عاجل

عاجل

اليابان: مدى ارتباط الشركات المتوسطة والصغيرة ببقية دول العالم تكنولوجيا

تقرأ الآن:

اليابان: مدى ارتباط الشركات المتوسطة والصغيرة ببقية دول العالم تكنولوجيا

اليابان: مدى ارتباط الشركات المتوسطة والصغيرة ببقية دول العالم تكنولوجيا
حجم النص Aa Aa

تعتمد قوة اليابان الاقتصادية على الطاقة والإبداع لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة. في الواقع، تنتج الشركات الصغيرة والمتوسطة حوالي معظم المكونات التي تدخل في التصنيع الياباني، حيث تمثل 70 ٪ من جميع وظائف القطاع الخاص.

في برنامج غلوبال اليابان سنلقي نظرة على بعضها لنرى مدى ارتباطها ببقية العالم.

بأربعة موظفين بدأت هذه الشركة في الستينات. وفي الوقت الحالي أصبح يعمل فيها 150 موظفًا هنا وفي الخارج، بما في ذلك الأوروبيون، والأميركيون، وتقوم هذه الشركة بصناعة الأجزاء الدقيقة، أو آلات كاملة، لصناعة السيارات، والفضاء، والقطاع الطبي، وغيرها من التقنيات العالية.

يوكي ياماموتو حفيد المؤسس يقول "إن الترابط هو المفتاح لوعود شركتهم، لأنه بإمكانهم تحضير طلبيات خاصة لنماذج في غضون خمسة أيام".

يوكي ياماموتو، الرئيس التنفيذي لمختبر هيلتوب للتكنولوجيا

"خمسة أيام تعني أننا ننتج الآن بصفة آلية ودائمة. على سبيل المثال، تشغيل المصنع 24 ساعة في اليوم هو أمر معقد للغاية. وفي حال كان الإنتاج ضخمًا، فإننا نقوم بإنتاجه في العديد من الأماكن على مدار الساعة. ولكن فيما يخص المنتجات المحددة بكميات صغيرة، فالعدد قليل جدا".

ولجعل تلك المنتجات متخصصة ، يستخدم مصنع هيلتوب بطارية تحتوي على آلات دقيقة تعتمد على بيانات مرتبطة بالأشخاص تربط بين شركة هيلتوب وعملائها.

ياماموتو: "تخصصنا هو جمع المعرفة التقنية من المحترفين ووضعها في قاعدة بيانات حتى يتسنى للجميع استخدامها".

في مختبر هيلتوب للأبحاث والتطوير، أنطوان أندريو هو مهندس فرنسي، يعمل بصفة وثيقة مع فريق دولي، على هذا الناقل الذكي للمصنع..

أنطوان أندريو، مهندس فرنسي في مختبرالبحث والتطوير:"لم نتعلم الأشياء بنفس الطريقة، ولا ننظر إلى الأمور بنفس الطريقة. لذلك ينتهي الأمر بنقل نفس جديد إلى الشركة".

آوا آتسو من مختبر البحث والتطويرفي هيلتوب: « هنا ليست البلدان هي المختلفة فقط، بل أيضا الأشخاص الذين يفكرون بطريقة مختلفة يتم جمعهم هنا، أعتقد أنها بيئة لخلق أشياء مذهلة".

ننتقل إلى أوساكا، ثاني أكبر مدينة في اليابان. لديها مركز للتسوق يتضمن مكاناً للشركات الناشئة وغيرها من الشركات التي تحاول تجريب أفكارها. أوساكا تسمى أيضا عاصمة المعرفة.

هي أيضًا مكان لإقامة الشبكات التجارية. يقول تاكويا نومورا المنتج العام لشركة عاصمة المعرفة، لأنه بعد مرور خمس سنوات على تأسيسها أصبحت تضم أكثر 2000عضو وحوالي 300 منظمة شريكة.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

اليابان تعدم 6 أشخاص من طائفة نفذت هجوما مميتا بغاز السارين

مدينة يابانية تتلقى عشرات الاتصالات من راغبين في التحول إلى نينجا

ناشطون يابانيون يضربون عن الطعام احتجاجا على إعادة تشغيل مفاعلين نوويين

تاكويا نومورا، منتج عام في شركة "عاصمة المعرفة": "بالنسبة لرجال الأعمال والباحثين في المختبر، يصعب فهم ردة فعل الجمهور. لذلك إظهارها هنا يساعد على الحصور على تعليقات الأشخاص".

نتحقق من بعض هذه الشركات في المختبر. ماهو رأيكم مثلا في اللوحات التي يتم نسخها باستخدام التصوير ثلاثي الأبعاد وباستخدام عصا التحكم للتنقل.

الأمر تطلب منا عدة أشهر من البحث وحفر البيانات التاريخية.

كازواكي موريساوا، مدير مركز الابتكار الاجتماعي في كانساي بتوبان

"بالطبع نحن نريد أن يستمتع الناس بمشاهدة هذا. موظفو الاتصال في عاصمة المعرفة يقومون بجمع وجهات النظر المختلفة لأن القدرة على سماع صوت العميل يمكن مساعدتنا على القيام بالمرحلة التالية بهدف استعمالها في الابتكار الموالي لأن هذه هي القيمة الحقيقية".

تقوم إحدى الشركات المعمارية بتحويل النماذج ثلاثية الأبعاد إلى دفاتر تتحول إلى نماذج ثلاثية الأبعاد عندما تقوم بإزالة الصفحات. وتشمل هذه النماذج المعالم اليابانية والدولية بالإضافة إلى التصاميم الحديثة

إريكو سينوا ، مديرة العلاقات العامة في شركة ترياد:"لتقديم التكنولوجيا إلى العالم ،ولمواكبة التطور العالمي شركة عاصمة المعرفة تحضر العديد من المعارض التجارية حول العالم، نشارك في كل فرصة عندما نتلقى الدعوة للمشاركة".

وأخيرا أن تكون في مكان ما من العالم لست متواجدا فيه عن طريق لوحة رقمية لشركة "آي بريزونس ل-تي-دي" تسمح لك بالتسوق أو زيارة مكان ما أو التفاعل مع أشخاص آخرين موجودين في عين المكان يقول المؤسس الذي يتصل من لندن

كريس فرانسيس كريستوفرس، مؤسس ورئيس شركة آي بريزونس أل- تي- دي

"قد تكون مندوب مبيعات أو بوابا في معرض أو متحف، أو في محل تجاري أو مركز للتسوق يمكن أن أكون حاضرا معك في نفس المكان من خلال هذه اللوحة الرقمية. وبالتالي فإن الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا في مكانين مختلفين في وقت واحد، يمكنهم القيام بذلك أيضا".

هذه مجرد أمثلة قليلة عن الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة التي نجحت هنا في صناعة التكنولوجيا العالية، لأنها تتكيف مع اقتصاد أكثر توجهاً نحو الخدمات من خلال التواصل مع المستهلكين والعملاء.

كريس بارنس من يورونيوز

"وصلنا إلى نهاية هذا البرنامج فريق يورونيوز يحييكم "سايونارا" شكرا على اهتمامكم".