عاجل

عاجل

هل اتفاق خفض الحواجز هدأ المخاوف من حرب تجارية عبر الأطلسي؟

تقرأ الآن:

هل اتفاق خفض الحواجز هدأ المخاوف من حرب تجارية عبر الأطلسي؟

هل اتفاق خفض الحواجز هدأ المخاوف من حرب تجارية عبر الأطلسي؟
حجم النص Aa Aa

حالة من الارتياح بأوروبا بعد ما تمخض عنه اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر بشان المحادثات التي تهدف إلى خفض الحواجز التجارية حيث وافق الطرفان على تعزيز السبل الكفيلة لتعزيز التجارة الحرة والعادلة عبر الأطلسي.

واتفق ترامب و يونكر على "العمل سويا نحو الوصول بالرسوم الجمركية والحواجز غير الرسوم الجمركية والدعم إلى الصفر في تجارة السلع الصناعية غير السيارات..وتقليل الحواجز وزيادة التجارة في الخدمات والكيماويات والأدوية والمنتجات الطبية وكذلك فول الصويا.".

هذا الاتفاق المبدئي يحمل في طياته اهمية رمزية حسب هذا الباحث "هذه هي المرة الأولى التي تقول فيها هذه الإدارة والرئيس أن التجارة يمكن أن تكون ذات نفع للجميع ، وأن التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد يمكن أن تكون إيجابية لكلا الطرفين. من قبل كان الاتجاه السائد في المعاملات التجارية بوجود طرف رابح وآخر خاسر.

بيتر رشيش باحث بجامعة جونز هوبكنز

لكن المسالة المثيرة للخلاف بين واشنطن و دول الاتحاد الأوروبي إنما ترتبط برسوم جمركية أمريكية على واردات السيارات من أوروبا.لكن يونكر قال إنهما اتفقا على عدم فرض أي رسوم جديدة أثناء سريان المحادثات.

بيتر رشيش من جامعة جونز هوبكنز

ويقول بيتر رشيش من جامعة جونز هوبكنز

هذا الاتفاق المبدئي يحمل في طياته أهمية رمزية حسب هذا الباحث "هذه هي المرة الأولى التي تقول فيها هذه الإدارة والرئيس أن التجارة يمكن أن تكون ذات نفع للجميع ، وأن التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد يمكن أن تكون إيجابية لكلا الطرفين. من قبل كان الاتجاه السائد في المعاملات التجارية بوجود طرف رابح وآخر خاسر.

ووفقا لتقرير لداو جونز فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حصل على تنازلات من الاتحاد الأوروبي لتفادي حرب تجارية. وقال التقرير إن الاتحاد الأوروبي وافق على استيراد المزيد من الصويا وخفض الرسوم الجمركية على المنتجات المصنعة وتكثيف العمل بشأن صادرات الغاز الطبيعي المسال.

إذا كان برونو لي مير وزير المالية الفرنسي يرحب بالاتفاق الخاص بالتجارة عبر الأطلسي ، فإنه يتوقع الحصول على توضيح بشأن الإجراءات لتنفيذ بنود الاتفاق كما حذر من أن الزراعة يجب أن تبقى خارج هذه المناقشات. ستضع المفاوضات نهاية للتوترات التي اندلعت بشان تجارة الفولاذ والألومنيوم .

وكان ترامب قد هدد بفرض رسوم جمركية بنسبة 25 بالمئة على واردات السيارات، وهو تحرك قد يلحق ضررا شديدا بشركات أوروبية لصناعة السيارات مثل بي.إم.دبليو وفولكسفاغن وأيضا الشركات اليابانية والكورية الجنوبية.

هذا ويؤكد المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية على الاستراتيجية التي اعتمدها رئيس المفوضية. "لم يأت جان كلود يونكر إلى واشنطن خالي الوفاض ، ولم يأت لتقديم تنازلات من الاتحاد ولكنه جاء بعد المحادثات الي عقدها مع الجانب الصيني " و يقول باسكال لامي. إن الاتحاد "يقف مع الولايات المتحدة للضغط على الصين ويقف مع الصين للضغط على الولايات المتحدة"

وجدير أنه قفزت الأسهم الأوروبية في المعاملات المبكرة اليوم الخميس إثر انفراجة في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مما دعم أسهم صناع السيارات بينما تعكف السوق على تحليل موجة من تقارير نتائج الشركات.

ويأتي الصعود بعد اجتماع أمس الأربعاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر حيث وافق ترامب على عدم فرض رسوم على السيارات الأوروبية وأطلق الجانبان مفاوضات لخفض الحواجز التجارية مما هدأ المخاوف من حرب تجارية عبر الأطلسي.

للمزيد على يورونيوز

ترامب و يونكر والسبل الكفيلة لبحث التوتر التجاري بين واشنطن و بروكسل

ترامب يقول إنه يأمل بعقد اتفاقية للتجارة مع أوروبا

ترامب "التجارة العادلة تسمى الآن التجارة الحمقاء"

ترامب يعلن فرض رسوم جمركية على الصلب والألومنيوم ويستثني كندا والمكسيك