عاجل

عاجل

بدء فرز الأصوات بانتخابات مالي الرئاسية وسط تدهور للوضع الأمني

تقرأ الآن:

بدء فرز الأصوات بانتخابات مالي الرئاسية وسط تدهور للوضع الأمني

بدء فرز الأصوات بانتخابات مالي الرئاسية وسط تدهور للوضع الأمني
© Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من تيم كوكس وتيموكو ديالو

باماكو (رويترز) - بدأت في مالي مساء يوم الأحد عملية فرز الأصوات في انتخابات رئاسية تحدد ما إذا كان الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا سينال الثقة لولاية ثانية رغم انتشار أعمال العنف العرقية وعنف المتشددين الذي تفاقم على نحو كبير منذ توليه السلطة قبل خمسة أعوام.

وواجه كيتا أكثر من 20 مرشحا يتنافسون على الرئاسة في البلد الذي يقع في الصحراء الكبرى ومزقه تمرد الطوارق والتشدد الإسلامي في المناطق الشمالية والوسطى منذ آخر انتخابات في عام 2013.

وأدى انعدام الأمن إلى عدم إجراء الانتخابات في بعض مناطق البلاد. وحثت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي الحكومة يوم السبت على نشر قائمة بالأماكن التي لن يتسنى فيها التصويت، وذلك لتهدئة شكوك مرشحين في وجود "مراكز اقتراع وهمية".

وخلال مؤتمر صحفي ليل الأحد، قدر مدير حملة إسماعيل سيسي (68 عاما)، وهو المنافس الرئيسي لكيتا، أن هناك نحو 644 مركز اقتراع من أصل 23 ألفا لم تفتح بسبب انعدام الأمن.

وقال تيبيلي درامي "وجهنا الدعوة لهم (الحكومة) لإعلان المناطق التي يستحيل فيها إجراء الانتخابات. لم نحصل بعد على رد... نحن نشجب هذا الخلل".

ولم يتسن الوصول للسلطات للتعليق.

وقال أوليفر سالجادو المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوسما) إنه جرى تعليق التصويت لفترة وجيزة بأحد مراكز الاقتراع في قرية أجويلهوك في منطقة كيدال بشمال البلاد بعدما أطلق مسلحون نحو عشر قذائف مورتر على القرية. ولم يسفر الهجوم عن إصابة أي شخص وباتت مثل هذه الهجمات معتادة خلال الشهور الماضية.

وقال سالجادو "سقطت قذيفة مورتر واحدة على بعد نحو 100 متر من أحد مراكز الاقتراع مما أصاب البعض بالذعر وجرى وقف التصويت لفترة مؤقتة".

وهناك ثمانية ملايين ناخب مسجل. ومن بين مرشحي المعارضة رجال أعمال وعالم فلك وامرأة واحدة فقط.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0800 بتوقيت جرينتش) وبدأ فرز الأصوات مباشرة بعد إغلاقها في السادسة مساء.

وقال صحفي من رويترز إن مدينة تمبكتو كانت هادئة يوم الأحد بعدما شهدت اضطرابا على مدى الأيام الماضية.

وقالت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي سيسيل كينجي إن البعثة على علم بوقائع محددة حدثت في شمال ووسط البلاد دون توضيح لكنها أضافت أنه بخلاف ذلك شهدت الانتخابات بداية سلمية.

وقالت "أدعو للحذر. بداية (عملية الاقتراع) جزء صغير من الانتخابات ولا يزال من المبكر للغاية الإعلان (عن أي شيء يخص تلك العملية)".

وفي السنوات الثلاث الماضية، تضاعفت هجمات المتشددين لثلاثة أمثالها وتضاعف عدد قتلى العنف، بحسب موقع (ماليلينك) الإلكتروني، أحد المواقع الإلكترونية للمجتمع المدني في البلاد. وانتشر الإسلاميون من الشمال إلى الوسط وحتى استهدفوا باماكو، كما حدث في عام 2015 عندما قتل مسلحون 20 شخصا في هجوم على فندق راديسون بلو. كما امتد العنف لدول الجوار أيضا.

وقاد انتحاري سيارة محملة بالمتفجرات الشهر الماضي واقتحم مقر قوة مجموعة دول الساحل الخمس لمكافحة الإرهاب في وسط مالي وقتل ثلاثة أشخاص.

وفي تناقض مع هذا العنف، اتسمت الانتخابات في مالي بشكل عام بأنها سلمية وقال عنها مراقبون إنها حرة ونزيهة.

وحث متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة في بيان يوم السبت "كل الأطراف السياسية في مالي على الالتزام بسلمية وحرية وشفافية العملية الانتخابية وحل أي خلافات محتملة... بما يتسق مع القانون".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة