضريبي ومخالفات محتملة لقانون الحملات الانتخابية فيما يتعلق بدفع 130 ألف دولار لممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز إضافة لأمور أخرى متعلقة بحملة ترامب الانتخابية.

ولم توجه بعد أي اتهامات لكوهين بارتكاب أي جريمة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة